الزوج منحرف جنسيا (الاستماع الشاذ)

الزوج منحرف جنسيا

– طرق شاذة للاستمتاع بالجنس :

تدخل الممارسة الجنسية دائرة الإنحراف متى كان الزوج أو الزوجة يستشعر اللذة بطرق شاذة غير الطريقة الطبيعية ، والتي تكون من خلال الجماع الماًلوف ، حيث يلتقي عضو الرجل بعضوٍ المراًة ، فتتفجر الإثارة ، وتتفاقم اللذة حتى يصل كل منهما إلى الذروة .

وللانحرافات الجنسية صور كثيرة ،. توجد بين الرجال بصفة عامة ، بنسبة أكبر بكثير عن نسبتها بين النساء ، فنادرا ما تستمتع المرأة بلذة الجنس بطرق اًخرى غير الطريقة الماًلوفة .

من هذه الإنحرافات :

  • وطء الزوجة في فتحة الشرج «الدبر« :

ربما ، أي زوجة ، قد تشعر بالإشمئزاز إذا طلب منها الزوج ممارسة الجنس على هذه الصورة، والتي قد تدعوها اًيضا إلى السخرية منه !!

ولاشك اُن إستخدام الشرج إستخداما جنسيا مرفوض تماما من الناحية الصحية فضلا عن الناحيٍة الشرعية ، لاًنه يعارض مع وظيفته الفسيولوجية أو الطبيعية والتي اًعد من اًجلها ، وهي حمل البراز إلى الخارج ، كما أنه ليس المكان المناسب والطبيعي لإيلاج عضو الذكر ، مما يعرض كلا من قناة الشرج وعضو الذكر إلى الضرر . فمن الاضرار التي يمكن أن تنشأ عن حدوث الإتصال الجنسي

على هذه الصورة ، إحساس الزوجة بألم شديد لعدم التوافق بين حجم عضو الزوج وحجم قناة الشرج مما يؤدي أيضا إلى إحتمال تهرؤ الغشاء المخاطي لقناة الشرج وحدوث نزف دموي خفيف .

– كما أن هناك إحتمال إصابة صمام فتحة الشرج وإتساعه بشكل دائم سواء اتساعه بشكل دائم سواء أثناء التبرز اًو في غير ذلك .

ويساعد على حدوث هذه الاًضرار إستخدام العنف من طرف الزوج وعدم استجابة الزوجة لهذا الوضع الشاذ مما يؤدي إلى إنقباض الشرج وتعرضه لمزيد من الضرر أمام إصرار الزوج . كما يتعرض الزوج لاحتمال الإصابة بالميكروبات المختلفة لملامسة عضوه بشكل مباشر للقاذورات الموجودة بقناة الشرج ، فيمكن أن يصاب بالتهاب في مجرى البول أو المثانة وربما تمتد الإصابة أكثر من ذلك ..

عموما من النادر اًن يقتصر إحساس الرجل بالمتعة الجنسية على هذه الصورة ، فعادة يشعر اًيضا بالمتعة من خلال الإتصال الجنسي السوي ولكن بدرجة أقل .

وفي الغالب يرجع سبب هذا الإنحراف إلى عوامل إجتماعية يضعف تأثيرها تدريجيا مع الممارسة الجنسية الصحيحة ، أكثر ما يرجع السبب إلى أسباب نفسية بحتة . لذلك يمكن تصحيح هذا الإنحراف في معظم الأحيان بتعود الزوج تدريجيا على إكتساب المتعة الجنسية في صورتها الصحيحة ويحتاج ذلك إلى مساندة الزوجة لزوجها حتى يبدأ في التخلص من ميوله القديمة . لكن أحيانا يكون هناك ضرورة للعلاج النفسي لتصحيح هذا الإتحراف .

  • الجنس المتعلق بالفم :

يكون ذلك بملامسة الفم أو اللسان للأعضاء التناسلية للاحساس باللذة الجنسية . ورغم اًن إستخدام الفم ،استخداما جنسيا لا يتفق مع وظيفته الطبيعية ومهما كانت الأضرار الناجمة عن ذلك لا تذكر عند نظافة الأعضاء التناسلية ، فان ذلك مما تاًباه الطباع السوية !!

عادة لا يرتبط هذا النوع من الممارسة الجنسية باًسباب نفسية مرضية ، ولا يعد إنحرافا طالما لم يصبح هو الهدف من الممارسة الجنسية الذى يتوقف عليه الاٍحساس بالمتعة .

 

شاهد أيضاً

الرعاية الطبية مطلوبة أثناء الحمل

الرعاية الطبية مطلوبة أثناء الحمل تعتقد بعض السيدات اًن العناية بالحمل على يد طبيبة متخصص …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!