متاعب الحمل وعلاجها

متاعب الحمل وعلاجها

معظم المتاعب التى تنشاً اًثناء الحمل هي ظواهر فسيولوجية لا ينبغي أن تخافي منها ، وليس من الحكمة أن ترفضيها تماما ، لكن حاولي التكيف معها والتغلّب على حدتها بوسيلة أو بأخرى ، ويجب استشارة طبيبك الخاص قبل التسرع فى تناول اًي دواء .

من هذه المتاعب :

  • الشعور بالغثيان في الصياح :

يكثر حدوثه في الشهرين : الاًول والثاني من الحمل ثم يختفي تدريجيا مع تقدم الحمل ، وقد يصحبه حدوث قيء . والاًمر بصفة عامة يختلف من سيدة إلى اًخرى، فقد لا تشعر بعض السيدات بشيء من هذا القبيل ، بينما تعاني اًخريات من هذا العرض بشدة ، فالجهاز الهضمي لدى بعض النساء أكثر حساسية منه لدى البعض الاَخر .

۔ فإذا كنت ممن يعانين من الغثيان في الصباح ، اًنصحك بعمل الآتي :

أن تاكلي شيئا في الفراش قبل مغادرة السرير في الصباح . وأفضل ما تأكلينه هو البسكوت أو« التوست»  اًو « االبقسماط « .

فضعي في الماء بعض قطع البسكويت لتتناوليها فى الصباح ، ثم همي بمغادرة السرير بعد حوالي ربع ساعة .

–  لا تتعجلي في مغادرة السرير في الصباح ، ولتكن حركتك بطيئة على مهل .

–  مرفوض تماما اًن تقومي بعد النهوض من الفراش مباشرة بترتيب الفراش وإعداد الفطار وغسل الاًطباق وما إلى ذلك .

ولكن تحركي على مهل ، وأجلي غسل اًسنانك إلى ما بعد الإفطار وليكن غسلها برفق ، واتركي زوجك يقوم بإعداد الفطار ، واتركي تنظيم الفراش وباق الواجبات بعض الوقت . ولكن ليس معنى ذلك أن تتكاسل تماما أو تسترخي في الفراش طول النهار فهذا غير مطلوب نهائيا .

–  تجنبي تناول الاًطعمة الشديدة الحلاوة أو تناول سوائل بكثرة خاصة في الصباح . ومن الاًفضل أن تجربي تناول ست وجبات صغيرة بدلا من ثلاث وجبات كبيرة . اُو تتناولي وجبات خفيفة مثل البسكويت اًو البقسماط مع كوب من اللبن بين الوجبات الرئيسية حتى تزول حالة الدوار .

– متى شعرت بميل للقيء في اًي وقت أثناء النهار ، عليك أن تسترخي قليلا في الفراش ، وإياك اًن تجيعي نفسك .

في حالة استمرار المتاعب يمكن تناول دواء مضاد للغثيان والقىء

– ويفضل استشارة طبيبك الخاص – مثل : حقن كورتيجن للبالغن cortigen B 6 adult  Amp

حقنة بالعضل يوميا عند اللزوم .

* سيل اللعاب :

يحدث ذلك اًثناء الحمل لسبب غير معلوم تماما ، لكن عدم العناية بنظافة الفم اًو وجود بؤرة صديدية به يساعد على كثرة اللعاب ، واًحيانا يسيل اللعاب بغزارة فيسبب مضايقات عديدة للحامل وتشعر بالاكتئاب وربما تفقد القدرة عل النوم . وللتغلب على هذه الحالة ينبغي العناية بنظافة الفم والتخلص من

اًي بؤرة صديدية به ، وتناول عدة وجبات صغيرة بدلا من ثلاث وجبات كبيرة . وبعض السيدات يفيدهن مضغ اللبان . أما إذا كان سيل اللعاب غزيرا ويضايقك بشدة فاستشيري طبيبك الخاص فقد ينصحك بتناول اًحد الاًدوية مثل :

أقراص بلادينال ممتد المفعول Belladinal R. t

قرص كل ١٢ ساعة .

 

*  حرقان القلب (Heart burn) :

تعبر هذه التسمية عن حموضة المعدة ، وليس لها اًي علاقة بحالة القلب ، لكن سبب التسمية هو ظهور الألم كأنه في الصدر بالقرب من القلب .

ويلاحظ حرقان القلب في الأشهر الأخيرة من الحمل حيث يضغط الجنين النامي على المعدة فتختل قدرتها على هضم الطعام بشكل جيد . ويساعد كذلك على عسر الهضم تناول وجبات كبيرة من الطعام اًو عدم مضعِ الأكل جيدا أو الاٍكثار من تناول الماًكولات الدسمة والمواد الحريفة لذلك فتنظيم الغذاء في هذه الحالة شيء ضروري للتغلب على حرقان القلب ، ومن الأفضل أن تتناولي عدة وجبات صغيرة بدلا من ثلاث وجبات كبيرة .

–  في حالة استمرار الحرقان يمكن تناول اًحد الاًدوية المضادة لذلك ويفضل استشارة طبييك الخاص – مثل :

اًقراص جليوكال .Glyocal T

١ إلى ٢ قرص تستحلب عند اللزوم .

* الإمساك :

يحدث الاٍمساك اًثناء الحمل بسبب بطء حركة الاًمعاء بفعل هرموني البروجستيرون والريلاكسين ، وفي ذلك فائدة للحامل ، فبقاء الطعام المهضوم بالاًمعاء لفترة أطول يمكن الجسم من امتصاصه إلى أقصى درجة ، فتستفيد الحامل تماما بكل ما يحمله الطعام من فيتامينات وأملاح وخلافه . لذلك فمحاربة الإِمساك تماما شيء غير مرغوب ، لكن يمكنك التغلب على حدته ببعض الوسائل البسيطة مثل كثرة شرب الماء ويفضل أن تشرب كوبا أو كوبين من الماء قبل الإِفطار ، مع الاكثار من تناول الخضروات والفاكهة ، ولاحظي أن الكسل وقلة الحركة يزيد من كسل الأمعاء لذلك فالحركة العادية مطلوبة . ويستحسن أن تخصصي ميعادا ثابتا كل يوم للتبرر ، وليكن بعد الإفطار .

وتجنبي إستعمال المسهلات بصفة مستمرة حتى لا تتعود أمعاؤك على وجودها ، خاصة المسهلات القوية فقد تهيج الاًمعاء وتسبب لك مغصا بأسفل البطن ، لكن يمكنك تناول أحد أنواع المسهلات الموضعية مثل «لبوس الجلسرين » ، أو استشيري طبيبك الخاص .

* البواسير ودوالي الساقين : .

الدوالي هي ظهور الأوردة بوضوح مع عددها وتعرجها ، وقد تظهر في أماكن مختلفة لكن أشهرها في الساقين ، وحول المستقيم والشرج حيث تسمى بالبواسير .

وكثير من النساء يصبن بالبواسير أثناء الحمل ، ومن أهم اًسباب ذلك كثرة      «الحزق » بسبب الإِمساك . لذلك فتجنب حدوث الاٍمساك ومداواته بالطرق السابقة شيء ضروري لعلاج البواسير .

وأحيانا تصبح «البواسير » مؤلمة جدا خاصة إذا تدلت خارج الشرج ، في هذه الحالة يمكن اًن يشرح لك طبيبك كيفية إدخالها مرة اًخرى حتى يزول الألم ، ويكون ذلك باًن تلفي قطعة قطن مبللة بالفازلين حول أصبعك ثم تنامي على جانبك وتضعى وسادة تحت اًليتك وتدفعي البواسير إلى الداخل باًصبعك . أما في حالة حدوث نزف للبواسير فيجب استشارة طبيبك لينصحك بالعلاج المناسب .

وتتعرض الحامل اًيضا لظهور دوالي الساقين بسبب ركود تيار الدم في الساقين نتيجة لضغط الرحم على اًسفل البطن واًعلى الفخذين . واًنصحك في هذه الحالة بعدم الوقوف لفترة طويلة ، ورفع ساقيك على وسادة اًثناء الجلوس ، وربما يفيدك إرتداء شراب طبي خاص للدوالي  .

عموما تتحسن الدوالي اًو قد تزول تماما بعد الولادة .

  • تشنجات العضلات :

قد تظهر تشنجات ببعض عضلات الجسم في الفترة الأخيرة من الحمل ، خاصة عضلات الاًرجل ، نتيجة لبطء الدورة الدموية بها بسبب ضغط الرحم الممتليء على الاْوعية الدموية الكبيرة في أسفل البطن واًعلى الفخذين . ويظهر تشنج العضلات في الليل عندما تاًوي الحامل إلى فراشها أكثر من أي وقت آخر . ويمكنك تخفيف هذا التشنج بتدليك الساقين وعمل تمرينات خفيفة لقدميك كثنيهما لاًعلى واًسفل حتى تنشط حركة الدم ، وربما يفيدك وضع قربة ماء ساخن عل العضلات المؤلمة .

  • نوبات الإغشاء :

قد تتعرض الحامل لنوبات إغشاء ، خاصة في الشهور الأولى من الحمل ، وعادة يكون السبب هو إنخفاض ضغط الدم الذى تتعرض له معظم الحوامل . ويصبح الأمر بالغ الخطورة إذا حدثت نوبة الإغشاء اًثناء الإستحمام أو أثناء عبور الطريق ، مثل هؤلاء الحوامل يجب اًن يكن دائما بمرافقة أحد الاًشخاص في مثل هذه الظروف ، مع الاهتمام بتناول طعام مناسب والاكثار من شرب السوائل .

شاهد أيضاً

كيف تعرفين اًنك حامل؟ علامات الحمل

« المدام حامل » خبر سعيد ينتظره كل عروسين   كيف تعرفين اًنك حامل؟ هناك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!