حائرة مع بناتي !!

4السؤال : أنا ام اقوم بتربية بناتي وهن الآن في سن المراهقة لكني اواجه معهن صعوبات كبيرة في التعامل حيث إحداهن ذات شخصية جريئة جداً ولا اشعر ان لديها الحياء المطلوب وكثيرا ما ترد علي بأسلوب قوي واكتشفت ايضاً أنها تتحدث مع بناس في نفس سنها عن امور لا يجب الخوض فيها مثل امور الزواج وعن الشباب وهكذا …

  • وانا خائفة عليها جداً وقلقة كثيراً لأنني لا ادري كيف اتعامل معها وما هو الاسلوب الصحيح لأيقافها عند حدها هل يكون بالمصارحة والشدة مثل الضرب أم بالتفاهم والحوار؟! مع أني اخشى أن فاتحتها وحاورت معها بهدوء ان توهمني بأنها مقتنعة وهي غير ذلك وأن تأخذ الموضوع بعد ذل بصورة عادية وتتمادى اكثر على اعتبار اني على علم بالموضوع فهي ذكية جداً وتفكر بطريقة تجعلها تأخذ الامور دائماً في صالحها !
  • واما اختها الاخرى فهي على العكس فلقد كانت خجولة ولا تتكلم بأسلوب غير مهذب وكتومة أيضاً ولا تعطي اسرارها إلا لأخواتها ولكنها بدأت تتشرب من اختها بعض الصفات فبدأ حيائها يقل وخاصة في الملابس والخوض في الكلام في بعض المواضيع التي ذكرتها سابقاً فأرجوا منكم مساعدتي بنصائح عاجلة لأنني اخاف من تطور الامر إلى ما لا تحمد عقباه .

 

الإجابة : أختي الكريمة أسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد وان يرينا وأياك الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وألا يجعله ملتبس علينا فنضل .. أما عن استئارتك فتعليقي عليها ما يلي :

أولاً: لم تذكري لي شيئاً عن والدهما ! وهل هو موجود في المنزل أو لا فدور الوالد مهم جداً في مثل هذه الامور .

ثانياً : أما بالنسبة للتعامل مع ابنتك الأولى وتجاوزاتها التي ذكرت .. فلا شك ان التفاهم والحوار مطلب وضروري في البداية ويمكن ان يكون بشكل عام تعتمدين فيه على التلميح بدل التصريح ، وتنتقدين بعض التصرفات والكلمات التي تمارسها دون أن تعرف بأنك قد اطلعت عليها .. !!

  • ويمكنك كذلك انتقاد بعض الفتيات (التافهات ) !! وتذكري بعضاً من سلوكياتها .. مع إشعارها بنوع من الثقة واستشارتها ببعض الامور لإشباع ذاتها فهي في سن تبحث فيه عن ذاتها وتحاول أن تلفت الإنتباه إليها وتبني شخصيتها .. ولذلك فمتى ما شعرت بذاتها فإن كثيراً من هذه التصرفات سيخف شيئاً فشيئاً .

ثالثاً : من المهم جداً عدم التساهل في بعض انواع الملابس وبيان أنك لن تقبلي بها تحت أي مبرر لأن ذلك يعني إغلاق هذا الباب الذي لو تركيته مفتوحاً فسيدخل من خلاله الكثير الكثير من الامور المؤسفة ! والحزم هنا إذا لزم الامر مطلب ضروري ، ويمكنك الاستعانة بوالدها مثلاً أو باحد اعمامها أو أخوالها .. لأن شعورها بأنها (حرة) تفعل ما يحلو لها .. سيجلب لها ولكم الكثير من المشكلات وربما الفضائح لا قدر الله ! ومن تساهل بالصغيرة جائته الكبيرة كما يقال .

رابعاً : اقترح عليك توفير بعض المجلات الهادفة في المنزل لكي يطلعن عليها ،وعدم توفير بعض المجلات الساقطة التي تركز على الاثارة الرخيصة ، وتلمع اصحاب الفن الهابط ! لآن المراهقين والمراهقات لن يفرقوا بين الغث والسمين ، وقد يتأثرون ببعض ما يطرح ويقلدون بعض هؤلاء (المأزومين) ! وجميل لو ناقشتي وإياهن بعض ما تذكره تلك المجلات الهادفة وتبادلت معهن الرأي حوله .. وشجعيها هي وأخواتها على القراءة الحرة .. وألفتي أنتباهن إلى الاهمية الكبيرة في اختيار الجليس .

خامساً : هناك كتيبات واشرطة تتحدث عن نعيم الجنة وعذا البنار ، فتوفير مثل ذلك سيجعلها هي واخواتها يستشعر ان هذه الحياة على حقيقتها وأهمية الاستعداد للآخرة وعدم الانخداع بالدنيا ، ولا يعني ذلك الزهد بكل ما في هذه الدنيا ، بل الاستمتاع بجميع المباحث من مأكولات ومشروبات وملابس وإكسسوارات .. ولكن (التحفظ الكبير) هو عن الإنسياق في الإثم .

سادساً : لو جعلتي لهن برنامجاً يومياً أو اسبوعياً لدخول المطبخ والتدرب على بعض الاطباق وتجهيزها ، وما إلى ذلك لزرعت لديهن الثقة في النفس ، وتحمل المسؤولية والجدية والبعد عن التفاهة .

سابعاً : وقبل هذا وبعده ، عليك بصدق الالتجاء إلى الله بالدعاء بأن يصلحهن الله ويحفظهن من كل سوء .. وأن يقر عينك بصلاحهن وتوفيقهن .

شاهد أيضاً

كيف توجه صداقات المراهقة ؟

السؤال : مشكلتي مع أبنتي (15 سنة) في صديقتها : فلها صديقة شديدة التعلق بها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!