اتفاقات ماقبل العقد (القائمة وبيت الزوجية)

9998

ويحرص الناس أيضاً على وضع حجر عثرة، وسبب للمشاكل ألا وهو الاتفاقات على ما سيحضره الزوج في بيته، وما سيحضره ،اهل الزوجة، وهي عراقيل، وعقبات كؤود ما أنزل اللًهّ بها من سلطان ، ويمكن للناس الاستغناء عنها بمنتهى السهولة ومن هذه العقبات:
(1)القائمة وبيت الزوجية:

  • وهو مايعرف عند العامة ب (القايمة) وهي عبارة عن قامة بالمنقولات، والأثاث المنزلى، والحلي، والاًدوات الكهربائية، والأقمشة، والمناديل، وأدوات المطبخ، وفرش الأرضيات، وفرش السُّرر، ولم يبق إلا أن يكتب فيها عدد أحذية الزوج والزوجة، وعدد شعرات الرأس، ولا أراه إلا سفهًا وضعف رأي ، ومبالغة في الاحتياط من الرجل .
  • ولا أقول إلا ما يقوله العقلاء :(( تأمنني على عرضں ابنتك تم لا تأمنني على الجماد مما ذكر فىِ القائمة)).
  • والاْحرى اًن نسميها ( قائمة الكذب)، أو ( قائمة الخداِع)، أو ( قائمة الزور).
    فالمتعارف عليه أن الزوِج يحمل على عاتقه تأسيس المنزل وتأثيَثه، وشراء معظم ما يلزمه بيته، وهذا يستنزف الجزء الأكبر أو الكامل من مدخراته نتيجة عقده النية للزواج، وكم من زواج لم يكتمل بسبب هذه التفاهات!!
    تصور مثلاَ أن الأب اشترى لابنتہ على مدى سنوات عمرها بعضں الادوات بسعر خمسة آلاف جنيه أو عشرة اَلاف جنيه، بمعدل أنه وزوجته كانا
  • يجهزان الابنة منذ نعومة أظافرها بحيث لم يكن يدفِع في العام أكثر من ألف جنيه، ثم إذا جاء وقت زواجها كتب في القائمة ما اشتراه بخمسين أف جنيه، أو مائة ألف، وربما بالغوا في الكتابة إذا كانت ابنتهم صاحبة جمال وحسن !!
    وأقول : (( الشاهد عليها شاهد زور حتى ولو رضي الزوِج بالتوقيِع عليها انهاءً للموقف ، وإن كان ولابد فلتكتب الأسعار الحقيقية والله خيرً حافظَّا وهو ارحم الراحمين)).

شاهد أيضاً

التوارث !

فقد أصبح لكل من الزوجين بموجب الزوجية حق فىِ مال الاَخر ، ما دام قد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!