الأمراض الناجمة عن الفطريات والطفيليات

تستقر بعض الفطريات والطفيليات في المجاري المهبلية فتسبب أمراضاً متفاوتة الخطورة ، أهمها

الفطار أو الورم الفطري Mycose :

يعتبر تجويف المهبل ، في حالته الطبيعية ، مكاناً نظيفاً من الناحية الصحية . فهو أقل تلوثاً بالجراثيم من الفم نفسه . ولكنه سريع التأثر والعطب ، ويحتاج على الدوام إلى الاحتفاظ بحموضته والمحافظة على توازن نظامه .

هناك عوامل متعددة تؤدي إلى اختلال هذا النظام ، فتسهل أو تسبب حدوث التهابات مهبلية ، غالباً ما ترتبط بفطر يسمى albicans Candida كانديدا مبيضة أو المبيضة البيضاء . من هذه المسببات الحقن المهبلية المهيجة أو غير الملائمة ، الالتهابات الموضعية ، العلاج بواسطة المضادات الحيوية التي تطال الجسم كله مثل علاج الالتهابات الرئوية.

يظهر الالتهاب من خلال الإحساس بحريق أو حكة قوية ، ومن خلال سيلان مهبلي سميك يترك أثراً على الملابس الداخلية . يستطيع الطبيب النسائي أن يشخص مرض الفطار في عيادته ، من خلال فحص عينة من السيلان المهبلي بواسطة المجهر.

تتم بواسطة غار مؤخراً ، معالجة النوبة الحادة الأولى لهذا المرض صنع ويؤخذ من طريق المهبل ، هذا الدواء يشفي من المرض في غضون يوم أو يومين ، مع الاستعانة بمرهم أو كريم يوضع على الفرج لتهدئة الحكة . في حال معاودة المرض ، يتطلب العلاج وقتاً أطول ( من أسبوع إلى أسبوعين ) مع الاستعانة بمبيدات فطرية ، تستعمل موضعياً أو عن طريق الفم .

والقطار سريع العدوى . لذلك من الضروري أحياناً أن يأخذ الزوج علاجاً موضعياً ضد القطار كي يتجنب إزعاج القضيب ولا سيما الحشفة . كذلك ليس مستبعداً أن يعاود الفطار المرأة بعد العلا ج ، خصوصا في أوقات معينة من الدورة الشهرية ، وبالأخص قبيل الحيض .في حال عودة الالتهابات المهبلية ، وبالإضافة إلى العلاج العادي ، ينبغي

الحرص على توازن النظام البيئي للمهبل ، وذلك بتجنب كل ما من شأنه أن يخل بهذا التوازن ، من مثل التنظيف الداخلي أو استعمال المنظفات القوية . . . هذا إلى وجوب استعمال مبيدات فطرية أثناء تناول المضادات الحيوية ( انتيبيوتيك ) .

داء المشغرات المهبلية هذا المرض كثير الشيوع ، ولكنه غير خطير لأنه محصور في مهبل المرأة وإحليل الرجل . ينجم عن تسلل طفيلية سوطية ( هى المشغرة المهبلية vaginalis Trichomonas)  إلى المجاري المهبلية لدى المرأة . تكثر هذه الطفيلية عند ضفاف الماء وأحواض السباحة.

من السهل تشخيص هذا المرض عند المرأة بواسطة المنظار الطبى ، إذ إن طفيليته تتميز بشكلها الخاص علاجه سهل وسريع .

يكفي أن يتناول المصاب جرعة واحدة من مضاد الطفيليات حتى يشفى تماماً . هذا مع ضرورة أن يتناول الطرف الآخر ( الشريك الجنسي ) نفس العلاج لتجنب العدوى المتبادلة . إنه مرض غير خطير ، ولكنه كثير المعاودة . ومن المهم معالجته بشكل كامل كلما اكتشفنا وجوده . فإلى جانب الإزعاج الذي تسببه غزارة السائل المهبلي ورائحته الكريهة ، فإن إهمال الالتهابات الناجمة عن هذا المرض من شأنه أن يؤثر على الحكاكة المهبلية (Frottis Vaginaux ) ويسبب شذوذاً في نموها . وهذا الشذوذ لا يزول إلا بعد العلاج.

داء القمل Pediculose :

ينمو قمل العانة في شعر العانة ، وهو من فصيلة القمل الذي يعيش في شعر الرأس . يسبب الحساسية الجلدية والحكة . ينتقل من شخص إلى آخر أثناء الاتصال الجنسي أو احتكاك الملابس الداخلية .

يعالج باستعمال مواد مبيدة لهذه الطفيليات وبيوضها . بالإضافة إلى ذلك ينبغي تطهير جميع الملابس التي يكون قد استعملها الشخص المصاب .

شاهد أيضاً

اضطرابات الدورة الشهرية

إن آلية الدورة الشهرية شديدة التعقيد والهشاشة، لذلك تتعرض الاضطرابات كثيرة، أهمها انقطاع الحيض هذه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!