الزواج والجنس

الزواج والجنس

 

 أسرار ليلة الزفاف

ليلة الزفاف أو ليلة العمر كما يطلق عليها البعض، هي أول ليلة في الحياة الزوجية يتم فيها أول عملية جماع. في هذه الليلة تصبح الخطيبة زوجة، ويصبح الحبيب زوجا. هي الليلة التي يشتاق إليها العريس والعروس والخطوة التي يخطوها كل منهما في سعادة ودهشة وخوف وقلق وتوتر حسب خلفية كل من الزوجين، وما استمده كل منهما من خلال الخبرات التي كونها نتيجة السمع والخيال الخاص أحيانا.

وهنا لابد أن نسأل بصراحة ووضوح. كيف تصبح هذه الليلة أجمل ليالي العمر؟ كيف نتصرف فيها بأسلوب صحيح وناجح؟

أول خطوة يجب اتباعها في هذه الليلة هي الهدوء وتهدئة الطرف الآخر، نعم الهدوء فنحن هنا بصدد علاقة إنسانية وليس معركة حربية لابد فيها من منتصر ومهزوم. اننا بصدد لقاء طبيعي بين زوجين متحابين إذا تركا الأمر للمشاعر والأحاسيس الطبيعية دون أي خوف وقلق وتوتر فإن النتيجة الطبيعية هي إتمام اللقاء بحب ومودة.

في البداية لابد لكل طرف في العلاقة الزوجية أن يتعرف على الوظائف الفسيولوجية لأعضائه وأعضاء الطرف الآخر قبل الزفاف وهذا يحتاج إلى قراءة علمية للحصول على حياة جنسية ناجحة.

لعل أهم ما يحدث في هذه الليلة هو فض غشاء البكارة. الأمر الذي يتطلب بدوره معرفة جيدة لطبيعة هذا الغشاء وكيفية التعامل معه. نؤكد هنا أن عملية فض الغشاء ليست كما يزعم البعض عملية مؤلمة كما هو شائع في بعض الثقافات، إنه مجرد غشاء رقيق يتغذى ببعض الشعيرات الدموية، وعملية الفض ما هي إلا حدوث تمزيق في هذا الغشاء جزئيا مع انفجار بعض الشعيرات الدموية الدقيقة وعليه تكون كمية الدماء المتوقعة نقطة أو نقطتين. ودعونا نتحدث بشكل من التفصيل في السطور القادمة عن هذا الغشاء وأشكاله وطريقة فضه.

 

شاهد أيضاً

ما يكرهه الرجل في المرأة

ما يكرهه الرجل في المرأة النكد والإسراف وكثرة الشكوى والتذمر والضعف صفات يكرهها الرجل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!