كتب الكتاب ( عقد النكاح )

10000

في العقد(كتب الكتاب)
وقد سبق تعريف النكاح وأحكامه، وترغيب الإسلام فيه، ودعوته إليه، وقد اشترط المسلمون – الفقهاء منهم – عددًا من الشروط والأركان لكي يصح هذا النكاح وسنعرضيں لأركان الزواِج أولاَّ .
-أركان الزواج (النكاح):
(1)وجود الولي(الولاية)
وتعني الولاية:النصرة والنسب (يتح الواو واللام)، وبكسرها (الواو) تعني : السلطان .
وولي اليتيم: الذي يلي أمره ويقوم بكفايته .
وولي المرأة:الذي يملي عقد النكاح عليها ، ولا يدعها تستبد بها دونه(١). وبمعنى أبسط فالولي هو ذلك الرجل الذي يكون صاحب عقل ورأي ، ويباشر عقد النكاحِ مِع طالب الزواج، وقد يكون هذا الولي: الأب ، أو العم، أو الاخْ، أو الوصي، أو القاضي، أو الإسلام (أن يكون وليها مسلمًا).

دليل  الولاية الشرعى :
جاء في حديث عائشة رضي اللْه عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( أيما امرأة نكحت بغير إِذن وليها ا فنكَاحها باطل، فنكَاحها باطل، فنكاحها باطل، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له))(2).
وفي رواية أخرى: ((لا نكاِح إلا بولي، وأيا امرأة تزوجت بغير ولي فنكاحها باطل) (3).
وفي رواية لابي هريرة:(( لا تزوِج المرأةُ المرأةَ، ولا تزوِج المرأهَ نفسها، فإن الزانية هي التي تزوِج نفسها )) (4).
وقال الخطابي معلماَّ على هذا الحديث:(( وفي هذا الحديث بيانً أن المرأة لا تكون ولية نفسها، وفيه بيان على أن العقد إذا وقِع بلا إذن الأولياء كان باطلاً، وإذا وقِع باطلاً لم يصحح إجازة الأولياء))

———————————————–

(1)لسان الْعرب (٤٩٢١) لابن منظور
(2)صحيح: صححه الألباني (١٨٤٠) في الإرواء ، ورواه الترمذي
(3)صحيح: الترمذي (١١٠١) عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.

(4) رواه البيهقي (٧/ ١١٠) في السنن الكبرى موقوفًا على أبي هريرة .

شاهد أيضاً

التوارث !

فقد أصبح لكل من الزوجين بموجب الزوجية حق فىِ مال الاَخر ، ما دام قد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!