أبني والانترنت

00004السؤال : عندي ولدي الاكبر يبلغ من العمر سبعة عشر سنة ، ويخرج من المنزل ليلاً ويرفض أخباري إلى أين يذهب وبعد مدة اكتشفت انه يذهب إلى مقهى الانترنت ، علماً ان البيت ولله الحمد لا يوجد فيه تلفزيون ولا غيره ، فماذا أفعل له؟ تعاملت معه بعدة طرق ولكن دون فائدة معه ، هل امكنه من التعامل مع الانترنت ، وهو يريد المواقع المحرمة ( غير الاباحية طبعاً ) الله يهديه ، أم يخرج إلى المقهى ( غصب عني؟) دلوني على الطرق في التعامل معه .

الإجابة :

  • أخي الكريم من خلال قرائتي لاستشارتك وإشارتك أنك استخدمت عدة طرق ، لا ادري ما هي تلك الطرق ولم توضحها ، ولكن سأجيب عليك بقدر ما ورد في استشارتك وسأبين لك بعض النقاط المهمة ، لعل الله – تعالى- أن تجد فيها ما يعينط على فتح صفحات جديدة مع أبنك حفظه الله لك ورزقك بره .
  • أحي : إن المرحلة التي يعيشها أبنك هي هي مرحلة المراهقة ، وهي مما لا شك فيه مرحلة تتميز بالقلق وعدم الاستقرار والمعاناة الذاتية ، وتبرز خلالها محاولات من المراهق لأثبات الشخصية وقدراتها ، وتأكيد الهوية الفردية ، والصفات الخاصة التي يملكها المراهق أو يتمنى امتلاكها .
  • وما تمرد الابناء المراهقين على من حولهم هو نتاج وانعكاس لنوع المعاملة تجاههم ، فالتعامل المثالي معهم واحترام شخصياتهم واستشارتهم ، وتحميلهم مسؤوليات تجعل العلاقة رائعة مع من حولهم خالية من الصراع المتبادل ، بعكس العامل بطريقة أفعل ، ولا تفعل ، فهي طريقة لا يحبذها المراهقون من الاقربين ، فهي تجعل العلاقة يشوبها الشد والرفض والتمرد ، وهو أمر طبيعي لا يلام فيه المراهق نتيجة قلة الخبرة والتجربة ، وحاجتهم إلى فهم شخصياتهم واحترامها .

ما سبق مقدمة مختصرة جداً لحال المراهقة ، وسأورد لك بعض النقاط التي اتمنى ان تعينك ولا داعي فيها الكمال :

أولاً : الدعاء الصادق دائماً وتحري ذلك في اوقات الاجابة بأن يهديه ويصلحه ويقيه الشر واهله ، وهي لا شك أنها نقطة لم تغفل عنها ولكن ذكرها من باب الذكرى .

ثانياً : إن اختمام ابنك بالانترنت وهو اهتمام يحتاج إلى التوجيه والتشجيع ، وانت تريد حرمانه منها بقصد حقظ وقته ، وفكره من الانحراف مما اوجد صراعاً بينكما مما تسبب بأن يخرج في اوقات غفلتك لإشباع رغباته لذا اسألك ما المانع من اقتناء جهاز حاسب آلي ووضعه في مكان عام داخل المنزل وتقديم اشتراك سواء بالساعة او بالشهر كهدية لابنك ليمارس هوايته امام ناظريك ومع التشجيع له بتكوين مكتبة مع عدد من العلوم والمعارف تكون ماخوذة من الانترنت .

ثالثاً : اطلب المساعدة من المدرسة من خلال المرشد الطلابي او احد المعلمين المحببين لابنك لكي يكون هناك متابعة لنوعية زملائه الطلاب وكذلك تكليف ببحث الكثير من الموضوعات النافعة من الانترنت وكذلك تكليفه بأعمال خاصة يكتبها الابن في المنزل .

رابعاً : تقرب اكثر لأبنك من خلال المشورة في شؤون المنزل وتكليفه بترتيب زيارات ورحلات خاصة بالعائلة .

خامساً : ساعد ابنك على تكوين رفقة حسنة واطلب منه استقبالهم بالمنزل وابتعد عن الرقابة المركزة ، لأن المراهق شخصية حساسة جداً لكل تصرف يحدث من الاقربين له .

سادساً : تجنب تعنيفه او الاستهزاء بأي تصرف يحدث منه ، وتعامل مع ذلك التصرف بتجاهل تام في البداية على ان تقدم له النصح والتوجيه في وقت اخر وقدم له رأيك حوله : لو كان تصرفك إتجاه هذا الموقف هكذا أليس أفضل؟

سابعاً : يجب أن تدرك ان ابنك لا يعيش في عالم معزول عن الاخرين فهو يرى ويدرك ما يتمتع به اقرانه ، فهر في حاجة ماسة لإشباع رغباته ، تتنازل عن بعض قناعاتك حيث لا تكون ذات تأثير كبير على سلوكه وعن طريقتها تتقرب إليه أكثر لتكون صداقة معه ، يتحذث معك بكل اريحية لا خوف ولا رهبة ! وحتى لا يلجأ لغيرك قد يكون سيئاً فيسوء معه ، لذلك ابتعد عن تأويل أخاف إن فعلت كذا حصل له من ذلك انحراف عقدي وفكري .

ثامناً : تحدث معه بصدق عن مخاطر النظر إلى الصور المحرمة وسماع الأغاني وشرب الدخان وتناول المخدرات واللواط ، وأجعله في صورة واضحة ، فتلك الطريقة من أفضل الطرق التربوية للتحاور مع الابناء وتبصيرهم بالطرق السيئة لكي يرتسم في داخله خطوطاً حمراء يجعلها نبراساً له في حياته .

ووضح له سبب تقديمك جهاز الحاسب والاشتراك في الشبكة العنكبوتية وأنها بهدف تنمية ثقافته وإطلاعه على كل جديد ومفيد وشاركه الاطلاع وشجع قدراته وتعاقد معه على وقت محدد للانترنت ووقت للمذاكرة ووقت لقضاء حوائج المنزل ، واحرص على تحديد وقت إغلاق الجهاز ليلاً بالاتفاق معه وتدرج معه في ذلك .

 

 

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!