وصايا ماقبل الزواج

02وصايا ماقبل الزواج (1)

قال أنس بن مالك رضي الله عنه : (( كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا زفّوا امرأة على زوجها ياَّمرونها بخدمة الزوِج ورعاية حقه )) .

* من وصايا الاباء للبنات

وقد وصى عبد الله بن جعفر بن ابى طالب ابنته فقال :
– إياك والغيرة فإنها مفتاح الطلاق !
– واياك وكثرة العتب فإنه يورث البغضاء !
– وعليك بالكُحْل فإنه أزين الزينة !
وأطيب الطيب: ((لماء)) .

وقالى ابى الاسود الدؤلى لابنته :
إياك والغيرة؛ فإنها مفتاح الطلاق، وعليك بالزينة، وأزين الزينة الكحل، وعليك بالطيب، وأطيب الطيب إسباغِ الوضوء .
ولما حمل الفرافصة بن الأحوص ابنته نائلة إلى امير المؤمنين عثمان رضي الله عنه وقد تزوجها نصحها ابوها بقوله :
أي بنيتي ! .انت تقدمين على نساء من نساء قريش هن أقدر على الطيب منك فاحفظي عني خصلتين:
* تكحلي
وتطيبي بالماء حتى يكون ريحك ريح شن(2) اصابه مطر

* من وصايا الامهات للبنات
– وصية اعرابية لأبنتها(3):
أي بنية: إن الوصية لو تْرَكت لفضل أدب، تركت لذلك منك، لكنها تذكرة للغافل ، ومعونة للعاقل ولو أن امرأة استغنت عن الزواج لغنى أبويها، وشدة حاجتهما إليها، كنت اغنى الناس عنه ، ولكن النساء للرجال خُلفنْ، ولهُنَّ خلق الرجالُ .
أي بنية: إنك فارقت الجو الذي منه خرجت ، وخلًفت الجو الذي فيه درجت ،الى وكر(4) لم تعرفيه، وقرين لم تألفيه فأصبح يملكه عليك رقيباً ومليكًا، فكوفي له ،امة يكن لك عبدًا وشيكاً .
احملي عني عشر خصال تكن لك ذخرًا وذكرًا :
الصحبة بالقناعة، والمعاشرة بحسن السمع والطاعة، والتعهد لموقِع عينه، والتفقد لموضع أنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا اطيب ربح، والكحل أحسن الحسن، والماء اطيب الطيب المفقود، والتعهد لوقت طعامه، والهدوء عند منامه، فإن حرارة الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة والاحتفاظ ببيته وماله، والارعاء على نفسه وحشة وعياله فإن الاحتفاظ بالمال حسن التقدير، والإَرعاء على العيال والحشم جميل حسن التدبير .
ولا تفشي له سرَّا ، ولا تعصي له أمرًا، فإنك إن أفعشيت سره لم تأمني غدره ، وإن عصيت أمره اًوغرت صدره .
ثم اتقىِ من ذلك الفرح إن كان ترِحًا(5)، والاكتاب عنده إن كان فرحًا .

فإن الخصلة الأولى من التقصير، والثانية من التكدير . وكوني أشد ما تكوين له ال عظاماً يكن اسْد ما يكون لك ءاكراماً وأشد ما تكونين له موافقة، يكن أطول ما تكونين له مرافقة
واعلمي أنك لا تصلين إلى ما تحبين حتى تؤتري رضاه على رضاك، وهواه على هواك، فيما أحببت وكرهت واللْهّ يخير لك .

——————————————-

(1)نقلاً عن تحفة العروس (٨٢-ه ٨) للشيخ الإستانبولي
(2) شن: قره: الماء

(3) نقلاً عن كتاب ٠استاذنا الدكتور/ محمد فتوِح أحمد، نماذج من الادب الجاهلي
(4)وكر.ُ عش
(5)الترح: الحزن، والترحة ضد الفرحة.

شاهد أيضاً

التوارث !

فقد أصبح لكل من الزوجين بموجب الزوجية حق فىِ مال الاَخر ، ما دام قد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!