زينة النساء ومن اخطاء الزوجات في الزينة!

66559وأصل الزينة في النساء ، وتلك صفة (حبُ الزينة) من الصفات الأصلية في المرأة التي تهوى لْيت النظر إليها دائمًا، وقد صارت الزينة واجباً عليها حين انتقلت إلى بيت زوجها، والمرأة اعلم بزينتها منّا، فهي المتفننة دائمَا في عرض زينتها، والابتكَار فيها، ومن هذه الزينة :

  • غسل الوجه بالماء دائمًا خاصة ماء الوضوء اطيب ماء وأطهر، رضيه اللّه تعالى زينة لعباده إذا دخلوِا علِيه في الصلاة، أفلا نرضاها نحن لأنفسنا؟!
    وقد وصتّ ،احدى نساء الغرب بنات جنسها لإكثار من غسل الوجه مرات كل يومٍ بالماء البارد، فما أعظم حكمة الوضوء
  • الاستحمام الدائم، و التعطر، ونف الابط، اذ النساء عرضة للعرق ذي الرائحة السيئة أَكشر من الرجال ، وكذلك الاستحداد (حلق شعر العانة)، وتقليم الاًظافر، ولا يمر عليها ،اربعون يومًا إلا وقد فعلت ذلك .
    وما قيل للرجل هنا يقُال للمرآْة، ‘الا في جانب اللحيهَ والشارب ، ولكن يجوز للمرأة اَّن تأخذ الشعر الزائد من الوجه دون التعرض لمكَان الحاجب

ومن الاخطاء التى تقع فيها النساء تلك الليلة على وجه الخصوص :

  • أن تتطوعِ .احدى الفتيات أو النساء لحق شعر العانة أو ازالته بأي طريقة [المزيل- أو حلوى السكر والليمون]، والقاعدة الشرعية : (لا ترى المراة عورة المرأة، ولا يرى الرجل عورة الرجل)، ولأن اطلاِع المرأة على عورة ،اختها من فعل نساء قوم لوط اللاتي اتجهن ،الى [السحاق] وهو ما تفعله النساء الشواذ، مقابل ترك الرجال لهن.
    والاسوأ في الأمر أن المرأة قد تترك [الكوافيرة] لتقوم بهذه المهمة [الشاقة]! !
    بل إن نساءً في عصرنا لا يَقُمن بالتنظيف ،الا ليلة الزفاف؛ بحجة الخوف على غشاء البكارة الذي ربما هتكته الكوافيرة أو المتطوعة وهبي تقوم ٠التنظيف، وقد سبق أن أقصى مدة لترك الشعر أربعون يومًاً فقط ، وسبق أن حدثنا عن ذلك الماجن الذي كاد يتسبب في دمار بيت ، وتشتيت أسرة كاملة
  • وقد تدخل المرأة تحت لعنة اللّه ورسوله والملائكة والمؤمنين، فقد ((لعن رسول اللّه الواشمة والمستموشمة، والواصلة والمستوصلة، والنامصة والمتنمصة، والواشرة والمستوشرة ))(1) .
    والواشمة: التىِ تصنع الوشم، وهو أن يغرز الجلد بإبرة، ثم يحشى بكحل اَو نيل ، فيزرق اْثره اًو يخضر
    والمستوشمة: هي التي يُمْتلَ بها هذا لطلبها إياه .
    والواصلة: التي تصل الشعر (تلبس الباروكة) .
    والمستوصلة او الموصولة: من يفعل لها ذلك .
    والنامصة: التي تنتف الشعر من الجبين، وزادت النساء في عصرنا على ذلك رسم الحاجب على هيئة هلالٍ أو قوس، أو تسويتها ببعضهما، وربما مِع جنون العصر وفتنة المسلمين بالغرب حلقوهما تمامًا.
    والمتنمصة:هي التىِ يفعل لها ذلك، وقد يكون هذا للرجال أيضًا في عصر النساء الذي نحياه
    والواشرة: التىِ تحدد ،اسنانها وترقق اًطرافها
    والمستوشرة: التي تاًمر أن يفعل بها ذلك .
    ومن الملعونات أيضاً : (( المتفلجات للحُسْن المغيرات لخلق الله))، وهن اللاتي يقمن بتوسيِع الفتحة المفرقة ما بين الأسنان بالمبرد، وهو قريب من الواشرة، وكلُّ من وافقها على ذلك من التنمص أو غيره ملعون بلعنة اللهُ ورسوله والمؤمنين جميعًا
  • ومن أخطاء ليلة الزفاف- وهو خطأ يصلح اًنْ نَصِفہُ بأنه- عام- هو لاله المرأة اظافرها لتطول حتى تتحول اظافرها إلى حوافر فرس، ٠او مخالب لبؤة، أو حيوان مفترس، أو كأنها الشيطان الرجيم، ولا تكتفي بالطبِع بهذا، بل تضع عليه (المنوكِير) بألوانه المختلفة، وهو أيضاً حرام بتحريم .اطالة الاَّظافر، وتحريم وضِع ما يمنِع الماء – ماء الوضوء أو الغسل- عن الوصول إلى الجسد.
    وإنما دخلت هدْه العادات إلى بلادنا ونسائنا لفتنة النساء والمسلمين عمومًا بما تفعل نساء الكفار في بلاد أوروبا التي لا تعرف دينًا ولا ،الهًا
    ويرحم اللْه ومًا كانت اوروبا تقف على مشواطىء البحار تنتظر : ماذا لبس المسلم؟ وماذا آكل المسلم؟ حتى إن نساءهن كن يلبسن الحجاب تشبهًا بالمسلمات، ورجالهم العمامة تشبهًا بالمسلمين، حتى جاء وقت شاب المسلمون على من التزم باسلام التزامه، واتباعه لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
    – وما قيل للرجل في الملبس يقَال للنساء أيضاً، فلماذا يجب على كل مسلمة فستان الزفاف الأَبيض، أو فستان الدُّخلة، وهي عادة نصرانية، وبالطبِع من ستلبس الفستان الأبيض يلزمها :
    عدد   نوِع
    جورب ابيض
    مروحةَ بيضاء
    ملابس داخلية بيضاء .
    طرحة بيضاء.
    حذاء أبيض .
    حقَيبة بيضاء.
    2 ديوث يسمحان لها بالعري ، والوقوف أمام الناس ليشاهدوها، وهما: الزوج، والولي .
    وحجة أنها ليلة العمر التي يجب بذل الرخيص والغالي فيها من أجل سعادة مزعومة، سرعان ما تزول، والأحرى أن نبدأها بطاعة اللّه تعالى بدلاَّ من العصيان
    وبعد هذا وذاك تصعد العروس إلى (الكوشة) وهي منصة الزفاف، ،او ما يسميها بعض الناس (التشريعة)، تخرج في ليلة الزفاف وقد زينها زوجها للناظرين، عارية الشعر، وربما عارية الكتفين، وقد وضعت كل ما في الوجود من زينة لينظر إليها ذئاب البشر اللاهثين وراء لحم نتن ينظرون .اليه، وتتبرج المرأة في هذه الليلة بحجة أنها ليلة العمر، وكم من المحرمات تنتهك باسم ليلة العمر، والفرحة والسرور، ئم تخرِج العروس لترقص مِع زوجها، وإذا به (يسخن) فيقبلها- كفعل النصارى، وهكذا مَّحرّم يجلب آخر، فاخَر، حتى يكتمل عقد المحرمات في ليلة العمر! ا وا.ذا عدت لتسأل أحدهم: هل تسمح لأحد برؤية زوجتك؟
    يقول : لا، ا.نا رجلٌ حرٌّ ومحافظ
    لكن الحرية، والمحافظة، والتدين تذهب هباءً ليلة الزفاف، حتى ولو كانت العروس صاحبة خمار أو نقاب ، فإنها تنازل عن هذا كله في هذه الليلة المباركة في أحيانٍ كثيرة
    وتبرز نقطة أخرى، فقد يكون العروسان على قدر من التدين يحفظهما من الوقوِع في مثل هذه المحرمات، إلا أن الأهل يضغطون عليهما من أجل (الفرحة- والمنظر أمام الناس- ووضعهم الاجتماعي- ولأن فلانًا من الناس وهو أقل منهم قد أقام حفلاً لولده أو ابنته) وقد يصل الأمر إلى ادعاء النصب على الولد او الابنة، ولا نقول فىِ النهاية للاباء إلا : اتقوا اللًه عز وجل ، واعلموا أن لكم يومًا تسألون فيه عن هذا وذاك. ولل عروسين نقول : ((لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق )).

————————————————

(1) رواه البخاري (٥٨٧ه) فىِ اللباس، ومسلم (٢٤/ ٢) في اللباس والزينة

شاهد أيضاً

وصايا ام لابنتها قبل الزواج ..

وصايا ام لابنتها قبل الزواج ماذا قالت الام الحكيمة : احذري اول خلاف يقع .. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!