الرغبة الجنسية وتعريفها

تمثل الرغبة الجنسية المحرك الرئيسي للعلاقة الجنسية . المعلومات التالية تساعدكم على فهم الية عمل هذه الرغبة ، كما تعرفكم إلى الاضطراب الذي يمكن أن يشوبها  .

صعوبة التعريف بالرغبة الجنسية

ما من مصطلح واحد شامل يستطيع التعريف بالرغبة الجنسية تعريفاً دقيقاً . فكلمة (إثارة) excitation تعنى فى مصطلح علماء الجنس مرحلة الاحتقان الناتجة عن استجابة الأعضاء التناسلية لمحرّك جنسي . فالانتصاب لدى الرجل وترطب المهبل لدى المرأة يعنيان أنهما في مرحلة الإثارة الجنسية ، من دون أن يعني ذلك أنهما بالضرورة في حالة الرغبة الجنسية .

أما في الاستخدام الشائع فإن تعبير « الرغبة الجنسية » غالب ما يستخدم للدلالة على اندفاع غريزي ملخ للتنفيس عن ضغط جنسي . وفي هذه الحالة يمكن اعتبار الاحتقان الحوضي لدى المرأة في فترة الإباضة أو قبيل الحيض معادلاً للفترة التي تكون فيها الحيوانات راغبية مستعدة للتناسل . وهما أي الاحتقان لدى المرأة والاستعداد للتناسل لدى الحيوانات يعبران عن الرغبة الجنسية.

بالنسبة للرجال عامة ، غالباً ما تكون الرغبة الجنسية استجابة لانجذاب نحو امرأة معينة ، بصرف النظر عما إذا كان هذا الانجذاب متبادلاً أو غير متبادل . والرغبة بهذا المعنى تختلف عن الحاجة الناشئة عن نقص فيزيولوجي كالعطش أو الجوع اللذين يمكن إطفاؤهما في الظروف العادية بواسطة الشراب .

ويبقى موضوع الرغبة الجنسية ملتبسا حتى على الصعيد السريري العيادي فهل وجود الرغبة هو الذي يدفع إلى الاتصال الجنسي ، أم أن الرغبة دليل على قبول الطرف الآخر الإغراءات الجنسية الصادرة عن الشريك . بعض النساء يعترفن بأنهن لم يقدمن قطاً على الخطوة الأولى ، غير أنهن كن يستجبن دائماً لمغازلة الشريك . نساء أخريات ، على عكس ذلك ، يشعرن بحاجة قوية الاتصال الجنسي ولكن هذه الرغبة تختفي عند الاقتراب من الشريك . تتعقد الأمور أكثر عندما نحاول وضع نظرية عامة ، أو تعريف نظري ، للرغبة الجنسية . فالبعض لا يعترف بوجود الرغبة إلا في إطار الحب بين الشريكين . وهناك من يحاول تعريفها انطلاقا من المعيار الفيزيولوجي لذروة النشوة الجنسية . غير أن دحض مثل هذه النظريات التبسيطية سهل جداً ؛ إذ يمكن أن يشعر الشريكان برغبة جنسية ملتهبة لا علاقة لها بالحب . وثمة رغبات جنسية جامحة لا تنتهي بذروة النشوة الجنسية ( الرعشة ) .

لذلك يعتقد بعض الأطباء المختصين بالعلاج الجنسي السريري أن عليهم وضع تعريف أكثر دقة لمسألة غياب الرغبة الجنسية ، استناداً إلى ثلاثة اعتبارات :

1 – تعتبر الرغبة الجنسية لدى الراشد غير كافية إذا كان يمارس الجنس أقل من مرة واحدة فى 15 يوما . ولكن لا يحتسب الطبيب عدد المرات الزائدة عن ذلك إذا كانت مفروضة على الشخص أو تلك التي تحصل من دون أن يرغب فعلا فى ذلك .

2 – غياب الاندماج الذاتي نحو أي نشاط جنسي ، بما فى ذلك الاحتلام أو أحلام اليقظة ، وعدم الاهتمام بالأشياء المثيرة حتى لو كان الشريك مثيراً .

3 – غياب أي نشعور بالكبت بالرغم من هذا الحرمان الجنسي . غياب الرغبة الجنسية هذا يمكن أن يكون كلياً أو جزئياً ، عابراً أو دائماً كذلك يمكن أن يكون مقترناً أو غير مقترن باضطرابات وظائفية أخرى على الصعيد الجنسي . وهذا التعريف الوارد أعلاه لا يقدم أي فرضية عن أسباب هذه الحالة المرضية .

التعريفات غير بريئة

من المفيد أن نتساءل عن الترادف أو الفرق بين :

الرغبة والغريزة الجنسية .

– الرغبة وأحلام اليقظة .

–  fantasnne  أي التخيلات الجنسية المعبرة عن رغبات خفيفة .

أولاً : الرغبة والغريزة الجنسية

تختلط الرغبة الجنسية أحياناً بالغريزة الجنسية . ومن هذا المنظار تعتبر الرغبة الجنسية طاقة بيولوجية تنبعث من الداخل ، فتسبب إثارة جنسية ، وتهدف إلى التخلص من الضغط . تختلف حدة الغريزة الجنسية من شخص إلى آخر . غير أن قبول هذه المعادلة دون الاعتراف بإمكانية أن تختلف من حالة إلى أخرى ، من شأنه أن يحصر الرغبة الجنسية في مفهوم بيولوجي ضيق . وهذا المفهوم يطابق بين الرغبة والغريزة الجنسية في الأصل ، فلا يفصل بينهما ولا يدع مجالاً للتعلم . والحال أن الرغبة الجنسية يمكن أن تنفصل في الواقع عن الغريزة الجنسية . هذا مع التأكيد على أن الغريزة تستطيع ان تحدث تفاوتا فى الرغبة الجنسية في مراحل حياة الشخصص والدليل على ما نقول أن الرغبة الجنسية لدى المراهق تشتد وتحتدم مع ارتفاع معدل الهورمونات فى الدم . فى المقابل ، يمكن أن تفقد المرأة جزءاً من رغبتها الجنسية في مرحلة الإياس بسبب النقص في الاستروجين . وفي هذه الحالة يستطيع العلاج الهورموني إصلاح الأمور ثانيا : الرغبة والتخيلات الجنسية والملل

الرغبة الجنسية هي اندفاع تملكي يؤدي إلى السعي إلى تحقيق المتعة الجنسية . وهي تتغذى من مصدرين : الأول داخلي ، وهوالتخيلات الجنسية أو أحلام اليقظة . والثاني خارجي ، ويتمثل في أشياء واقعية ، غالباً ما تكون مثيرات حسية خارجة عن الشخص ، كرؤية صدرية نسائية أو ملامسة سريعة . لماذا تكرار الممارسة الجنسية على مدى سنوات يؤدي غالبا إلى الملل والتور ، وقد يؤدي أحياناً إلى البرود الجنسي أو العجز ؟ هناك قاعدة عامة تقول بأن الإنسان يتعلق بأي شيء يمنحه قوية ، ممتعه فيسعى دائماً إلى استعادة الشروط التى توفر له مجدداً هذه المتعة . قياساً على هذه القاعدة ينبغي أن تزداد الممارسة الجنسية على مر السنوات ، كما ينبغي أن يتمتن الرباط بين الشريكين ، باعتبار أن الممارسة الجنسية هى بامتياز مصدر البهجة . الواقع أن الأمور ليست دائماً على هذا النحو بين الشريكين ، لا بل هي بعيدة عن أن تكون كذلك .

لا شك أن العادة والرتابة فى العلاقة الجنسية يؤديان إلى خمود الأحاسيس . ولكن السبب العميق للفتور الجنسي لا يكمن هنا .

إن إشباع الرغبة الجنسية مع شريك حاضر ومستعد على الدوام يؤدي إلى كبح التخيلات الجنسية – وهي تخيلات ضرورية في هذه العملية – كما يؤدي إلى تجريد التخيلات من دلالاتها الرمزية الشهوانية . إلى ذلك هناك كثير من الرجال والنساء يعتبرون الزوج حقاً ناجزاً مكتسباً ( فى متناول اليد ) فلا يبذلون جهداً كافياً لإسعاده جنسياً أو لإغوائه . يمكن القول إن الخيانة الزوجية ليست هي بحد ذاتها التي تفسد العلاقة الزوجية بمقدار ما يفسدها ضعف المخيلة . لذلك ينبغي على كل من الطرفين الاهتمام بهذا الجانب من العلاقة ، فيسعى إلى إضفاء جو من التجديد والابتكار والخيال على العلاقة الجنسية ، من خلال تجديد نفسه والديكور المحيط ، على نحو يطرد الملل ويكسر الرتابة . فتأثير هذه الأمور يؤجج الرغبة الجنسية مثلما يؤجج الهواء النار .

الرغبة

يمكن عيش الرغبة بإحدى طريقتين . فهي بالنسبة للبعض ، مثل أفلاطون ، تلهف للحصول على شىء نفتقده ، وعندئذ تكون هذه الرغبة متعطشة ومتحرقة للحصول على ذلك الشيء ، كما يتحرق جامع التحف للحصول على قطعة ثمينة تنقص مجموعته . وما إن يجدها حتى يضعها في الخز وينسى أمرها . في هذا السياق ما إن يتم إشباع الرغبة حتى تتبدد هذه الأخيرة ويفقد الشخص المرغوب فيه جاذبيته ولكن الرغبة لا تقتصر على الإحساس بالنقص. إنها طاقة كافية تدفعنا إلى الحركة والفرح والسعادة بين ألم الحرمان وعدم الرغبة الذي نشعر به حين نمل من الشريك ، هناك الرغبة والاستمتاع اللذان نشعر بهما مع شريك متجدد .

شاهد أيضاً

الدورة الشهرية (2) : المرحلة البروجسترونية والحيض والتلقيح وتعيشيش البويضة

في منتصف الدورة الشهرية يحدث أحد أمرين: إما أن تتلقح البويضة، وهنا يبدأ الحمل، وإما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!