التدخين .. العدو اللدود للصحة الجنسية

التدخين والضعف الجنسيالتدخين .. العدو اللدود للصحة الجنسية !

** كـيف يؤدي التدخين إلى الضعف الجنسي ؟
التدخين له ارتباطا وثيق بضعف الانتصاب .
وهذا التأثير يرجع أساسا إلى مادة النيكوتين الموجودة بالتبغ ، والتي تؤثر بشكل وقتي سريع (immediate) وبشكل بعيد المدى (long – term)على قوة الانتصاب فالنيكوتيـن يــقوم بشكل مباشر وسريـع بالتأثير على الاستجابة العصبية لحدوث الانتصاب ، ولذا فإن دخول كمية كبيرة من النيكوتين إلى الجسم يمكن ،أن يعوق الممرات العصبية الخاصة بالاستجابة للانتصاب مما يؤدي بالتالي إلى ضعفالانتصاب ، وعـدم استمراره لفترة كافية .
كما يتسبب النيكوتين بالإضافة إلى غاز أول أكسيد الكربون الناتجِ عن احتراق التبغ إلى تأثير متزايد على المدى البعيد يتمثل في حدوث ضيق بالشرايين المغذية للحوض والقضيب الذكري مما يقلل من اندفاع الدم الكافي لحدوث انتصاب قوي مستمر ، وهذا التأثير الخانق للشرايين يزداد تدريـجيا مع زيادة كمية ومدة التدخين، ويؤدي في النهاية إلى حدوث تصلب بالشرايين ) ضعف مرونتها وضيق مجراها الداخلي ( في مناطق مختلفة من الجسم كالشرايين المغذية للقضيب والشرايين التاجية وشـِرايين المخ .
وفضلا عن ذلك فإن التدخين يؤثـر بشكل غير مباشر على القدرة الجنسية بسبب تأثيره على حيوية وصحة الجسم عموما .
ويعتبر التدخين في حد ذاته أكبر عامل لحدوث حالات الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب) فضلا عن تأثيره على درجة الخصوبة .

وتذكر إحدى الإحصائيات أن التدخين يعد مسئولا عن حوالي ٦٤ ٪ من حالات الضعف الجنسي !

** الإقلاع عن الـَتدخين :
والسؤال الآَن : هل تنتهي مشكلات ضعف الانتصاب التي يسببها التدخين بالإقلاع عن التدخين ؟
الإجابة : نعم ۔
فالإقلاع عن التدخين يؤدى إلى تحسن ملحوظ بالانتصاب ، ويؤدى إلى استعادة القدرة الجنسية الطبيعية قبل التدخين . أما في حالة استمرار التدخين لسنوات طويـِلة وبـكمية كبيرة فإن استعادة القدرة الطبيعية الأصلية قد لا يحدث تماما بسبب حدوث تأثيرات مزمنة بالشرايين ، ولـكن يجب أن نتوقع حدوث تحسن بدرجة ملحوظة .
إنه لا يوجد سبب يجعلنا ندخن !
وإذا أردنا الحفاظ على صحتنا الجنسية والإيجابية فلابد من الامتناعِ عن هذه العادة اللعينة .
وإليك بعض التأثيرات الأخرى الضارة للتدخين :
– زيادة القابلية للإصابة بالذبحة الصدرية ، وتـصلب الشرايين ، وارتفاع ضغط الدم .
– زيادة القابلية لحوادث الدورة الدموية المخية مثل الإصابة بالجلطات المخية .
– زيادة القابلية للإصابة بالسرطانات (سرطان الرئة ، وسرطان الفم ، وسرطان الحنجرة وسرطان المثانة ، وسرطان البروستاتا) .
– التعرض للإصابة بمتاعب مزمنة بالشعب الهوائية والرئتين ، )الأمفزيما
التهاب الشعب الهوائية المزمن – الربو الشعبي ) .
– الموت المفاجئ (السكتة القلبية) .

شاهد أيضاً

القلق والجنس

القلق والجنس ** كـيف يؤدي القلق إلى الفشل الجنسي ؟ إن الإحساس بالقلق أو التوتر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!