أبني المراهق وزوجي الغائب (2)

0019وأرى أنه إذا كان متجها إلى الحرص على صلاة الجماعة في المسجد بانتظام فإن هذا مما ينبغي دعمه ، والترحيب والاحتفاء به ، على أن يكون هذا دافعاً معيناً على الاجتهاد في الدراسة ، فالمسلم بسلوكه وتفوقه يكون بين الناس ، ولا خير في صلاة لم تنه عن المنكر ، والفشل الدراسي من اكبر المنكرات في حياة إنسان عمله ومهمته الحالية في الحياة أنه (طالب)علم .

  • إذن عندما يتجه الابن إلى طريق الالتزام الديني نفرح فرحاً مزدوجاً من ناحية لأنه سيبتعد بعون الله تعالى عن الطريق الآخر ، وعن رفقاء السوء ، ومن ناحية لأننا نعلم حينها كيف سنخاطبه : بأي لغة وبأي لسان وفي أي إطار أية معاني ومرجعيات .
  • وخير لك واوضح أن تفهمي دينك أكثر ، فتخاطبي ولدك من على نفس الارضية التي يقف عليها وسلطان الدين على نفس الإنسان كبير (وجماعة) المسجد يمكن أن تكون ميزة أخرى كونها مورداً محتملاً ومعقولاً لصداقات يحتاجها كل مراهق ويتأثر بها أكثر من أهله .
  • فتعرفي على اقرانه ، واستضيفي القريب منهم إلى ولدك في المنزل ، وجلسي معهم وبخبرتك في الحياة ، وبمعلوماتك – التي ينبغي ان تجمعيها – رشحي (الأنسب) وادفعي ولدك – بطريق غير مباشر – إلى التقرب منه أو منهم فإنه يحتاج إلى ذلك ، كما أنك كلما قويت علاقاتك (بالشلة) فستكون عندك الاخبار والتطوارات أولاً فأولاً .
  • المسجد وانشطته من صلاة ، ومجالس قرآن وغير ذلك ستشغل بعض الوقت ، وينبغي أن تكوني في قلب هذا الأمر ، ومحيطه بأبعاده ، فالمساجد مفتوحة ، وفيها الطالح والصالح ، والمتطرف والمعتدل والذكي والمختل فاستثمري إيجابيات هذا التوجه الناشىء عند ولدك وادعميه ، وفي الوقت نفسه لا تغفلي لحظة عن متابعة تفاصيله ، بأشخاصه واحداثه حتى تشاركي بالرأي وتتدخلي بالفعل المناسب في الوقت المناسب .
  • هذا إذا كنت قد فهمت تعبيرك (المتلبس المختصر) الذي تقولين فيه (ومعظم خلافي معه بسبب حرصه على صلاة الجماعة والمذاكرة ، فهذا التعبير متناقض يا سيدتي إلا إذا كان ولدك يضايقك بحرصه على صلاة الجماعة والمذاكرة زيادة عن المعقول .. فهل كنت تقصدين (عدم المذكرة) ؟!
  • على العموم أنا فهمت أن ولدك (يحرص على صلاة الجماعة) و(يقصتر في مذاكرته) وأقول بالإضافة إلى ما سبق أن (جماعة) المسجد ينبغي ألا تكون البديل عن (الجماعة الاجتماعية) وأعني بها الاصدقاء الذي يمكن انتخابهم عن طريق المسجد أو غيره من الدوائر التي تتحركون فيها ، والاقارب والجيران الذين ينبغي أن تختاري منهم (الأنسب) لتتبادلوا معهم الزيارات ، وتوطدي معهم الصلات خاصة إذا كان لديهم أولاد في عمر ولدك .
  • يحتاج الإنسان إلى أن يحيط نفسه بمن يتشابهون معه في الاهداف والغايات ، ويتقاربون في القيم والاعراف ، لأن هذه الشبكة أو (الجماعة الاجتماعية) تمثل دائرة هامة للنمو والتواصل لا غنى عنها لبشر ، وخاصة المراهق .

ثالثاً : تحتاجين يا سيدتي إلى الاقتراب أكثر من ولدك واهتماماته ، فإن لم يكن له اهتمامات أو هوايات فينبغي تشجيعه على ان يكون له جوانب ترويح وترفيه ، ، فإن ذلك له تأثيره السحري في شخصيته وسلوكه ، ونموه الذهني والشخصي كما تحتاجين إلى أن تطلقي العنان لأذنيك تسمعان هذا (الرجل الصغير) بإهتمامته ومغامراته ومعاركه البريئة الشابة

  • وحين تظهرين الاهتمام بسامع التفاصيل ، وتطرحين الاسئلة الذكية لمعرفة المزيد من الخلفيات سيمحنك هذا (قوة المعلومات) ومنها تستطعين بحكمة ان تضعي النصحية في الشكل والاسلوب والوقت المناسب ، دون تعنيف أو تقريع ولكن بحكمة وحزمه في موضعه كوني معه (على الخط) و (في الصورة) صديقة تفهم وتسمع بإنصات ، فهذا ما أوصى به (أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رض الله عنه في مقولته الشهيرة عن تربية الابناء حين قال : (لاعبه سبعاً وأدبه سبعاً وصاحبه سبعاً ، ثم اترك له الحبل على الغارب ) ولا أعرف : هل يراسله والده أو يتحدث معه كرجل وقد دخل ولدك في سنوات المصاحبة؟! وعند المصريين حكمة تقول 🙁 إن كبر ابنك خاويه) أي كن أخاً له أكثر من كونك أباً أو أماً فناقشيه بهدوء في اموره واهتماماته وادعمي بمودة او عارضي بمنطق .
  • أختي : أعرف أن الحمل ثقيل وأن ولدك هذا ليس وحده ، وله اخوات وربا أخوة ولكن نجاحك في التعامل معه سيمكنه من إدارة علاقتته بأخواته بشكل أفضل كما سينضج من شخصيته بما يجعله يرتفع عن مشاحنات الصغار أو ملاحاة شركائه في البيت ينبغي أن يكون له مصدر حنان وتفهم ورعاية وتشجيع لا مصدر أوامر وتوجيهات وازعاج مستمر .. وتذكري أن كلمات التشجيع ولماسات الحنان ومكافآت التفوق لها مفعول السحر .
  • وبعد .. نعم نحتاج لوجود الوالد في لعبة (الصدة ردة) لكن الأم تبقي هي المدرسة التي يتربى فيها الإنسان وليداً يرضع أو طفلاً بحبو فيتعثر ومراهقاً يعاند ويتمرد ثم رجلاً .. بهذا تكون الحياة وهكذا ينشأ الرجال ومن أجل هذا كانت الجنة تحت اقدامهن .قلبي معك وأهلاً بك .

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!