الإخصاب ونمو البويضة

أثناء هاتين المرحلتين تندمج البويضة الناضجة الان Ovocyte بالحوين المنوي Spermatozoide  ليعطيا بيضة سرعان ما تبدأ بالنمو والتطور .

الإخصاب

هو التقاء واتحاد بويضة ناضجة بحوين متوري واحد . بيد أنه لا يكفي أن تجمع بين بويضة وحوين منوي لكي يحدث الإخصاب تلقائياً ، إذ تسبقه عمليات تحضيرية تحدث في المجاري التناسلية الأنثوية فتؤدي إلى إمكانية هذا الإخصاب .

أثناء المجامعة يتم قذف السائل المنوي أمام عنق الرحم . في فترة الإباضة من الدورة الشهرية يكون عنق الرحم مغطى بمادة لزجة هي النخامة ، من دونها لا تستطيع الحوينات المنوية أن تصعد إلى المجاري التناسلية . هكذا ، وبفضل هذه المادة وحدها تصعد الحوينات المنوية في عنق الرحم ، ثم إلى تجويف الرحم ، ومن ثم إلى قناتي فالوب اللتين تتهيان أمام المبيضين مباشرة .

إن اجتياز الحوينات المنوية للقناتين يتم بفضل الأهداب الهزازة Cils Vibratiles التي تكسو جدار القناة . خلال هذه المسيرة داخل القناة تحدث تفاعلات في أنزيمات هذه القناة تؤدي إلى تعديل في التركيب الكيميائي لرأس الحوين المنوي ، وعندئذ فقط يصبح الحوين مخصبا . في هذا الوقت ينشأ الجريب المبيضي ليطلق بويضة ناضجة ovocyte يلتقطها بوق القناة . إن انجذاب البويضة نحو البوق يحدث نتيجة التفاوت في الضغط ما بين التجويف البطني والبوق . في الواقع إن حركة الأهداب الهزازة تحدث تياراً من السوائل يجرف معه السائل الجريبى إلى داخل القناة.

أثناء انتقال البويضة في قناة فالوب تحدث تفاعلات في الأنزيمات تؤدي إلى انحلال غلاف البويضة الخارجي وهو حاجز طبيعي فيها ، ما يسمح للحوين المنوي بتلقيحها . هذا الحوين الذي يتعرض بدوره التفاعلات أنزيمية من النوع نفسه .

يحدث التلقيح في الثلث الخارجي من قناة فالوب . ألوف من الحوينات المنوية تبلغ هذه المنطقة من الناة ، ولكن حويناً واحداً من بينها يخترق البويضة ويلفحها . وحتى الان لم يتوضل العلم إلى معرفة العوامل التي تساعد حويناً معينا على بلوغ غايته ، فيما تحول هذه العوامل دون وصول الحوينات الأخرى .

إن التاريخ الذي تكون فيه البويضة قابلة للتخصيب هو اليوم الرابع عشر أو الخامس عشر من الدورة الشهرية العادية ، أي المؤلفة من 28 يوماً . نستطيع الحوينات المنوية أن تبقى حية لمدة 3أيام على الأقل في المجارى التناسلية الانثوية ( عنق الرحم ، القنوات ) . أما ابويضة فتستطيع البقاء على قيد الحياة لمدة 24 ساعة تقريبا

هكذا يمكن القول بأن فترة الإخصاب تمتد على بضعة أيام من الدورة الشهرية : مجامعة قبل 3 أيام من الإباضة تعطي حوينات منوية قادرة على تلقيح البويضة حتى بعد 3 أيام لأن الحوينات المنوية لا تكون قد ماتت بعد . ومجامعة بعد يوم واحد من الإباضة تسمح أيضاً بلقاء الحوينا بويضة جاهزة للتلقيح إذ أن البويضة تبقى قابلة للتلقيح حتى بعد 24 ساعة من إطلاقها .

على هذه المعطيات تقوم عملية منع الحمل بطريقة احتساب درجات الحرارة أو بطريقة أوجينو . Ogino  فاليوم الذي تكون فيه درجة الحرارة فى أدنى مستوياتها ، قبل بدء إثبات الحرارة في النصف الثانى من الدورة الشهرية ، يعتبر يوم الإباضة .

ما إن يدخل الحوين المنوي في البويضة حتى يفقد ذيله وينتفخ رأسه . أما البويضة فتتخلص من نصف كروموزوماتها . تندمج نواة البويضة مع نواة الحوين ، وتجتمع الكروموزومات لتشكل كروموزومات الكائن الجديد . وهكذا تصبح البويضة الناضجة Ovocyte بيضة ملقحة Euf Feconde.

نمو البويضة

بعد تلقيح البويضة مباشرة تحدث عمليات الانقسام وتتوالى أثناء انتقال البيضة في مجرى القناة نحو الرحم .

تنقسم البيضة أولا إلى خليتين متساويتين ، ثم إلى أربع ، ثم إلى ثمان . . الخ ، وتسمى هذه الخلايا : الخليّات البلاستولية blastonnéres. وفي أثناء عبورها نحو الرحم يسمح الغشاء الذي يغطي البيضة بامتصاص العناصر الغذائية الموجودة في إفرازات القناة ، من مثل الفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والماء ولكن المهم في هذه المرحلة أن تلك الانقسامات الخلوية لا تؤدي إلى ازدياد الحجم الإجمالي للبيضة ؛ فهي تحافظ على قطرها البالغ 130جزءاً من من الهدف المليمتر (1000/ 130 م ) .

وهذا الأمر فى غاية الأهمية ؛ إذ إن ازدياد حجم البيضة من شأنه أن يعيق تقدّمها في مجرى القناة ويحول دون وصولها إلى الرحم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الدورة الشهرية (2) : المرحلة البروجسترونية والحيض والتلقيح وتعيشيش البويضة

في منتصف الدورة الشهرية يحدث أحد أمرين: إما أن تتلقح البويضة، وهنا يبدأ الحمل، وإما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!