زيادة التعرق ( الابط | الجسم | اليدين | الرجلين)

زيادة العرق3rq

زيادة إفراز العرق هو اًمر طبيعي يحدث معِ الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة اًو بعد اًداء مجهود عضلي شاق . لكن ، قد تعاني بعض الفتيات من غزارة العرق بصورة غير طبيعية ، مما يسبب لهن بعض المضايقات والخجل ، خاصة إذا صاحب زيادة العرق وجود بعض التشققات اًو قشور بالجلد ، كما يحدث عادة مع عرق القدمين ، مما يؤدى إلى انبعاث العرق برائحة كريهة نتيجة لتحلل العرق والاًنسجة التالفة بالبكتريا والفطريات .

وهناك نوعان من غزارة العرق ، إما حدوث زيادة في عرق الجسم كله ، اُو حدوث زيادة في عرق بعض مناطق الجسم مثل : تحت الإبطين – كفا اليدين – باطنا القدمين – منطقة العانة .

زيادة عرق الجسم عموما

يزداد عرق الجسم بصفة عامة في الحالات التالية :

  • زيادةِ نشاط الغدة الدرقية ( الموجودة بالرقبة ) : وهنا يصاحب زيادة العرق وجود بعض الأعراض الأخرى مثل ، ر عشة بأصابع اليد – فقدان في الوزن – توتر عصبي – جحوظ بالعينين ، وقد يظهر ورم بالغدة الدرقية .
  • السمنة المفرطة .
  • أمراض الحميات .
  • تعاطي المشروبات الكحولية .
  • بعض اًمراض الجهاز العصبى المركزى .

العلاج

– يكون بعلاج السبب . ويعالج زيادة نشاط الغدة الدرقية بالاًدوية التي تحد من هذا النشاط أو أحيانا بالإشعاع اًو الجراحة في حالة وجود ورم .

–  يمكن استعمال دواء يقلل من إفراز العرق ، مثل أقراص بلاسيد Bellacid

قرص ٣ مرات يوميا ، أو بلادينال ربتارد Belladinal Retard – قرص صباحا ومساء .

ومن الاًعراض. الجانبية لهذه الاًدوية : جفاف اللسان والحلق – زغللة بالعينين ، لذلك يجب استعمالها بشكل مؤقت .

–  يمكن العلاج بالجراحة ، عن طريق قطع الاًعصاب السمبثاوية المغذية للغدد العرقية، مما يوقف زيادة العرق بصفة عامة أيا كان السبب . لكنها عملية غير سهلة، وقد تتسبب في بعض الاًعراض الجانبية .

زيادة عرق اليدين والقدمين

قد تحدث زيادة العرق في هذه المناطق بحدة أو بشكل مركز عن باق المناطق ،  وعادة يزيد عرق اليدين والقدمين نتيجة للتوتر العصبي والعاطفي ، حيث يتسبب الخوف اًو القلق اًو الخجل اًو الغضب أو غيرها من المشاعر في زيادة تنبيه الجهاز العصبي السمبثاوى ، المتحكم في إفراز الغدد العرقية ، مما يزيد من افراز العرق . وتحدث هذه الظاهرة على الاًخص في فترة البلوغ نتيجة للانفعالات العاطفية ورهافة الاًحاسيس .

  • العلاج

– يمكن إقلال إفراز العرق بوضع اليدين اًو القدمين لمدة خمس دقائق يوميا في محلول ٣٪ فورمالين ( فورمالدهايد ) ، اًو محلول مركز من كلوريد الصودوم . ثم غسل القدمين اًو اليدين وتجفيفهما جيدا .

تؤدي هذه المحاليل إلى إنكماش الغدد العرقية مما يقلل من إفرازها . لكن لاحظ أن استخدام مثل هذه المحاليل قد يؤدي إلى الحساسية الجلدية ، لذلك يفضل أن تستشيري طبيب الأمراض الجلدية في اختيار الحلول أو الوسيلة الموضعية المناسبة لاٍقلال إفراز العرق .

–  لبس صندل أو شبشب ، متى سمحت الظروف ، ويفضل أن يكون مصنوعا من الجلد الطبيعي حتى يمتص العرق ويسمح بالتهوية ، وابتعدي عن الصنادل أو الشباشب المصنوعة من مواد صناعية مثل البلاستيك والجلد الصناعي .

–  يفضل أن ترتدي شرابا من القطن أثناء لبس الحذاء . مع رش باطن القدم ببودرة تلك لامتصاص العرق أو ببودرة مضادة للفطريات ( التينيا ) .مثل بودرة دكتارين . Dak taren

–  يمكن استعمال أقراص بلاسيد ، كما سبق .

–  يمكن العلاج في بعض المراكز الطبية باستخدام جهاز كهربائي يقوم بحقن مادة مضادة لإفراز العرق تحت جلد اليدين اْو القدمين ( جهاز أيونتوفور بسيز) .

زيادة عرق الإبط

يساعد الدفء في هذه المنطقة على زيادة العرق ، لكنه قد يزداد أحيانا بدرجة كبيرة ولسبب غير واضح . وعادة ينبعث العرق من هذه المنطقة برائحة كريهة نتيجة لتحلله بالبكتيريا .

  • العلاجِ

– استخدام المستحضرات الموضعية الشائعة ، المضادة للعرق والمزيلة لرائحته . لكن لاحظ أن بعضها قد يتسبب في حساسية الجلد في هذه المنطقة .

–  يمكن علاج الحالة جراحيا عن طريق إزالة بعض تجمعات الغدد العرقية الموجودة تحت الإبط ، .وذلك في الحالات الشديدة .

– لتجنب حدوث أية إصابة فطرية اْو بكترية – خاصة إذا صاحب غزارة العرق وجود تسلخات أو قشور بالجلد – يفضل الاستحمام يوميا وإزالة شعر الإبط . ويمكن رش المنطقة ببودرة تلك اًو بودرة دكتارين .

 

رائحةْ العرق الكريهة

وسبب ذلك قد يكون لوجود مرض أو بؤر عفنة بالجسم ، أو نيجة لتناول بعض الأطعمة كالثوم والبسطرمة والكرات والمأكولات التي بها كزبرة ، وبعض المشروبات كالحلبة ، وقد يكون السبب تناول بعض الأدوية . وفي بعض الأحيان قد تكون الشكوى من الرائحة الكريهة للعرق مجرد وهم  بدافع الوسوسة أو القلق العصبي

لكن في معظم الأحيان يكون السبب خارجيا وليس داخليا، يعني تحلل العرق

بالميكروبات المختلفة أو على الاًخص الفطريات التي تؤدي للإصابة بالتينيا، ويساعد على هذه العدوى غزارة العرق وحدوث تسلخات بالجلد ، وعدم الاهتمام بالنظافة والاستحمام ، لذلك ينبعث العرق برائحة كريهة خاصة من تحت الإبط والقدمين لغزارة العرق في هذه المناطق .

لذلك يكون العلاج بالاهتمام بنظافة هذه الأماكن وتهويتها ويمكن استعمال بودرة تلك لتمتص عرق القدمين ، والبخاخات المضادة للعرق بالنسبة للاٍبط . وفي حالة الاٍصابة بالتينيا تصبح رائحة العرق عفنة تشبه رائحة النشادر مع تسلحِ الجلد وتغطيه ببعض القشور ، كذلك يتغير لون شعر الإبط ويصبح سميكا وخشنا . في هذه الحالة يمكن استعمال مضادات الفطريات . فبالنسبة للقدم يمكن استعمال بودرة دكتارين Daktaren  وترش على باطن القدم مرتين يوميا . وبالنسبة للإبط يمكن استعمال نفس البودرة أو مرهم كانستين Canesten ويدهن به الإبط مرتين يوميا . ويستمر العلاج لاًسبوعِ على الأقل .

ونصيحتى لك اًن تتجنبي استعمال الكولونيا للتغلب على رائحة عرق الإبط لأن الكولونا بها مادة تساعد على انتشار الرائحة، فتحمل رائحة العرق مع رائحة الكولونيا فتعطي رائحة أسوأ . اًما مستحضرات التجميل المزيلة لرائحة العرق ، فلا تحتوي على مثل هذه المواد .

شاهد أيضاً

غزارة دم الحيض

غزارة دم الحيض   يمكن وصف دم الحيض بالغزارة في الحالة التالية * نزول الدم …

تعليق واحد

  1. توفيق على عنيم

    نشكر الاخوة الاعضاءعلى الاخلاق الحسنة الانسانية واعتز بمصاحبنكموشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!