حرمانية زواج المتعة وعيوبه

  • 555555555    فعن علي رضي اللَّه عنه انه قال :. (( إن رسول اللهّ صلى الله عليه وسلم : نهى عن نكاح المتعة )) .وفي رواية : نهى رسول اللًه عن متعة النساء يوم خيبر(1) وقال البخاري : وقد بينه علىِ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه منسوخ(2) .
  • وانما أحله الشيعة لا لشيء .الا لسبب واحد أنهم يعتبرون أن الحلال الدْي حلله رسول اللها حلالٌ إلى يوم القيامة، وحرامه حرامً إلى يوم القيامة(3) ولكنه حلالٌ موقوف فلعلهم أرداوا تحليله لغيرهم لا لأنفسهم ، بل تحججوا بأنه حل للمشكلة الجنسية لدى بعض غير القادرين على اعباء الزواج الشرعې المستديم، ويظهر في نكَاحِ المتعة عدة عيوب منها :(أ) يؤدي إلى تعطيل النكاح الصحيح إذ في نكاح المتعة عدم تحمل للتبعات؛ لأن فيه يسر التكاليف فيكون ذلك مدعاة للرغبة عن النكاح الصحيح، مما يؤدي إلى تقطع العلاقات الاسرية التي بيت عليها المجتمعات.
    (ب) علاقة المتعة حيوانية بحتة تقوم على التمتع الجنسي والشبقية، فلا ترتفع إلى المعاني السامية المنتظمة في النكاح الصحيح من السكن النفسي والحنان والرحمة .
    (ج) طريق لقطِع النسل واختلاط الأنساب ؛ لان المرأة .اذا اعتادت التأجير على الرجال مهنة لها، يحول الحمل بينها وبين هذه المهنة الخسيسة، فتضطر لاستعمال كل وسيلة تؤدي إلى مع الحمل(4).

    ————————————————————-

    1- رواه البخاري ( ه ٥١١) في النكاح
    2- الفتح (١٦٧/٩) لابن حجر العسقلاني
    3- المختصر الافع في فقه الامامِة (١٨١/١-١٨٢)
    4-انظر في ذلك: نكاح المتعة، لمحمد عبد الرحمن الأهدل، خاتمة الكاب، الطبعة الأولى (٣ . ٤ ا هـ ٩٨٢ م )

شاهد أيضاً

التوارث !

فقد أصبح لكل من الزوجين بموجب الزوجية حق فىِ مال الاَخر ، ما دام قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!