الجماع وقت الحمل

الجماع وقت الحمل:

الجماع وقت الحمل موضوع أكثر تشعبا وتعقيداً من الجماع وقت الحيض لما فى ذلك من احتمال خطر شديد فالخطر من الجماع وقت الحمل يبلغ أقصاه خلال ثلاثة أشهر الأولي من الحمل وهو خطير عظيم حقاً بين طائفة من النساء يظهر فيها الميل إلي ولادة الطفل ناقصاً قبل الأوان أو يسهل فيهن السقط.

وعند نهاية فترة الحمل يزيد احتمال حدوث الأم الولادة بعد الاتصال

وقد يكون هناك ما يبرر الجماع فى أثناء الحمل وإني لا أنكر ذلك فأخطار الجماع وقت الحمل تقل إلي حد كبير فى الحالات التالية

1- إذا كانت المرأة صحيحة الجسم

2- إذا لم يظهر الرحم ميلاً إلى العمل قبل الأوان

3- إذا روعيت العناية التامة واللباقة والكياسة فى أثناء العمل الحسي

4- إذا روعي الاعتزال التام عند الجماع خلال أربعة الأسابيع الأخيرة.

 يجب أن نعرف أولاً إذا كانت المرأة نفسها ترغب فى الاتصال خلال الحمل أم لا ترغب

وهنا يجدر أن أقول أنه قد ثبت أن الرغبة الحسية تشتد بدرجة لا يمكن إنكارها فى حالات كثيرة من أشهر الحمل الباكرة، بل أن استداد الرغبة الحسية فى المرأة يكون ظاهراً مميزاً حتى ليعتبر أهم علامات حدوث الحمل.

وعلى أي حال ، فليس لدينا قاعدة عن تأثير الحمل فى المرأة من المشاعر الحسية وهناك عوامل أخري منها:

1- مزاج المرأة

2- تركيبها البدني

3- درجة الحمل.

شاهد أيضاً

التلقيح – تلقيح البويضة بالحيوان المنوي

التلقيح تلقيح البويضة بالحيوان المنوي: عندما يحصل الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة، ويقذف ذكر الرجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!