التوافق الجنسي بين الزوجين ؟

  • 26ينبغي أن نقرر أن ( الجنس لأجل الجنس ) موجود فعلا عند الرجل على حين يندر وجوده عند المرأة فالطريق إلى حواس المرأة الجنسية يكون من خلال قلبها ويرجع فشل كثير من الزيجات إلى عدم اتقان الزوج لفن الزواج أو بمعنى آخر فن حب الزوجة فالزوجة تحتاج إلى سماع كلمات الإطراء والإعجاب حتى ولو أيقنت أنها مفتعلة . ومع اعتبار الاختلافات الجنسية عند الرجل والمرأة التي ذكرناها فى غير هذا الموضع فإنه يتبقى أمامنا بعض العوامل التي تؤدي إلى عدم التوافق الجنسي عند الزوجين وهي ست :

حدثنا عن الاولى:

أنانية الزوج : بمعنى تجاهل الزوج لرغبات زوجته في الاتصال الجنسي وتوقيته وعدم احترامها ، فالاتصال الجنسي مشاركة بين اثنين لكل منهما دوره الإيجابي ولا ينبغي ان نعتبر أن دور المرأة سلبي فإن ذلك يشعرها بعدم احترام زوجها لها وبأنانيته ، فالمرأة ليست دائما على استعداد لتقبل الرجل وهذه حقيقة يجهلها الكثير من الرجال برغم أنه يسعى الى تحقيق رغبة دون أخذ رغبتها في الاعتبار  ومعلوم أن لرغبة المرأة أهميتها وبذلك يتحول الاتصال الجنسي إلى مجرد عملية لإشباع رغبة الرجل .

حدثنا عن العامل الثانى:

التسرع في الاتصال الجنسي المباشر : وتجاهل أهمية تحضير المرأة ذهنيا للاتصال الجنسي فيكون ما يعرف علميا ب (سرعة القذف النسبي) وصول الرجل إلى قمة الشهوة قبل المرأة رغم آن مدة الاتصال الجنسي فىِ حدود المعقول وعلاوة على ذلك فإن مثل هذا التسرع قد يؤدي إلى تثبيط الاستثارة الجنسية عند المرأة في بعض الاحيان

وما هو العامل الثالث :

سرعة القذف : إن معظم حالات سرعة القذف يمكن التغلب عليها باتباع السلوك السليم بالصورة التي شرحناها أثناء الاتصال الجنسي . ولكن هناك بعض الحالات التي تكون فيها سرعة القذف أكبر من أن يخوضها التحضير الذهنې والبدنى للمرأة قبل الاتصال الجنسي .

ولكن هذه الحالات ليست غالبية ومن اهم اسبابها :

  1. التوتر العصبي عند الزوج مما يقلل التحكم فى عملية القذف
  2. الخوف من حدوث الحمل أو الخوف من الفشل في الاتصال الجنسى .
  3. ضعف الانتصاب
  4. تجاهل رغبة الزوجة وعدم اختيار التوقيت المناسب لممارسة الجنس

وما هو العامل الرابع ؟

البرود الجنسي عند الزوجة : لقد ثبت علميا ان معظم حالات البرود الجنسي عند الزوجة سببها الرجل ونعنى بذلك عدم اتباع الرجل للسلوك الجنسې المناسب لزوجته وتجاهل رغباتها او عدم الاهتمام باستمتاعها بالاتصال الجنسي ، واعتبارها طرفا سلبيا في العملية .

إن استمرار مثل هذا السلوك يؤدي إلى نفور الزوجة من الاتصال الجنسي لأنه يؤدي إلى جرح شعورها بتجاهل زوجها إياها وأنانيته ، وتصبح العملية الجنسية -نوعا من التعذيب لها ان قبلتها على مضض لارضاء زوجها بعض الوقت فستعلن نفورها منها إن عاجلا اُو آجلا

 حدثنا عن العامل الخامس :

الألم عند الزوجة : قد يكون الألم سببه البرود الجنسي وقد يكون بسبب مرض في الأعضاء التناسلية عند المرأة وفي هذه الحالة ينبغي استشارة الطبيب لأن استمرار الاتصال الجنسي مع وجود الألم يؤدي حتما إلى البرود الجنسي عند الزوجة .

وماذا عن العامل السادس ؟

الخوف من الحمل : لقد أدى شيوع استعمال وسائل منع الحمل الحديثة إلى تقليل أهمية هذا السيب ولكن قد يلجأ البعض إلى (تنظيم توقيت) عملية الاتصال الجنسي حتى لا تتوافق مع فترة التبويض ولذلك قد يحدث اهمال جنسي في وقت لا ترغبه الزوجة أو الزوج ويؤدي ذلك إلى نفورها وعدم مشاركتها في الاتصال الجنسي أو إلى ضعف الانتصاب عند الزوج وعدم قدرته على مزاولة الاتصال الجنسي بطريقة مرضية . وكذلك فإن لجوء الزوج إلى الانسحاب من العملية قبل إتمامها حتى يتم القذف خارج المهبل قد يؤدي بعد فترة إلى التوتر العصبي عند المرأة . والضرر بالزوج نفسه.

وأخيرا ينبغي أن نعلم أن الزواج السعيد لا يحدث بطريق الصدفة ولكنه يبنى على اسس من التعاون والتعاطف وتفهم كل من الزوجين لمطالب شريك حياته العاطفية والبدنية والجنسية

 

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!