أبني تغير !

00002السؤال : لي ابن في الثالثة عشرة من عمره ، توفي والده قبل ثلاثة أعوام وقد كان ابني مثالاً في الادب والطاعة ، ثم تبدل به الحال كلية ، وبدأ في العصيان والتعامل معي بمنتهى القسوة ، وأحياناً يسبني علماً أنني لم اقصر معه في شيء ولكنه لا يريد ان يسمع مني أي نصيحة ، حتى الصلاة أهملها فماذا افعل معه ؟

الإجابة :

أولاً : أقول لكأعانك الله وثبت قلبك ثم أود أن اشير إلى امور مهمة :

  1. اعلمي أن من خصائص هذا السن حب إثبات الشخصية ، ويعبر بعض المراهقون عن ذلك برفض لكل الاوامر الموجهة إليه ، وتمرده على كل التوجهات الصادرة من الآخرين .
  2. كون والد ابنك قد توفى – رحمه الله – فهذا يساعدك ابنك كثيراً في التمرد والعصيان ، لأن الاب هو الطرف الحازم في العائلة وفقده يسبب للطفل معاناة قد يحاول دفعها بتمرده وعصيانه .
  3. عليك ان تراقبي وتتبعي لتعرفي من هم اصحاب واقران ابنك ، فلربما كان لهم الاثر في كثيرمن تصرفات ابنك التي تستنكرينها ، فقد يكون اقرانه من اقران السوء الذين يؤيدون مثل هذه التصرفات بل ويحرضونه عليها .
  4. إذا كانت ليدك وسيلة ضغط ، كأن يكون لديك مال تستطيعين حرمان ابنك منه فلا بأس من استخدام هذه الوسيلة عند صدور هذه التصرفات منه ، أو إن كانت مقاطعتك له في الكلام تؤثر فيه فلا بأس من استخدام هذه الوسيلة بشرط أن لا تجعل ديدناً لك بل تستخدم بين الفينة والأخرى حتى لا يصبح ابنك مادياً لا يعمل إلا لمصلحته فقط ، بل أجعلي هذه الوسائل طرق تأديب .
  5. إن كان هناك من اقارب ابنك من له سلطة عليه وتثقين انت به فلا بأس من الاستعانة به على تربيته ، كان يعاقبه عند تركه للصلاة ، أو يعنفه إذا سبك أو عصاك .
  6. أستعيني بربك وألحي عليه بالدعاء فهو القادر – سبحانه – أن يصلح حال ابنك ويعيده إلى رشده ويبدل إلى الافضل .

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!