علاج العجز الجنسي

يتضمن العلاج استعمال أدوية فعالة لاستعادة الانتصاب . هذا مع الاهتمام بالمريض ككل ، على مختلف المستويات العضوية والفيزيولوجية والنفسية .

العلاج بالأدوية الصيدلانية

لقد حدث تطور كبير ، يشبه الثورة ، على صعيد علاج العجز الجنسي بعد التوصل إلى خفن الأجسام الكهفية(22) للقضيب ببعض المواد الخاصة . وبفضل هذه العملية أمكن التمييز بين العجز الناجم عن أسباب نفسية والعجز الناجم عن أسباب عضوية . هذا الاختبار يشكل عنصراً مهماً في التشخيص ، ولكنه لا يلغي أهمية استجواب المريض عن وضعه ولا أهمية الفحوص غير العادية مثل فحص دوبلر Doppler بخصوص الشرايين التناسلية .

إن خفن الأجسام الكهفية أتاح فهماً أكثر دقة لفيزيولوجية الانتصاب . وقد بينت هذه التقنية التشخيصية – العلاجية أنا نحصل على أفضل النتائج باستعمال مواد تستطيع التأثير فى تدفق الدم فى الأوعية التناسلية ، وهذه المواد قادرة في الوقت نفسه على إرخاء الألياف العضلية الملساء في الأجسام الكهفية للقضيب . من أفضل المواد المستعملة لهذه الغاية : E1 Prostaglandine ، و Moxisyite . وهاتان المادتان تصلحان حتى للمصابين بالسكري أو ببعض الأمراض العصبية أو الوعائية الدموية .

المضاعفات الناجمة عن هذا العلاج ( الانتصاب المتمادي ، تليف الأجسام الكهفية ) كانت في السابق كثيرة الحدوث . أما اليوم فنستطيع السيطرة عليها جيداً . هناك أيضاً علاجات أخرى للعجز الجنسي أقل إزعاجاً وإكراهاً ، مثل العلاج بالعقاقير أو العلاج النفسي العيادي الذي يتبعه الرجل وحده أو الزوجين .

(33) الأجسام الكهفية Corpa Caverneux هي نسيج انتصابي يوجد في الأعضاء التناسلية مثل القضيب والبظر .

معاً . هذه العلاجات يمكن اللجوء إليها تبعاً لأسباب العجز وحدّته .

ومن العلاجات المستعملة

– مادة التستوسترون Testostérone . وهي ذات فعالية كبيرة فى حالة الخصيتين وهبوط معدل التستوسترون فى الدم . واستنادا إلى تجربتنا فإن هذه المادة غير مؤذية حتى في حالات العجز الناجم عن أسباب نفسية . فهي تمنح المريض الغبطة والحبور وتحرك الرغبة .

– الأدوية المانعة لإفراز مادة Phosphodiestérase . من هذه الأدوية عقار Sildanefi المتوفر في السوق . ومن حسنات هذا الدواء أنه يمكن تناوله عن طريق الفم ، ويتميز بفعالية قوية . ولا بد من الإشارة هنا إلى أن استعادة الانتصاب لا تشكل حلالاً كاملاً لمسألة العجز الجنسي ، إذ لا بد من استعادة الرغبة الجنسية والتناغم الجنسى بين الشريكين

– إدخال جهاز خاص (PgEI) في الإحليل ( مجرى البول ) .

– استعمال مواد موسعة للأوعية الدموية من جل أو لصقات ، تؤثر مباشرة  في القضيب .

– يبقى تأثير هذه المواد متواضعاً.

– أخيراً هناك أجهزة تعمل بالنفخ . يحدث هذا الجهاز انتصاباً في القضيب ، ويحافظ على الانتصاب بواسطة حلقة تثبت عند قاعدة القضيب . هذه الأجهزة كثيرة الاستعمال في البلدان الأنكلو – ساكسونية ، وأقل استعمالاً في أوروبا . هذا مع العلم أن التقدم على صعيد العلاجات الدوائية قد أدى إلى تراجع نسبي في استعمال مثل هذه الأجهزة الخاصة بإحداث انتصاب في القضيب ، وهى أجهزة أدخلت عليها مؤخراً تحسينات كثيرة .

كيف تحل مشكلة عدم الانتصاب غير الناجم عن سبب عضوي ؟

قصور بإمكانك اتباع التعليمات الأربع التالية :

1- لا تقبل على المجامعة إلا عندما تشعر بالإثارة الفعلية ، ولا تستخدم في الإثارة الجنسية إلا الأسلوب الذي تفضله وترغب فيه بالفعل .

2- حاول جهدك أن توفر جميع الشروط لنجاح العملية الجنسية : توفير جو من الأمان مع الزوجة ؛ استعمال أسلوب الإثارة المرغوب ؛ التأكد من أنك مثار فعلاً ؛ استبعاد فكرة اللياقة التامة والأداء الاهر . وفي جميع الأحوال عليك ألا تُقبل على المجامعة بهدف إثبات رجولتك أو للتعويض عن فشل سابق . العلاج النفسي الجنسي

في طريقتنا العلاجية نركز على التنويم المغناطيسي العلاجي hypnothérapie الثلاث غايات أساسية :

– إزالة القلق الذي يعزز إمكانية الفشل .

– إزالة الخوف من الفشل أمام الشريك .

– تنشيط الرغبة الجنسية وتعزيز الثقة بالنفس.

3- تعلم كيف تقذر حالتك واستعدادك على نحو صحيح لا تؤثر فيك بعض الوساوس الصغيرة . لذلك يفضل ان تعتذر عن عدم المجامعة إذا كان مزاجك غير مؤات ، وإذا لم تتوفر الشروط التي تعتبرها ضرورية لنجاح العملية.

4- لا تتردد في قطع العملية الجنسية إذا تأكدت من عدم جدوى الإثارة ، أو إذا كانت هموم العمل ومشاكله مسيطرة على تفكيرك . تعلم أخيراً أن تعبر لزوجتك بوضوح عن رغباتك وحاجاتك ومشكلاتك وهذا يعني أن تنمي في ذاتك بعض الميزات الحسنة : عدم التردد ، القدرة على الاسترخاء ، القدرة على التواصل مع الزوجة ، وأخيراً القدرة على تركيز الاهتمام على الأحاسيس والتخيلات الشهوانية . لذلك فإن العلاج النفسي الجنسي يعتبر تكملة أساسية وحاسمة ، حين يأخذ في الاعتبار الوضع الذاتي للشخص ومشكلاته العلائقية .

دور الزوجة في علاج العجز الجنسي

يبدو لنا أن موقف المرأة ، وحده ، لا يستطيع أن يحول رجلا طبيعيا من الناحية الجنسية إلى رجل عاجز جنسياً . ولكن المرأة في الوقت نفسه قادرة على تسريع ظهور اضطرابات جنسية كامنة لدى الرجل .

لسنا في صدد إلقاء المسؤولية على المرأة . ولكن لا بالغ إذ قلن إن موقفه العدائي المقنع أو تطلباتها الجائرة من شأنها أن تشوش استجابات الرجل الجنسية .

يمكن أن تظهر عدائية الزوجة بثلاثة أشكال : سلوكها العام حيال زوجها ، سلوكها أثناء المجامعة ، أو أثناء تنفيذها لبعض التعليمات المساعدة على شفاء زوجها والتي يحددها الطبيب المعالج .

أمام احتقارها الصريح أو الضمني ، ونبرتها القاسية ، أو إشاراتها التي تعبر عن الانزعاج ونفاد الصبر . . . أمام ذلك كله لا بد للرجل من الإذعان والاعتراف بالهزيمة . إن سلبية المرأة أثناء العملية الجنسية ، وبرودتها الواضحة ، ولا مبالاتها  .. تدفع الرجل إلى الفراغ بأسرع وقت ممكن من هذا العمل الإجباري » .

فعندما يدرك الرجل عدم استعداد زوجته للتواصل والمشاركة في العملية الجنسية ، يكون أمام أحد أمرين إما أن يقضرر تلقائيا وغريزيا ، الاتصال الجنسي ، وإما أن يرغم نفسه على متابعة عمل من جانب واحد ليقنع نفسه من جهة أخرى ، تظهر عدائية المرأة أثناء المجامعة من خلال حركاتها المرتبكة ، وإيقاعها غير المنتظم ، واتخاذها أوضاعا غير ملائمة . بإمكان المرأة أن تظهر خبثها وعدم تعاونها ، من خلال إفسادها التمارين التي يشير بها الطبيب لإعادة تأهيل الحساسية الشهوانية لدى الرجل : عندما يبدأ الرجل بالاستجابة إلى تلك التمارين ، ويبدأ باستعادة الانتصاب ، تبادر المرأة بطريقة غير منطقية إلى إفساد تلك التمارين بحيث تفوت على الرجل فرصة الاستفادة واستعادة الثقة بالنفس . في جميع هذه الأحوال يتضاعف قلق الرجل وتزداد هواجسه .

شاهد أيضاً

اضطرابات الدورة الشهرية

إن آلية الدورة الشهرية شديدة التعقيد والهشاشة، لذلك تتعرض الاضطرابات كثيرة، أهمها انقطاع الحيض هذه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!