زيارة الطبيب النسائي

الفحص من المستحسن أن تزور المرأة الطبيبة النسائية بانتظام في جميع مراحل حياتها . فخلال هذه الزيارات تتاكد الطبيبة من سلامة الجهاز التناسلي للمرأة ، وتصف لها عند الضرورة وسائل منع الحمل المناسبة ، كما تتابع سير حملها . كذلك تستطيع الطبيبة استباق اضطرابات سن الإياس ، وتساعد على الوقاية من السرطانات الشائعة لدى النساء ، أو على الأقل تستطيع تشخيصها في وقت مبكر ، من مثل سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم .

الفحص السريري النسائي ليس الفحص النسائى مؤلماً ، علماً أن معظم النساء يحاولن تفاديه ، إما حياة ، أو خوفاً من الألم ، أو خوفاً من اكتشاف خلل أو مرض ما . يجرى هذا الفحص على عدة مراحل :

1-المقابلة : تذكر المرأة الاسباب التي دعتها إلى زيارة الطبيب النسائي ثم تقدم فكرة عامة عن ماضيها الصحي ، والمشكلات الخاصة التي تعاني منها ( مثل زيادة معدل الكولسترول في الدم ، أو الحساسية … ) وكذلك المشكلات الخاصة الوراثية أو غير الوراثية .

2- بعد هذا تخلع المرأة ثيابها وتتمدد على طاولة الفحص واضعة قدميها على مستندين معدنيين في أسفل الطاولة .

3- فحص عنق الرحم بواسطة منظار طبي يتم إدخاله في المهبل . ولهذا المنظار أحجام وأشكال مختلفة ، وهو يسمح بالمباعدة بين جوانب المهبل لفحص عنق الرحم . أثناء هذا الفحص تؤخذ العينات والحكاكات Frottis اللازمة لاستكشاف الأمراض.

4- تحسس المهبل: ترتدي الطبيبة قفازاً بلاستيكياً معقماً ، ثم تدخل إصبعين من أصابعها في مهبل المرأة لتلمس عنقه ، فيما تضع يدها الاخرى على البطن لتتأكد من الحالة الطبيعية للرحم ( من حيث الحجم ، الوضعية ، درجة الثبات … ) وكذلك حالة المبيضين .

5- قبل أن ترتدي المرأة ثيابها ، تقوم الطبيبة بجسس الثديين للكشف عن أي شذوذ محتمل كالتورم أو السيلان . كذلك تقيس ضغط الشرايين ووزن المرأة .

6- بعد انتهاء الفحص ، تجلس المرأة مع طبيبتها فتتحادثان في شأن التشخيص والعلاج . من حق المرأة وواجبها أن تطلب توضيحات كافية عن أية نقطة تبدو لها غامضة .

فحص الحكاكة  Frottis

انه فحص بسيط وغير مؤلم . يقوم على أخذ عينة من خلايا عمق المهبل ، ومن السطح الخارجي لعنق الرحم وباطنه ، بواسطة ملعقة خشبية خاصة وعود صغير مغطى بالقطن . يتم مسح هذه الخلايا على صفيحة زجاجية وإرسالها إلى مختبر مختص بالخلايا ، وذلك بهدف استكشاف أي عيب خلوي محتمل قبل تحوله إلى سرطان .

كيف تختارين طبيبك النسائى ؟

يتمتع الأطباء جميعاً بالكفاءة العلمية نفسها . ويستطيع أي طبيب عام أن يقوم بالفحص السريري النسائي ، ولكن بعض النساء يفضلن الاعتماد على الطبيبة الاخصائية . وفي هذه الحال يستحسن أن نطلب رأى طبيب العائلة أو أحد المقربين ( والدة ، شقيقة ، صديقة … ) قبل اختيار طبيب ما . في جميع الأحوال ينبغي أن تشعر المرأة بالراحة والاطمئنان مع الطبيبة النسائية التى تختارها ، وينبغى أن تنشأ بينهما علاقة ثقة . فإذا لم تنشأ الثقة ، فلا مانع من اختيار طبيب آخر .

– الفتاة في سن البلوغ أى فتاة بالغة تريد التأكد من سلامة وظائفها التناسلية ، وتخجل من مناقشة هذه الأمور مع أهلها ، بإمكانها التوجه إلى أي طبيب . بعد الفحص النسائي السريري يستطيع الطبيب أن يطمئنها إلى سلامة وضعها ، كما تستطيع الاستعانة بفحوص إضافية من مثل التصوير الصوتي ولا سيما إذا كانت الفتاة عذراء . من واجب الفتة المقبلة على الزواج أن تخضع لفحص نسائي كي تتعرف إلى أسلوب منع الحمل المناسب لها ، وإلى طرق الوقاية من الأمراض التي تنتقل جنسياً.

 منع الحمل

من واجب المرأة التى تمارس حياتها الجنسية ولا ترغب فى الحمل أن تستعمل طريقة فعالة لمنع الحمل . بإمكان الطبيب، أكان طبيباً عاماً أو نسائياً مختصاً ، أن يرشد المرأة إلى الطريقة المناسبة لوضعها : حبوب منع الحمل ، الواقي الذكري ( يمكن الجمع بين هاتين الطريقتين ) ، المواد المبيدة للحوينات المنوية ، اللولب ، الحجاب الحاجز . . . ( انظر القسم الثالث : الحياة المشتركة ، فصل : منع الحمل ) .

السيلان المهبلي والالتهابات التناسلية يمكن أن تشاهد المرأة سيلاناً مهبلياً أبيض ( الترّ الأبيض ) من دون وجود التهاب تناسلي . في حال الشك بوجود عدوى، أو الإحساس بألم أو حريق أ او حكة ، يفضل مراجعة الطبيبة التي تكتشف الأسباب وتعين العلاج المطلوب عند الحاجة . ( انظر القسم الرابع ، الفصل الثاني عشر : الأمراض المنتقلة جنسياً ) .

أوجاع الحوض

المقصود بالحوض المنطقة الواقعة تحت السرة . هناك عوامل كثيرة تسبب أوجاعاً في هذه المنطقة من البطن ، وخصوصاً أثناء الحيض أو قبله . قد تكون هذه الأسباب عادية عابرة ( أي مرتبطة بالحيض نفسه ) ، وقد يكون الألم علامة على وجود التهابات تناسلية أو معوية او بولية .

الحيض المؤلم

ليست أوجاع الحيض محتمة على المرأة . فقد أصبح ممكناً تناول علاج فعال يضع حداً لهذه الأوجاع الحمل

على المرأة الحامل مراجعة الطبيب النسائي ما إن تتأكد من حدوث الحمل ، وذلك لتأكيد هذا الحمل وإجراء الفحوص الإلزامية لاستكشاف بعض الأمراض الخطرة : السفلس Syphilis ، الحميراء rubéole ، الطفيليات الهلالية Toxoplasmoses ، والايدز … هذا إلى تحديد فئة الدم . بعد هذه الفحوص ينبغي على المرأة الحامل زيارة الطبيب مرة كل شهر

 الإجهاض الاختياري

أي إجهاض اختياري يجب أن يتم تحت إشراف طبيب مختص ، يأخذ على عاتقه هذه العملية ، أو يوجه المرأة نحو مركز مختص بالإجهاض . قبل إجراء العملية تعطى المرأة مهلة سبعة أيام للتفكير واتخاذ القرار النهائي . بعد العملية يجب الامتناع عن الحمل لفترة معينة ، وذلك بهدف تفادي الانتكاس ، أي الاضطرار إلى معاودة الإجهاض بعد الحمل .

شاهد أيضاً

الدورة الشهرية (2) : المرحلة البروجسترونية والحيض والتلقيح وتعيشيش البويضة

في منتصف الدورة الشهرية يحدث أحد أمرين: إما أن تتلقح البويضة، وهنا يبدأ الحمل، وإما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!