الادوية الجنسية !

03يوصينا بعض الأصدقاء  وبخاصة الذين يسافرون إلى الخارج ويعودون بأدوية كثيرة باستعمال بعضها وهو خاص بزيادة النشاط الجنسي وتقوية القدرة في هذا المجال …. وهي تشتمل على حقن و اقراص ومنها أصناف وأصناف ، فضلاً عن ارتفاع أثمانها، والحقيقة أن كل البيانات المرفقة بها تشير إلى فائدتها في هذه الناحية، ولكننا نسأل من باب العلم : هل هي مفيدة حقا …. وهل هي مطلوبة بالنسبة لكل الرجال ، أم ان هناك فئة بالذات يجب أن تستعملها أو ما هي حكايتها بالضبط؟ !

الجواب: انتشرت هذه الأدوية المنشطة (1) بشكل واضح في السنوات الأخيرة نظرا لازدياد الطلب عليها اذ تستغل الشركات العالمية المختلفة اهتمام الناس أو بعض الناس غير الطبيعي بالجنس ، لتزيد شعلته في نفوسهم، وتثري من وراء ذلك ثراء فاحشاً . . . والغريب أن الإقبال يزيد عليها زيادة ملموسة  ويستعملها الكل دون انضباط . . . وحتى دون استشارة الطبيب . . . فهذه الأدوية تحتوي على الهرمونات التي قد تزيد فعلا في حيوية الشخص ونشاطه ، ولكن لفترة محددة وقتية . . . كما آن استعمالها دون حاجة حقيقية اليها لا يمكن ان يفيد -بل قد يضر  ومن هنا كان للجوء الكثيرين إليها هو نوع من الاسراف الذي لا داعي له ، وجري وراء السراب فلا هي تقدم ما يظنه الشخص بالدرجة التي يتطلع عليها ، ولا هي تعالج عجرا إن وجد  ولذلك فإن الامر بالنسبة لها في حاجة إلى مراجعة ، من جانب الناس  ومن جانب المستوردين لها ، والمشجعين عليها حرصا على صحة الناس ، وحرصاً على أموالهم أيضاً

—————————————————————-

(1) وهى أدوية تشبه الظاهرة التى سرعان ما تزول كأنها فرقعة كالملاتونين الذي انقطعت سيرته بعد ظهور (الفياجرا) ولا زال هؤلاء يسوقون كل يوم منجها جديدا

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!