المناطق المثيرة في الجسم

يمكن تعريفها بأنها أجزاء من الجسم تؤدي إثارتها إلى إحساس أثناء الاتصال الجنسي ومقدماته .

المناطق المثيرة لدى المرأة.

جلد المرأة شديد الحساسية ، حد ذاته منطقة مثيرة واسعة جد غير أن بعض المناطق أكثر حساسية من الأخرى ، وهذه المناطق هي :

– الثديان والحلمتان .

– الأعضاء التناسلية ، المشفران الكبيران والصغيران ، مدخل المهبل ، والبظر (شديد الحساسية).

– منطقة العجان الواقعة بين المهبل والفرج .

-الفم ، الشفتان ، واللسان .

– الردفان والمنطقة الشرجية .

– الفخذان ، ولا سيما باطن الفخذين .

– باطن الركبة ، وباطن الذراع .

– العنق ، وقفا الرقبة ، الخصر ، الإبطان .،البطن ، والسرّة .

– الوجه ، وخصوصاً حلمة الأذن ، والجبهة ، والصدغان ، وجلدة الرأس.

غالباً ما لا يتم التركيز على المناطق المثيرة العليا من الجسم ، في حين أنها تشكل مدخلاً ممتازاً لتبادل انفعالات رقيقة . وبعض هذه المناطق ، مثل الفم واللسان ، يمتلك قيمة رمزية ذات بعد تناسلى .

والواقع أن كل امرأة تختلف عن الأخرى ، ويمكن أن تثار أكثر في منطقة محددة من جسمها .

الثديان : منطقة مثيرة من الدرجة الأولى

معلوم أن الصدر يمثل إحدى المناطق المثيرة الرئيسية لدى المرأة ، إلى جانب البظر والمهبل ومنطقة المشفرين الصغيرين . تتركز حساسية الصدر الجنسية في الحلمتين وما حولهما . وهذه الحساسية تستند إلى ألياف عضلية دائرية وشعاعية ، كما تستند إلى شبكة عصبية متصلة بالمراكز الجنسية في الدما . إن انتصاب حلمة الثدي من جراء استثارتها باليد أو الفم ، يترافق مع إحساس قوي بالمتعة ، قد يؤدي أحياناً إلى بلوغ النشوة الجنسية لدى بعض النساء الشديدات الحساسية .

على الرجل إذن أن يولي اهتماماً خاصاً لصدر زوجته أثناء المداعبة . بإمكانه أن يداعب استدارة النهدين ، فيضغط عليهما برفق ، ويأخذهما في راحتيه ملامساً استدارتهما بقاعدتي السبابة والإبهام ، ثم يركز الملامسة على المناطق الأكثر حساسية فيهما ، أي الحلمتين والهالة المحيطة بكل منهما . وبوجه عام ، يفضل أن تأتي الاستثارة بالفم بعد المداعبة بالأصابع

الثدي باعتباره رمزا للأنوثة

يشكل حجم الثدي أحد الاهتمامات الرئيسية للفتاة المراهقة . ولكن ضمور الثديين لا يشكل قلقاً للمراهقة وحدها ، بل يقلق أيضاً كثيراً من النساء الناضجات المكتملات ، باعتباره فى نظرهن يؤثر فى مظهرهن فيبدين أقل أنوثة .

 المناطق المثيرة لدى الرجل

خلافاً لبعض الافكار المسبقة الشائعة ، فإن المناطق المثيرة لدى الرجل لا تقتصر على الأعضاء التناسلية ( الصفن أو كيس الخصيتين ، القضيب ، الحشفة ) .

إن حساسية الرجل الجنسية تتجاوب مع المداعبات فى المناطق التالية :

– الصدر والحلمتان .

– باطن الفخذ

– الردفان ، والمنطقة الشرجية ، والعجان .

– الظهر ، والكتفان ، و الخاصرتان .

– الوجه ، والفم ، والأذنان ، والجفنان ، والعنق ..

بعض هذه المناطق ، مثل الفم واللسان ، يمتلك قيمة رمزية ذات بعد تناسلي .

الأفكار الخاطنة الأكثر شيوعاً بشان الثديين

لا يستثار الرجل جنسيا من خلال ثدييه .

– المرأة ذات الحلمتين الارزتين هي امرأة شغوفة جنسياً .

– حساسية الثديين مرتبطة بحجمهما.

–  الصدرية ( حاملة النهدين ) تؤذي عضلات الصدر التي تشكل صدرية طبيعية .

هل ثمة فروق بين الرجل والمرأة على صعيد الرغبة تؤكد المدرسة الجنسية

تؤكد المدرسة الكندية Crépault على وجود اختلاف بين المرأة والرجل على صعيد الرغبة الجنسية : « يبدو أن المرأة تميل إلى التركيز على جسدها أكثر من التركيز على جسد الشريك الجنسي ، كما أنها ترغب في استثارة رغبته الجنسية . وعندما ترغب المرأة في رجل فإن الذي يشدها إليه أكثر من أي شيء آخر هو خصائص شخصيته على وجه الإجمال . فالمرأة أقل ميلاً من الرجل إلى تفخص جسد الشريك ، أو التركيز على أجزاء معينة منه . والرغبة الجنسية عند المرأة تعبر عن نفسها بطريقة غير مباشرة ، كما أنها أكثر عرضة للاضطراب والتشوش لأنها أكثر تأثراً بالظروف المحيطة والعوامل الطارئة .

في المقابل ، يميل الرجل إلى التركيز البصري على جسد المرأة ويرغب في الاستحواذ عليها . بهذا المعنى فإن رغبته مباشرة أكثر من رغبة المرأة . إنه سيد رغبته ، لأنه هو الذي يرغب .والرجل الحيوي النشط يستثار عادة قبل مباشرة العملية الجنسية ، وحتى قبل الاتصال الجسدي .

على عكس ذلك ، فإن المرأة المعتدلة جنسياً حسب رأي كينزي Kinsey 1981 هي أقل استثارة بشكل مسبق ، ولا تبدأ أحياناً بالاستجابة إلا بعد سلسلة من الإثارات الجسدية . بالإضافة إلى ذلك يفترض Crépault 1981 أن النساء الحيويات هن أكثر استخداماً للمخيلة من النساء السلبيات، الأمر الذي يؤدي إلى تنشيط الرغبة الجنسية لديهن . إلى ذلك تبدو المسألة الجنسية لدى المرأة أكثر ارتباطاً وامتزاجاً بالناحية العاطفية . من جهة أخرى غالباً ما يكون تقبل المرأة للاتصال الجنسى مشروطاً بنوعية هذه العلاقة العاطفية مع شريكها .

شاهد أيضاً

الدورة الشهرية (2) : المرحلة البروجسترونية والحيض والتلقيح وتعيشيش البويضة

في منتصف الدورة الشهرية يحدث أحد أمرين: إما أن تتلقح البويضة، وهنا يبدأ الحمل، وإما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!