الاتصال الجنسي الأول والمتعة

الاتصال الجنسي الأول والمتعة:

وحتى عندما يتمزق الغشاء بسهولة كلية، فإنه من النادر جداً أن يعطي الاتصال الجنسي الأول للمرأة، مقداراً من المتعة يضاهي ما يوفره للرجل. ويخطئ هذا الأخير، إن هو أصر على تكرار العملية فوراً، لعل شريكته تنال نصيبها من المتعة. فالواقع أن لا شيء على الإطلاق يثبت أن الاتصال الثاني سيكون أكثر نجاحاً من الأول.

ومن الاعتقاد الخاطئ -علمياً وطبياً- أن فحولة الرجل تقاس بعدد المرات التي يستطيع أن يمارس الجنس فيها خلال جولة واحدة. أما الفحولة الحقيقية فهي في القدرة على ضبط الأعصاب، والسيطرة على النفس، وإطالة فترة الاتصال، إلى أن تدرك الشريكة ذروة المتعة الجنسية، وتنعم بالرعشة القصوى.

وتؤكد دراسات السيكسولوجيين أن برودة المرأة -أي عجزها عن بلوغ الرعشة- غالباً ما تنجم عن فض غشاء بكارتها بطريقة عنيفة أو غير لبقة.

خطر يجب التنبه له:

وثمة خطر آخر ينبغي للرجل التنبه إليه، وهو التشنج المهبلي، الذي يحدث عند مباشرة الاتصال، فينقبض مهبل المرأة بشكل يستحيل معه الإيلاج. وهذه الظاهرة هي عبارة عن ردة فعل لا إرادية تنجم عن الخوف من التعرض لآلام جديدة، أو عن رفض لا واع لرجل لم يعرف كيف يظفر بحب شريكته.

شاهد أيضاً

علامات واعراض الحمل هل أنت حامل… ؟:

علامات واعراض الحمل هل أنت حامل… ؟: للحمل علامات عدة، وأعراض معينة، تشير إليه في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!