تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها

تأخر الدورة وعدم انتظامها

حساب الدورة الشهرية

تحدث الدورة الشهرية كل ٢٨ يوما تقريبا ( كل شهر قمري ) ، ولكن حدود الطبيعي من ٢٣ إلى ٣٥ يوما ، ويتم الحساب من اًول يوم نزول الطمث إلى اًول يوم نزول الطمث التالي . هذا يعني أن من الممكن أن يختلف ميعاد الدورة دون سبب وراء ذلك طالما كان الميعاد خلال الحدود الطبيعية له . كذلك ، عادة ماتكون الدورة غير منتظمة فى العام اُو العامين الاًولين لابتداء حدوثها ، وعادة تنتظم بعد ذلك . لكنه في بعض الأحيان ، قد تتأخر الدورة عن معدلها الطبيعي، مما يشعر الفتاة بالقلق والخوف خاصة إذا كان تأخرها لفترة طويلة مثل شهر أو شهرين.

وإليك اًهم الأسباب التي تؤخر حدوث الدورة الشهرية ، بصرف النظر عن حدوث الحمل :

١أسباب نفسية :

تؤثر الحالة النفسية تأثيرا كبيراعلى الدورة الشهرية كما سبق ، وتعتبر الاضطرابات النفسية من أهم الأسباب لغياب الدورة الشهرية في الفتيات . فنجد أن القلق والتوتر النفسي قد يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية لمدة طويلة قد تصل لشهور . وأحيانا يكون تغيير مكان السكن وعدم الاستقرار وما يصحبه من متاعب نفسية هو السبب في غياب الدورة ، كما يلاحظ بين فتيات الجامعة المغتربات ولدى الممرضات . وهناك  حالة نفسية شهيرة بين الأطباء يطلق عليها انعدام الشهية العصبي  .

وهي توضح تماما مدى تأثير الحالة النفسية على الدورة الشهرية ، حيث تعاني الفتاة المصابة بهذه الحالة من قلق شديد وفقدان كبير في الوزن إلى جانب انقطاع الطمث لفترة طويلة . لكنه في بعض الأحيان قد يكون للحالة النفسية تأثير آخر على الدورة الشهرية ، فقد يؤدي الحزٍن الشديد إلى حدوث نزيف لفترات طويلة ، ولا يمكن علاج مثل هذا النزيف علاجا حاسما إلا بتفهم السبب الحقيقى لحدوثه مثل رفض الأبوين تزويج الفتاة لمن تحب ..

فى مثل هذه الحالات لا يبغي على الفتاة أن تنزعج وتتوتر حتى لا تزيد حالتها النفسية سوءا ، ولكن يجب عليها أن تتفهم الموقف جيدا ، وتحاول حل مشاكلها النفسية . وإذا لم تجد سببا نفسيا قويا يؤدي إلى غياب الدورة ، فمن المحتمل إذن وجود سبب عضوي لذلك .

 

٢الضعف العام :

سواء كان هذا الضعف هو ضعف عادي ناتج من سوء التغذية أو ضعف نتيجة لسبب مرضي .

وفي كلتا الحالتين يجب على الفتاة الاهتمام بالتغذية الجيدة والاستعانة بالفيامينات والمعادن خاصة الحديد لعلاجِ اًنيميا نقص الحديد ، وهي منتشرة بين النساء عامة ، مع الاستعاة بفاتحات الشهية في حالة الشكوى من فقدان الشهية ، إلى جانب علاج المرض المسبب للضعف .. فى الحالة الثانية .

ومن فاتحات الشهية يمكنك استعمال موسيجور Mosegor أو فيتافوس Fiitaphos

الجر عة : ملعقة كبيرة قبل الأكل بنصف ساعة , ويوجد من النوع الأول اًقراص تستعمل بنفس الطريقة .

ومن الحديد يمكنك استعمال سلو – ف   . Slow-fe

الجرعة : قرص بعد الإفطار وقرص بعد العشاء . أو يكفي قرص واحد يوميا لتجنب حدوث الاٍمساك .

٣الاًمراض المزمنة : مثل الدرن ومرض السكر .

٤أسباب قلق بالهرمونات : وهي وجود نقص في هرمونات المبيض ( الاستروجين والبروجستيرون ) سواء لسبب في الميض نفسه أو لنقص في افراز هرمونات الغدد الأخرى كالغدة النخامية والغدة الدرقية ، والذي يؤثر بدوره على افراز هرمونات المبيض .

وعلاج هذه الحالة يكون بإعطاء الاستروجين والبروجستيرون بالتبادل أو إعطاء هرمونات الغدد الاًخرى ، واًحيانا يتم عن طريق تناول أدوية محدثة للتبويض .

 ٥ – اًسباب موضعية :

مثل انسداد غشاء البكارة تماما. وهو عيب خلفي أدى إلى عدم ظهور ثقب اًو ئقوب بالغشاء ليمر خلالها دم الحيض . وفي هذه الحالة لا تظهر الدورة نهائيا بعد البلوغ ، وتشكو الفتاة من مغص الدورة الشهرية وأعراضها ، لكن دون نزول دم الحيض . ومع الوقت ، يبدأ ظهور ورم باًسفل البطن نتيجة لتجمع الدم المختزن . وعلاج

هذه الحالة سهل ، عن طريق عمل فتحة صغيرة بالغشاء لتصريف الدم المختزن وللسماح بنزول دم الحيض بعد ذلك .

شاهد أيضاً

المتاعب التي تسبق نزول الدم (الحيض)

  المتاعب التي تسبق نزول دم الحيض تشكو بعض الفتيات والسيدات من صداع وعصبية شديدة وآلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!