حق الابن على ابيه !

22أجبنا عن ذلك كثيرا مفصلاً فيما سبق وأكتفى فيما يلى بالنكتة التالية :

جاء إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أب يشكو عقوق ابنه  فاحضر هذا الخليفة الابن بحضور أبيه . . .

فقال الابن : اليس للابن حق على والده يا امير المؤمنين ؟؟

قال الخليفة : بلى

قال الابن : ما هو ؟َ

فقال عمر : أن ينقى أمه ، ويحسن اسمه ، ويعلمه القرآن .

فقال الابن : إنه لم يفعل من ذلك شيئا فأمي كانت لمجوسي . وسماني جعلاً ( أي خنفساء ) ولم يعلمنى شيئاً من القرآن .

قالتفت عمر إلى الأب وقال له : أجئت تشكو عقوق ابنك ، وأنت قد عققته من قبل.

سؤال: كيف نفهم هذا الحديث 🙁 ليس للمراَة أن تنتهك شيئًاً من مالها إلا بإذن زوجها ) صححه الحاكم والذهبي

الجواب: لا شك أن مال المرأة أصبح حين زواجها من ثروة الأسرة  ومثل ذلك مال الرجل نفسه وخاصة اذا تزوجها لمالها مع دينها وجمالها ، فكان تصرف المرأة بمالها مشترط بموافقة الرجل نفسه كي لا تقع الخلافات ويتضرر افراد الأسرة جميعا

ومثل ذلك مال الرجل نفسه ، فإذا كان يبذر به فيمكن الحجر عليه ، لقوله تعالى ( وَلا تًؤْتُوا السًفهَاءَ اْمْوَالَكم) ، اى: اموالهم . . . ومهما كان من شأن الحديث السابق ، وفى هذه الحال لها الحق أن ترفع أمرها إلى القاضي الشرعي فله الحق في إنصافها ومع الزوج من الإضرار بها

 

 

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!