الحياة الجنسية لدى المسنين

الجنس في السابق كانت الخمسين تعتبر بداية الشيخوخة . أما اليوم فهي بداية شباب ثان ، تحتل فيه الحياة الجنسية مكانة هامة .

الجنس والشيخوخة : تأثيرات إيجابية بالرغم من التغيرات الفيزيولوجية التي تطرأ على الجسم ، فإن الحاجة الجنسية تستمر لدى المسنين فى المرحلتين الثالثة والرابعة من العمر (10) . وقد استطاع كينزي Kinsey ، من خلال دراسته الإحصائية ، أن يدحض الرأي الذي لا يزال سائداً حتى اليوم ويقول بأن النشاط الجنسي يرهق الإنسان . فقد أثبت أنه كلما بدأ النشاط الجنسي في وقت مبكر في سن المراهقة ، كلما زادت قدرته على ممارسة الجنس والاستمتاع به حتى اللحظات الأخيرة من حياته . ويبين كينزي من خلال إحصائيات أن للنشاط الجنسي المبكر تأثيراً إيجابياً في المحافظة على الحيوية الجنسية لدى المسنين . فالاستمرار في ممارسة النشاط الجنسي رغبة واستمتاع من شأنه أن يجدّد شباب القلب والفكر والجسد .

الحياة الجنسية لدى الرجل المسن إذا كان حدوث الانتصاب يتأخر لدى الرجل المسن فإنه ، عندما يحدث ، يستمر وقتاً أطول . فالمسنون لا يعرفون بوجه عام القذف السريع . لا شك أن مدة النشوة الجنسية تصبح أقصر ، والفترة اللازمة لتجدد الاستعداد الجنسي تصبح أطول ، ولكن الرغبة والاهتمام بالجنس يستمران . أما إذا لم يتوفر للرجل المسن شريكة بسبب موت زوجته أو غيابها أو أصبح يعاني من ضعف الانتصاب ، فمن الممكن أن تتحول رغبته الجنسية إلى مجرى آخر كقراءة القصص الجنسية ومشاهدة الصور أو الأفلام الإباحية كما أن اختلاط المسنين بالنساء الشابات يثير غريزتهم الجنسية مجدداً وينشطها .

فيما يخص الرجل ، ثمة وسائل ناجعة اليوم لمعالجة العجز الناتج عن ضعف الانتصاب.

خمسة عوامل تؤثر في القدرة الجنسية لدى الرجل المسن

– ارتفاع ضغط الدم .

– مرض السكري .

– التدخين .

– انخفاض انخفاض معدل الكولسترول الجيد في الدم ( الذي ينظف الشرايين ) .

– معدل هرمون DHEA ( الذي تفرزه الغدتان الكظريتان الواقعتان فوق الكليتين ) وهو مؤشر الشيخوخة الجنسية .

الحياة الجنسية لدى المرأة المسنة تؤكد الإحصائيات كافة حتى المقتضب منها ، أن المرأة تحافظ على قدرتها في بلوغ النشوة الجنسية بعد سن الإياس بوقت طويل ، أو بعد عملية استئصال الرحم أو المبيضين . ويؤكد الباحثان Masters و Johnson أن الشيخوخة لا تضع حداً للحياة الجنسية لدى المرأة. وهما ينقلان شهادات موثوقة عن نساء بلغن النشوة الجنسية وهن في الثمانين من العمر . زيادة على ذلك فإن عدداً من النساء لا يبلغ قمة التألق الجنسي إلا في سن الإياس . ففي هذه المرحلة تكون المرأة قد بلغت من النضوج ما يجعلها أكثر إقبالا أضف إلى أنها لم تعد تخشى الحمل ، ولديها رغبة شديدة فى التعويض عما فاتها . فتتفتح حواسها بحماس لممارسة الجنس . فى هذه المرحلة يعيش بعض النساء مراهقة ثانية بكل ما فيها من تدفق العواطف فتصبح أكثر تعلقاً بشريكها . أما المطلقات أو الأرامل فقد يرغبن في الزواج ثانية وربما بشبان أصغر سناً . أما النساء المسنات اللواتي لا شريك لهن فقد يلجأن إلى العادة السرية . .

المحافظة على استمرار الحياة الجنسية

كثير من النساء اللواتي يبلغن سن الإياس يعتقدن أنهن أصبحن ملزمات بالتخلي عن النشاط الجنسى، وفقاً لبعض الأعراف الاجتماعية التى تحاول فرض صورة العفاف المطلق على المرأة في هذه السن.

الواقع أن التجربة تقدم لنا البرهان على عدم وجود حدود عمرية للنشاط الجنسي ، كما أن استمرار هذا النشاط لا يعود إلا بالفائدة على صاحبه . فهو يؤخر أو يمنع إصابة الأعضاء التناسلية لدى المرأة بالجفاف ( انقطاع الإفرازات المهبلية ) أو بتضيق فتحة الفرج . وهو إلى ذلك يدفع المرأة إلى المحافظة على جمال مظهرها وتوازنها الفيزيولوجي إذا أرادت أن تبقى شريكاً جنسياً مثيراً . النظام الغذائى الجيد وبعض التمارين الرياضية يساعدانها في مقاومة البدانة التى تظهر أحياناً في هذه المرحلة من العمر . كذلك فإن العلاج الهورموني بإشراف الطبيب ، والجراحة التجميلية ، يحافظان على الجسم في حالة جيدة .

نحن نعلم اليوم أن العلاج الهورموني البديل يحمي المرأة من سرطان الرحم ، كما أثبتت الإحصائيات تأثيره الإيجابي في ترقق العظام . هذا الترقق المسؤول عن معظم كسور العظام لدى المرأة بعدد سن الخمسين ( راجع القسم الأول ، الفصل الثاني : الإياس ) . من جهة أخرى فإن العلاج الهورموني بحسب بعض الدراسات والأبحاث – ليس له أي تأثير ( لا سلبي ولا إيجابي ) على ظهور سرطان الثدي . إذا لم تخضع المرأة للعلاج الهورموني بعد بلوغها سن الإياس ، فإنها عندئذ لا تستطيع مجاراة الرجل على الصعيد الجنسي . فجفاف المهبل ، وتشنجه ، وعسر الجماع ، ونقص الرغبة الجنسية … كل ذلك من شأنه تعكير العلاقة الجنسية .

وإذا كان العلاج بهرموني الأستروجين والبروجسترون يؤمن تغذية الأعضاء التناسلية ، فإن هرمون الأندروجين Androgenes يمكن أن يكون ضرورياً في بعض الحالات لتجديد الرغبة الجنسية .

إن استمرار النشاط الجنسي ، لدى الرجل والمرأة على السواء ، يبدد الاكتئاب ويخفف العدوانية اللذين قد يظهران في هذه المرحلة من العمر كرد فعل على الكبت في أكثر الأحيان . واستمرار النشاط الجنسي يخفف أيضاً ضغوط الحياة العصرية ، ويجعل المرأة مطمئنة إلى قدراتها الجسدية والجنسية والعقلية . أما الانسحاب من الحياة الجنسية ، من دون سبب عضوي خطير موجب ، فهو يعرّض الشخص لأن يلغي من علاقاته أي تعبير جسدي عن الحب والحنان . وها هو العلم اليوم يؤكد ما قيل منذ عشر سنوات ، وهو أن متابعة الحياة الجنسية تطيل العمر .

مواصلة النشاط الجنسي

ينبغى المحافظة على استمرار الرغبة الجنسية . وفى هذا الصدد يمكن اعتبار مرحلة الإياس لدى المرأة موازية لمرحلة التقاعد المهني لدى الرجل كلاهما في هذه المرحلة مدعو لمتابعة التواصل والحوار مع الاخرين . إن مواصلة الاهتمام بالأبناء الكبار والصغار ، والنشاط في إطار جمعية خيرية ، ومتابعة دروس في الرسم أو اللغات ، وحضور الندوات و والاهتمام بالأعمال الحرفية أو العناية بالحديقة … كل ذلك يحافظ على استمرار تفتح الذهن كما يحافظ على استمرار القدرة على الانفعال والإحساس والإثارة والحماس .

للمحافظة على شباب الروح والجسد ، ينبغي إذن تقبل الذات ومواصلة الاهتمام بالفكر والجسد معاً الأفكار الخاطئة الأكثر شيوعاً عن مرحلة سن التقاعد ( 65 سنة )

– الإياس لدى المرأة يعني نهاية الحياة الجنسية .

– الاباس يعني بداية الشيخوخة .

– حبوب منع الحمل تؤخر سن الإياس .

– العلاج الهورموني البديل يؤدي إلى زيادة الوزن .

– استئصال الرحم يقضي على الرغبة الجنسية .

– المرأة لا تعرف النشوة الجنسية بعد السبعين الرجل المسن لا يعرف الانتصاب الصباحي ولا الاحتلام. – لا يحتاج الرجل المسن إلى الحياة الجنسية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المرحلة الثالثة من العمر( أو العمر الثالث 3eme age) هي المرحلة التي تأتي بعد الرشد وبعد انتهاء الحياة المهنية ، أي مرحلة التقاعد . أما المرحلة الرابعة فهي الهرم والشيخوخة حيك العجز الشديد . بالطبع تختلف الأمور من شخص إلى آخر . فهناك من يحتفظون بجزء كبير من حيويتهم ونشاطهم على جميع المستويات حتى اللحظات الأخيرة من حياتهم المديدة .

شاهد أيضاً

اضطرابات الدورة الشهرية

إن آلية الدورة الشهرية شديدة التعقيد والهشاشة، لذلك تتعرض الاضطرابات كثيرة، أهمها انقطاع الحيض هذه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!