كيف تتكاثر الكائنات الحية ؟

الخاصية الأساسية لجميع الكائنات الحية ، من حيوان ونبات ، هي التكاثر : أي توليد كائنات حية جديدة تؤمن استمرارية النوع .

ثمة نمطان رئيسان للتكاثر : التكاثر غير الجنسى ، والتكاثر الجنسي .

كيف تتكاثر الكائنات الحية ؟

في ما يلي بعض المعلومات الدقيقة التي تفيدنا في فهم آلية التكاثر لدى الكائنات الحية بوجه عام ، ولدى الإنسان بوجه خاص .

التكاثر غير الجنسي :

يتكون جسم بعض الكائنات الحية من خلية واحدة ، مثل الأميبة Amiba . وهذا النوع يتكاثر بطريقة بسيطة جداً : أثناء عملية التوالد تنقسم الخلية – الأم – إلى خليتين جديدتين ، ولا يعود ثمة وجود للخلية الأم .

* ما هي الأميبة ؟

يتألف جسم الامية من خلية واحدة ، وهي تعيش في المياه المالحة والعذبة على السواء ، كما تعيش في التربة الرطبة . تنتقل إلى أمعاء الإنسان بواسطة المياه الملوثة ، فتسبب الزحار ( الديزنطاريا ) .

إن تكاثر الأميبة ، مماثل لما يحدث في الانقسام الخلوي لدى كائنات حية أكثر تطوراً كالإنسان . تعتبر الخلية الجزء الأصغر في المادة الحية، فهي لذلك لا ترى إلا بواسطة المجهر . ويمكن تعريف الخلية بأنها جسم صغير حي، محاط بغلاف رقيق، ويحتوي على نقطة صغيرة في وسطه هي النواة. وهكذا يتكون الكائن الحي من اجتماع ملايين الخلايا.

ينطبق هذا التعريف على جميع خلايا الإنسان، على اختلاف أنواعها وأشكالها تبعاً لاختلاف الأعضاء . فأثناء عملية النمو (نمو عضو أو ورم)، وأثناء التئام بعض الجروح والكسور، أو أثناء التجدد المستمر لبعض الأعضاء ( مثل الجلد ) تولد خلايا جديدة على طريقة الانقسام الأميبى . هذا النمط من التوالد يسمى التكاثر غير الجنسي .

التكاثر الجنسي إن الغالبية العظمى من الكائنات الحية تتوالد وتتكاثر جنسياً : يولد كائن حي جديد من اتحاد خليتين خاصتين ، ذكر وأنثى : المشيج geméte الذكر ، والمشيج الأنثى ( المشيج خلية ناضجة ) .

* في عالم النبات : في هذا العالم تنتج النبتة الواحدة عادة نوعين من الخلايا التناسلية ؛ أحدهما ذكري، والآخر أنثوي . إن جميع الأزهار تقريباً تمتلك المدقة التي تحتوي على الخلايا الأنثوية ، والسداة التى تطلق حبيبات اللقاح أو الخلايا

الذكرية . تتكون بذرة النبات من تزاوج خليتين تناسلتين مختلفتين ( ذكر وأنثى ) . فإذا توفرت للبذرة ظروف ملائمة ( من تربة صالحة وحرارة ورطوبة مناسبتين ) فإنها تعطي عندئذ نبتة جديدة .

* في عالم الحيوان : باستثناء بعض الحيوانات الخنثى ، مثل البزاق ، فإن الخلايا التناسلية في عالم الحيوان إنما ينتجها حيوانان مختلفان جنسياً : ذكر وأنثى . ولكي يحصل التوالد لا بد من التقاء خليتين مختلفتين واتحادهما فى خلية واحدة تسمى البويضة الملقحة .

بالنسبة للحيوانات البياضة ، ovipares تنمو البويضة الملقحة خارج جسم الأم ، في ظروف ملائمة ، قبل أن تصبح حيواناً جديداً . من ذلك بيضة الضفدع التى يلقحها الذكر لحظة الإباضة فتنمو فى الماء . ومن ذلك أيضاً بيضة الطائر التي يلقحها الذكر بإطلاقه خلايا تناسلية ذكرية في جسم الأنثى ، فتخرج البيضة الملقحة محاطة بقشرة ( قوقعة ) صلبة تسمح بنمو المضغة في الهواء الطلق وفي ظروف ملائمة للحضانة ، من حرارة واستقرار .

في المقابل تنمو البويضة الملقحة لدى الحيوانات الولود Vivipares داخل جسم الأم ، ولا تخرج إلا عند بلوغها درجة من النمو تسمح لها بالبقاء على قيد الحياة . وبعدئذ تتوقف حياتها ونموها على عناية الأم وحليبها . وهذا ما يحدث بالضبط فى عالم الإنسان .

* التناسل في عالم الإنسان : تنتج المرأة والرجل خلايا تناسلية ، هي الحوينات المنوية spermatezoides لدى الرجل ، والبويضات الناضجة Ovocytes لدى المرأة . إن اتحاد هاتين الخليتين يكون المضغة( البويضة الملقحة ) التي تنمو وتتطور في الرحم ثم تؤدي إلى ولادة إنسان جديد يشابه أبويه إلى حدّ ما .

شاهد أيضاً

الاياس Menopanse

يحدث الحيض بانتظام كل شهر ، باستثناء فترة الحمل ، وذلك حتى الثامنة والأربعين أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!