أبنتي والجنس الآخر !

11السؤال : أنا ام لابنة في الثالثة عشرة من عمرها ، اكتشفت ذات يوم إنها تقيم علاقة مع بعض الصبية ، وقد تعرفت إليهم بجوار المدرسة وحينما واجهتها بالامر انكرت بداية وعندما شددت الخناق عليها اعترفت ووعدتني بإنهاء العلاقة معهم ولني اكتشفت مؤخراً أن العلاقة ما زالت قائمة ، فأرجوكم أرشدوني إلى حل قبل أنحراف ابنتي وشكراً جزيلأً .

الإجابة :

  • الاخت الفاضلة بداية أسأل الله ان يخفظك ويحفظ ابنتك من كل شر ومكروه والمشكلة التي تعانين منها يعاني منها العديد من الاسر سواء من جانب البنات او الابناء .
  •  ما مدى حرصكم على هذا الجانب مع جميع الابناء في الاسرة؟ هل هو التزام واضح أ هناك تهاون فيه؟
  • ما مدى التزام ابنتك بالعبادات الاساسية من صلاة ، وصوم وقراءة للقرآن ؟ هل هناك التزام بهذه العبادات أم هناك تهاون بها؟
  • وحتى يمكن التعامل مع هذه المشكلة بطريقة موضوعية لا بد أن تسألي نفسك عزيزتي الام بعض الاسئلة الجوهرية والتي لها تأثير وعلاقة مباشرة بسلوك ابناءنا، فالمشكلة التي تعانين منها ليس علاقة ابنتك ببعض الشباب فقط وإنما كيف سمحت البنت لنفسها للوصول إلى هذه العلاقات ؟ وما هي المقدمات التي سبقت هذه العلاقات ؟ وحتى تتمكني أختي الكريمة من التعامل مع الموضوع بشكل كامل فكري في الإجابة عن الاسئلة التالية :
  •  من هن صديقات الفتاة؟ هل هن صديقات صدوقات أم صديقات متسيبات؟ هل هن صديقات+متفوقات أم صديقات متأخرات دراسياً ؟
  •  كم من الاوقات تقضيها الفتاة امام التلفزيون والقنوات الفضائية والانترنت وعلى الهاتف؟ هل هناك قوانين في المنزل أم هناك حرية تامة لاستخدام هذه المعينات السلبية ؟
  • ما نوع العلاقة بينك وبين الفتاة وبين الفتاة وبين الاب ؟ هل هي علاقة قوية ومؤثرة أم علاقة سطحية ؟
  • ما هي الفرص المتاحة للفتاة للالتقاء بالشباب ؟هل هناك اشتراك في ناد مختلط ؟
  • هل هناك اشتراك في دورات او برامج مختلطة؟ هل هناك ذهاب غير مبرر للأسواق؟

 

عزيزتي الأم .. أحاول من خلال هذه الاسئلة ان اثير العديد من الموضوعات وأفتح العديد من الابواب لتحاولي استشعار موطن الخلل وتحديد من اين دخل الشيطان لابنتك وزين لها ما فعلت وتفعل حتى الآن .

 

  1. عزيزتي الام .. الحمدلله أنك اكتشفت هذا الامر مبكراً وهذا يدل على وعي ورقابة إيجابية محمودة فتخيلي حجم الخسارة التي يمكن ان تنجم عن عدم اكتشاف هذا الامر :
  2.  خسارة للدين والعرض
  3.  فضحية اجتماعية
  4.  انحراف اخلاقي
  5.  عزلة اجتماعية
  6. تفكك اسري
  7. مستقبل مجهول
  8. ندم وحسرة طوال العمر
  9. فشل دراسي

 

  • وجميع هذه الامور يمكن أن تحدث للفتاة والاسرة ولكن الحمدلله انك كنت على قدر من الوعي والانتباه لاكتشاف الامر ، بل ومتابعته .. وهذا هو شأن الام الواعية والولي المسئول . ونصحية لك ان تنتبهي في المستقبل بشكل أكبر خصوصاً إن دقت أجراس الخطر ورأيت بعض المظاهر المتعلقة مثل :
  1.  الانزواء وحب العزلة
  2.  كثرة الحديث على الهاتف
  3.  السرحان المتكرر
  4.  الكذب والمراوغة
  5. التأخر الدراسي المفاجأ
  6.  التزين المبالغ فيه .
  7. حب الخروج المتكرر خصوصاً للأسواق
  8.  تبادل الاشرطة واقراص الكمبيوترا بشكل متكرر .
  9.  كثرة سماع الاغاني العاطفية
  10.  التعلق بالمغنيين والفنانيين

عزيزتي الأم .. لا يعني ظهور واحدة أو اثنين من هذه المظاهر أن ابنتك منحرفة وإنما ظهور مجموعة من المظاهر تمثل جرس إنذار قد يقود في المستقبل لشكل من اشكال السلوكيات السلبية او الانحرافات الاخلاقية .

  •  أخلصي الدعاء إلى الله واحرصي على ساعات الإستجابة وألحي على الله أن يهدي أبنتك ويحميها من كل سوء ومكروه .
  • أختي الفاضلة .. ان المرحلة التي تمر بها ابنتك مرحلة حساسة وتحتاج إلى عناية ودراية .. فالفتاة في هذه السن أقرب للرفض منه للقبول وللاصدقاء منه للآباء والامهات .. لذلك إليك عزيزتي الام هذه النصائح والارشادات .
  •  أعلمي رعاك الله أن تأثير الصديقات في هذه السن والمرحلة كبير جداً .. لذلك أحرصي أن تتأكدي أن ابنتك تصادق من فيهن الخير والصلاح
  •  تذكري أختي الفاضلة أن من لم يشغل نفسه بالطاعات شغلته نفسه بالمعاصي لذلك عليك بشغل واقات الفتاة بالبرامج والفعاليات المفيدة .
  •  وأخيراً عزيزتي الأم أن من أمن بالعقوبة أساء الادب فلا بأس من اعطاء الثقة لأبنائنا ولكن مع المساءلة والمراقبة ، فلا بد أن يعلم الابناء أننا نحبهم ولكننا من حرصنا وحبنا لهم فإننا نسائلهم ونحاسبهم .
  • والإرشادات والنصائح السابقة هي نصائح عامة للتعامل مع هذا الموضوع والموضوعات المشابهة .. أما بخصوص موضوعك الخاص فإليك هذه الخطوات والارشادات قبل أن تصل الامور إلى ما لا يحمد عقباه :
  •  إن التعامل مع الفتيات في مثل هذه الموضوعات وغيرها يجب أن يتدرج إلى عدة مستويات :

النصحية : وهي عبارة عن تقديم النصحية للأبناء عند ملاحظة سلوك سلبي أو ظاهرة غير مرضية .

المعاتبة : وهي معاتبة الابناء عن استمرار الخطأ أو السلوك الذي يقومون .

التأنيب : وهو استخدام عبارات تأنيب وتوبيخ واضحة عن استمرار الخطأ

التحذير : وهو استخدام اسلوب التحذير من عواقب السلوك الخطأ وعواقب غضب الوالدين ونوع العقاب الذي يمكن أن يقع عليهم.

العقاب : وهو إنزال عقاب رادع للمخطىء يبدأ بحرمانه مما يحب وينتهي بقوانين واضحة تحكم سلوكه وتصرفاته الحالية والمستقبلية .

عزيزتي الأم .. من الواضح أنك في المشكلة التي تواجهينها لن تمري بهذه المراحل جميعاً وإنما في تصوري ستبدئين بالتحذير ثم العقاب لأن المشكلة قد قطعت أشواطاً كبيرة … ولكن أعلمي رعاك الله أن هناك خطاً موازياً للخط العقابي وهو الخط العلاجي وهذا يحتاج منك ومن الاب ومن الاسرة إلى :

  1.  حب وحنان وتواصل وشفافية .
  2.  تكثيف التركيز على العبادات وتحسين العلاقة مع الله عز وجل .
  3.  إبعاد أصدقاء السوء وإحلالها بأصدقاء صالحين .
  4.  تحذير الطرف الآخر إن أمكن وهم مجموعة الشباب أو المراهقين الذين يتصلون بالفتاة وتهديدهم .
  5.  إشراك الاب بطريقة حكيمة في حل هذه المشكلة .

وأخيرأً أدعو الله عز وجل

أن يهدي أبنتك للطريق القويم ولا تنسينا من صالح الدعاء

شاهد أيضاً

كيف توجه صداقات المراهقة ؟

السؤال : مشكلتي مع أبنتي (15 سنة) في صديقتها : فلها صديقة شديدة التعلق بها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!