النهى عن البغض بين الزوجين !

0004لا يفرك مؤمن مؤمنة (1)

  • فلا بد من مجاملة كل منهما للاَخر ، والتغاضي عن الجوانب السيئة وعدم مقارنته بطرف اَخر في معرض الذم له أو التقليل من شأنه او بيان مميزات الاَخر عليه ، وفي الحديث : ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خُلقاَّ رضي منها خلقا آخر ) (2)
  • قال النووي : ( إن الزوِجِ إن وجد في زوجته خلقا يكًره ، وجد فيها خُلقاً مرضياً بأن تكون شرسة الخلق لكنها دينة، أو جميلة ، أو عالمشاكل فيفة ، أو رقيقة به أو نحو ذلك ) (3)
  • فعليك النظر دائمًا إلى نصف الكَوب المملوء لا نصف الكوب الفارغِ ، ولقد اباح اللّه تعالى للزوجِ الكذب على زوجته من أجل الحفاظ على كيان الأسرة من ذلك حديث أم كلثوم بنت عقبة أنها سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يقول : ( ليس الكذاب الذي يُصلح بين الناس فينمي خيرًا أو يقول خيرًا ) .
  • قالت : ولم اسمعه يرُخص في الكذب في شيء مما قول الناس إِلا في ثلاث : الحرب و الصلح بين الناس وحديث الرجل امراته، والمرأة زوجها ) (4) اذن في الأمر سعة حتى الكذب ، وليس من المعقول أن يقف الزوِج عند كل خطأ ، وأن تخطىء: الزوجة كل وقت خطأ يستثير الزوِج ، وليس هناك مشكلة لا حل لها ، وليس هناك طبِعِ لا يتغير فالإنسان إنما سُمي انسانا من النسيان والطبع بالتطبع ، والحلم بالتحلم ، فلا يمل الرجل من اصلاح الزوجة ولا تمل هي من الصبر على بعض عيوبه

—————————————————-

(1)يفرك :يبغض

(2) صحيح: رواه مسلم (١٤٦٩/٦٣) في الرضاِع، باب : الوصية بالنساء

(3) النووي (٢٨٢/٥) على شرح مسلم

(4) متفق عليه : البخاري (٢٦٩٢) في الصلح، ومسلم (١٠١/ه ٢٦٠) في البر والصلة

 

 

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!