الدورة الشهرية (1) : المرحلة الجريبية والإباضة

حين يكون جهاز المرأة التناسلي سليما ويعمل بشكل طبيعي. فإن هذه المرأة تحيض كل أربعة أسابيع تقريبا، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين البلوغ وسن الإياس (اليأس) .

ما الذي يحدث بالضبط ؟

كل شهر يتهيأ جهاز المرأة التناسلي لتلقيح محتمل ، فيطلق المبيض بويضة ناضجة ، تهبط إلى قناة الرحم لملاقاة حوين منوي . يتم اللقاء في الثلث الخارجي من القناة (لجهة البوق) ، ثم تنتقل البويضة الملقحة ببطء نحو تجويف الرحم الذي يكون مهيئاً لاستقبالها ، أي ليسمح للبيوضة بأن تلتصق وتتجذر ببطانته وتنمو هناك . وإذا لم يحدث التلقيح، يسقط غشاء الرحم أو بطانته ( وهذا هو الحيض ) وتبدأ مباشرة دورة شهرية جديدة .

إن الية هذه الدورة الشهرية، الشديدة التعقيد ، مرتبطة ارتباطا وثيقا بعمل الغدة النخامية Hypophyse  التي تفرز هرمونات متعددة . تتلقى الغدة النخامية الأوامر والتعليمات من غدة تحت المهاد Hypothalamus وتنقلها إلى المبيض والواقع أن غدة تحت المهاد نفسها شديدة التأثر بالمؤثرات العصبية، وهذا ما يفسر هشاشة آلية الدورة الشهرية والدور المهم الذي يلعبه الجهاز العصبي في اضطرابات الدورة الشهرية .

وظيفة دورية

يتميز الجهاز التناسلي للمرأة بعمله الدوري المنتظم ، خلافاً لعمل الجهاز التناسلي لدى الرجل . والدورة الشهرية اسم يطلق على مجموع الظواهر التي تحدث شهرياً في الجهاز التناسلى للمرأة . تتضمن الدورة الشهرية أربع مراحل ، سندرسها تباعاً على صعيد الغدة النخامية ، والمبيض ، والرحم ، والمهبل … هذا مع ملاحظة انعكاساتها على مجمل الجسم :

  • المرحلة الجريبية ، أو مرحلة ما بعد الحيض .
  • مرحلة الإباضة .
  • المرحلة الإفرازية أو البروجسترونية، المترافقة مع نشاط الجسم الأصفر .
  • مرحلة الحيض .

المرحلة الجريبية :
تبدأ مع ظهور الحيض ، أي مع اليوم الأول للدورة الشهرية . تفرز الغدة النخامية هرمونFSH  الذي ينتقل بواسطة الدم ويطلق نموّ الجريبات الأصلية الصغيرة الموجودة في المبيض . هذه الجريبات الكثيرة تشكل احتياطي المبيض من البويضات، ولا يصل إلى مرحلة النضج سوى عدد قليل منها ، وذلك على امتداد فترة النشاط التناسلي .

يظهر جريب ناضج واحد على سطح المبيض وينمو هناك . هذا الجريب يكون قد استعان بجريبات أصلية أخرى ، زؤدته بالهورمونات أثناء نموها ، ثم توقفت عن الموقب أن تبلغ النضج ، وذلك بهدف تحضير بويضة واحدة في الدورة الشهرية الواحدة . ينمو هذا الجريب ويبلغ حجم حبة البندق. لذلك يمكن رؤيته بالعين المجردة أثناء عملية جراحية أو أثناء تنظير البطن Coelioscopie (وهو عملية بسيطة تسمح بمعاينة الأعضاء التناسلية من دون فتح البطن) . عندما يبلغ الجريب حجما كافيا، يتقعر وينشأ فيه تجويف يحتوي على السائل الجريبي الجريب والذي تسبح فيه البيضة الناضجة. الذي تفرزه خلايا جدار إن سحب السائل الجريبي للحصول على البويضة الناضجة التي تسبح فيه هو الذي أتاح للعالمين Edwards و Steptoe الحصول على أول طفل أنبوب وذلك سنة1978 .

إن هرمون الأستروجين الذي يفرزه جدار الجريب ينتشر في الجسم من خلال الدم ويؤدي إلى تغيرات في مجمل الجهاز التناسلي . عندما يبلغ إفراز الأستروجين معدلاً كافياً، فإنه يوقف إفراز الغدة النخامية ، الأمر الذي يؤدي إلى إبطاء إنتاج الأستروجين .

تطور الجريب على سطح المبيض خلال الدورة الشهرية

  1. جريبات أصلية داخل المبيض .
  2. نمو الجريب خلال الدورة الشهرية .
  3. ظهور البويضة الناضجة ونموها .
  4. جريب ناضج .
  5. تمزق الجريب وإطلاق البويضة .
  6. تحول الجريب الممزق إلى جسم أصفر .
  7. تطور الجسم الأصفر، مخلفاً أثراً أبيض على سطح المبيض .

 

 

 

يكتسي الرحم بغشاء مخاطى يدعى بطانة الرحم التي تكون رقيقة جداً في نهاية الحيض . غير أن هذه البطانة لا تلبث أن تنمو بتأثير الاستروجين، كما تتضخم الغدد الموجودة فيها . يبدأ عنق الرحم بإفراز النخامة (سائل مخاطي) التي تصبح في هذه المرحلة شفافة وزلالية. كذلك تطرأ تغيرات على المهبل بتأثير الاستروجين، فيصبح الغشاء المخاطى الذي يغطيه أكثر سماكة. إن هذه التغيرات غير المرئية بالعين المجردة ترطب قناة المهبل، ويمكن دراستها من خلال الحكاكة المهبلية Frottis لمراقبة تطور الدورة الشهرية لدى المرأة . لسوء الحظ فإن هذه التغيرات غالبا ما تتعرض للاضطراب بسبب بعض الالتهابات التى تحدد عمليا من جدوى اختبار الحكاكة.

لا تتأثر حرارة الجسم الأساسية بالاستروجين، ولذلك تبقى درجة الحرارة منخفضة أثناء المرحلة الأولى من الدورة الشهرية .

الإباضة

تحدث الإباضة قبل13 يوماً من الحيض التالي، أي نحو اليوم الثالث عشر أو الرابع عشر من الدورة الشهرية المنتظمة . وقد بات ممكناً اليوم التنبوء بحدوث الإباضة مسبقاً قبل ما يزيد على24 ساعة . تحت تأثير الاستروجين تفرز الغدة النخامية هورموناً آخر هو (Luteinzing Hormone) LH وهذا الهرمون هو الذي يسبب تمزق الجريب الذي كان قد نما بتأثير الهرمون الأول FSH .

وثمة هرمون ثالث تفرزه الغدة النخامية هو البرولكتين Prolactine الذي يسهل در الحليب أثناء الإرضاع . بالإضافة إلى هذا الدور، فإن البرولكتين ينظم إفراز الهرمونين LH و FSH أما إذا زاد عن معدله الطبيعي فإنه يحدث اضطراباً في مسار الدورة الشهرية .

في هذا الوقت يظهر على سطح المبيض جريب ناضج يحتوي على سائل جريبي مضغوط وبويضة ناضجة. ينشق الجريب بتاثير هورموني الغدة النخامية LH و FSH مجتمعين ، فيطلق السائل والبويضة فى هذا الوقت أيضاً يستمر ازدياد سماكة بطانة الرحم . وأثناء الإباضة ينفتح عنقه، فيمكن رؤية نخامة ز الالية شفافة كثيفة تمثل محيطا مثاليا لحياة الحوين المنوي وصعوده نحو الرحم .

في بعض الحالات الاستثنائية، قد يترافق انشقاق (تمزق) الجريب مع ألم في أسفل البطن وضغط في الثديين وزيادة في الوزن . خلال يومين أو ثلاثة من الاباضة ، ترتفع حرارة الجسم تدريجياً أو دفعة واحدة فتبلغ 37درجة مئوية . وقد تنخفض أحيانا عن معدلها الطبيعي قبل أن تبدأ بالارتفاع . عندما تكون درجة الحرارة في الادنى مستوياتها ، تكون الإباضة في أقوى احتمالات حدوثها ، وبالتالي يكون هذا اليوم هو الأنسب للإخصاب .

 

 

 

شاهد أيضاً

اضطرابات الدورة الشهرية

إن آلية الدورة الشهرية شديدة التعقيد والهشاشة، لذلك تتعرض الاضطرابات كثيرة، أهمها انقطاع الحيض هذه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!