المراحل الأربع للعملية الجنسية : العملية (1)

لا ترتبط العلاقة الجنسية لدى الإنسان بالتناسل ، كما هي الحال لدى الأجناس الأخرى . وهذه العملية الجنسية تمر، على الصعيد الفيزيولوجي ، بأربع مراحل متمايزة تماما . سوف نتناول هنا المرحلتين الأوليين منها .

المراحل الأربع للعملية الجنسية :

  • مرحلة الإثارة التي تختلف مدتها .من حالة إلى أخرى ، وفيها يتهيأ الرجل والمرأة للمجامعة تحت تأثير الرغبة الجنسية .
  • المرحلة النشطة التي تبدأ لحظة الإيلاج وتنتهي عند الرعشت الجنسية . الرعشة الجنسية . ويمكن أن تتم العملية الجنسية لدى المرأة من دون أن تصل إلى الرعشة ، وكذلك الأمر لدى الرجل إنما فى حالات نادرة .
  • مرحلة الاسترخاء .
  • هذا التمييز بين المراحل الأربع ليس بالتأكيد مطلقاً ، ولكن العملية الجنسية تجرى عادة على هذا النحو التدريجي ، مع شيء من التداخل . ونحن تبع هذا الترتيب تسهيلاً للبحث .

مرحلة الإثارة يتهيأ الرجل والمرأة للعملية الجنسية تحت تأثير الرغبة الجنسية ومثيرات خرى مختلفة : بصرية ، سمعية ، شمية ، ولمسية . والرغبة الجنسية أو الليبيدو Libido التي تختلف كثيراً من شخص إلى آخر ، من حيث القوة والدوافع والموضوع ، هذه الرغبة مشروطة بعوامل ثقافية خارجة عن الشخص وبعامل داخلي هو المخيلة هناك عاملان أساسيان يتدخلان في مرحلة الإثارة : الأول هو الانفعال قوامه الحب والحنان ، والثاني هو الاندفاع الشهواني وقوامه الرغبة والمتعة . هذان العاملان يمكن أن يدعما بعضهما بعضاً ، كما يمكن أن يتعارضا أحياناً . كذلك فإن وجود رغبة متبادلة من الطرفين يزيد من احتقان الأعضاء التناسلية الذي يميز هذه المرحلة من الإثارة لدى الجنسين .

إن انتصاب القضيب حالة ظاهرة للعيان . ومعلوم أن طول القضيب وعرضه في حالة الارتخاء يختلفان كثيراً من شخص إلى آخر ، كما يختلفان لدى الشخص الواحد تبعاً لتغير الظروف ، كالحرارة على سبيل المثال . أما قياسات القضيب في حالة الانتصاب فهي متقاربة جداً لدى جميع الأشخاص ( بفارق سنتيمترات قليلة ) إلا في حالات استثنائية حيث يكون القضيب صغيرا جدا لدى بعض الأفراد . هذا الواقع يجب أن يزيل القلق من نفوس بعض الشبان الذين يظنون أن عضوهم التناسلي صغير بالمقارنة مع رفاقهم ، والذين يعتقدون خطأ بأن الرجولة مرتبطة بطول القضيب .

في هذه المرحلة من العملية الجنسية ( مرحلة الإثارة ) تترطب المجاري التناسلية للمرأة بمادة لزجة ، تتنبه لها وحدها . ولفترة طويلة جداً ظل الاعتقاد سائداً بأن هذا الترطيب ناجم عن إفرازات عنق الرحم وغدد بارتولان Glandes Bartholin de . ولكن الملاحظة العملية تفيد بأن عملية الترطيب هذه لا تتأثر فى حال استئصال هذين العضوين جراحياً . ذلك أن ما يفرزه هذان العضوان من مادة مخاطية سميكة لا يتجاوز 0.5 سم3، وهو لا يلعب إلا دوراً ثانوياً في عملية إيلاج القضيب داخل المهبل .

الواقع أن إفراز السائل المرطب ( المسهل للإيلاج ) يتم في القسم الأعلى من القناة المهبلية ( الثلثين العلويين من هذه القناة ) بفعل تدفق الدم في جدران المهبل التى تغدو أكثر احتقاناً وقتامة . هكذا تتوسع العروق الدموية فى جدران المهبل ، فيزداد حجم القناة المهبلية وتتخذ في أعلاها شكلاً بيضويا وتصبح جاهزة لاستقبال القضيب

 المرحلة النشطة : تبدأ من لحظة إيلاج القضيب من المهبل حتى الرعشة الجنسية  Orgasme الا تحدث تغيرات مهمة لدى الرجل في هذه المرحلة : يكون انتصاب القضيب على أشدّه ؛ يزداد حجم الخصيتين نصف مرة تقريباً ، ويصعدان إلى أعلى الصفن ( كيس الخصيتين ) بسبب تقلص الأوتار المنوية . وهناك أيضاً ظواهر عامة مشتركة بين الرجل والمرأة : لهاث ، وتسارع النبض ، وارتفاع ضغط الدم كذلك تظهر خمرة الانفعال الجنسى بدرجة أو باخرى لدى الطرفين ، كما تنقبض العضلات الإرادية وغير الإرادية ، ما يؤدي أحياناً إلى ظهور بعض التعابير غير المتوقعة على وجه كلا الطرفين .

أما لدى المرأة ، في مرحلة ما قبل الرعشة ، فيلاحظ ارتفاع البظر وانكماشه ، بحيث يتوارى تماما تحت قلنسوته التي لا تغطي إلا نصفه في الأحوال العادية . وهذا ما يفسر عدم ظهور البظر بشكل جيد في هذه المرحلة وفي هذه المرحلة .

أيضاً يلاحظ بشكل خاص احتقان الثلث الخارجي من المهبل ، ما يؤدي إلى تضييق مجرى القناة المهبلية إلى نصف اتساعها الأصلى على مستوى الثلث الأسفل . هذا التضييق يتيح اللقناة المهبلية احتضان القضيب بقوة . يطلق على هذه المنطقة الشديدة التفاعل من المهبل1 سم: منصة الرعشة الجنسية Plate orgasmique formme

شاهد أيضاً

اضطرابات الدورة الشهرية

إن آلية الدورة الشهرية شديدة التعقيد والهشاشة، لذلك تتعرض الاضطرابات كثيرة، أهمها انقطاع الحيض هذه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!