طرق معالجة ضعف الانتصاب

diseaseطرق معالجة ضعف الانتصاب

طرق علاج ضعف الانتصاب
** مهما كان السبب هناك وسـيلةَ للعلاج !
حدثت في السنوات الأخيرة ثورة كبيرة في مجال علاج حالات الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب .. (ED) فمهما كان سبب مشكلة ضعف الانتصاب فإن هناك علاجا مناسبا فعــالا ، وخاصة بعد ظهور عقار الڤياجرا الذي حقق نجاحاكبيرا في هذا المجال .

** متى تكون في حاجة إلى علاج ؟
إن أعراض وجـود مشكلة بالانتصاب تستدعي ضرورة العلاج للمحافظة على استقرار الحياة الزوجـية ، ولـتحقيق الاستمتاع الجنسي الكافي .
فإذا كنت تعاني من أحد الأعراض التالية أو بعضها فأنت في حاجة إلى تقديم علاج:
عدم حدوث انتصاب في الصباح عقب الاستيقاظ أو أثناء النوم بصورة نهائية.
[إن توقف حدوت انتصاب في هذا التوقيت لفترة طويلة يشير إلى احتمال وجـود سبب عضوي يؤثر على عملية الانتصاب ، وفى الوقت نفسه يستثنى تماماً تأثيرالعوامل النفسية كمسبب لضعف الانتصاب .
– عدم حدوث انتصاب كافي أثناء الجماعِ .
– عدم حدوث انتصاب قوي بدرجة تسمح بحدوث الإيلاج .
– عدم استمرار الانتصاب حتى بلوغ القذف .
– اقتصار حدوث الانتصاب على الفترة القصيرة السابقة للقذف .

– انخفاض أو غياب الرغبة الجنسية .
• شكوى شائعة : أما في حالة غياب أو ضعف الانتصاب عند جماعِ الزوجـة على الرغم من حدوثه في ظروف أخرى كحدوث انتصاب مع زوجة أخرى
)بافتراض وجـود أكثر من زوجة( فاٍن المشكلة في هذه الحالة لا تكمن في العضو نفسه )أي أنه سليم( وإِنما تكمن في)كيمياء( الاتصال بالطرف الآخر ربما لعدم وجـود قبول كافي .أو بسبب الملل أو الروتـين الجنسي !

** هل تعالج نفسك سرا أم بعلم زوجِتك ؟
أظهرت إحصائية أن أغلب الأزواج الذين يعانون من ضعف الانتصاب يذهبون سرا إلى الطبيب دون علم زوجاتهم ، وخـاصة في المجتمعات الشرقية التي لا تزال تنظر لموضوع ضعف الانتصاب نظرة حرجة لارتباط ذلك بمفهوم الرجولة ! .. فما يجب أن نعرفه أن الرجولة شيء وحـدوث مرض أو مشكلة تضعف الانتصاب شيء آخر .
وعموما فإن الشروع في العلاج هو المهم في هذا الموضوِع حتى لا تتأثر الحياة الزوجـِية سواء ذهب الزوج إلى الطبيب بمفرده أو بعلم زوجـته .
فالأمر يتوقف على مدى ارتياح الزوج في تنفيذ العلاج . ولكن في الحقيقة وجد أن بعض الدراسات أظهرت أن نسبة النجاح من ضعف الانتصاب تكون أكبر بين الحالات التي تشارك فيها الزوجة زوجـها في رحلة العلاج ، والتي يتوافر فيها التفاهم الكافي بين الطرفين لجوانب المشكـلة وذلك بالنسبة للحالات الأخرى التي يعالج فيها الزوج سرا دون علم زوجته .

** طرق المعالجة :
– تبدأ المعالجة باختيار أبسط وسائل العلاج .. وفى حالة فشلها يلجأ الطبيب إلى وسيلة أخرى . ويـعتبر العلاج بالعقاقير عن طريق الفم هو خط العلاج الأول،
ثم يليه استخدام طرق أخرى أكثر صعوبة.
– عادة يحتاج العلاج إلى تصحيح بعض العادات المعيشية مثل الامتناع عن التدخين ، وممارسة الرياضة ، وتـقليل الدهون في الغذاء .
– يعتبر التقييم والعلاج النفسي خطوة ضرورية في كثير من الحالات .
– تشتمل طرق المعالجة بالترتيب على ما يلي :

  •  العلاج بالعقاقير عن طريق الفم .
  •  استخدام أجهزة السحب .
  •  العلاج بالحقن الموضعي .
  •  استخدام العقاقير موضعيا (بالقضيب).
  •  زراعة الأجهزة التعويضية .
  •  جراحات الأوعية الدمويـة بالقضيب .

العلاج بالعقاقير عن طريق الفم
عقار الڤياجرا (. (Viagra) اًثبت عقار الڤياجرا فاعلية كبيرة في علاج مشكلات ضعف الانتصاب[ED] الناتجة عن أسباب عضوية مثل قصور وظائف الشرايين وأسباب نفسية (كالقلق).
وتبلغ نسبة نجاح العلاج بالڤياجرا حوالي ٧٠-٨٠٪ . وقد دعا ذلك إلى استخدام الڤياجرا كخط أول للعلاج (First-line therapy) بدلا من وسـائل أخرى مختلفة كانت على قمة وسائل المعالجة منذ عدة سنوات
مضت .
لكن الڤياجرا لا تعالج كل حالات ضعف الانتصاب ، ففي الحالات التي يحدث بها تلف شديد بأنسجة القضيب التي تتمدد (Erectile tissues) لا يجدي العلاج بالڤياجرا ، ولذا قد لجأ الطبيب إلى استخدام وسائل علاجية أخرى.

** عقار يوهيمبابن : (Yohsimbine)
يستخرج هذا العقار من لحاء شجر إفريقي يعرف باسم يوهيمبى (Yohimbe) واكتشف مفعول لحاء هذه الشجرة المنشطة للناحية الجنسيةُ بالمصادفة حينما لوحظ أن البدائيين الذين كانوا يأكلون من هذا اللحاء تمتعوا بقدرة جنسية عالية؛ وهـذا العقار متوافر في الأسواق العربية ، ولـكن يعيبه أنه لا يصلح لعلاج ضعف الانتصاب عند مرضى القلب أو مرضى ضغط الدم المرتفع ، ولا يفضل كذلك إعطاؤه للعجائز ؛ لأنه يتسبب في أعراض جانبية لا تناسب هذه الفئات من المرضى مثل زيادة ضربات القلب ، وزيادة ضغط الدم ، ورعشة الأصابع ، والعصبية الزائدة. ويمتاز هذا العقار عن الڤياجرا بأنه بالإضافة إلى مساعدة تقوية الانتصاب ينشط
كذلك الرغبة الجنسية(aphrodisiac) فهذه الميزة الأخيرة لا يقدمها عقار الڤياجرا.
ولكن درجة نجاح المعالجة باليوهيمباين اًقل بكثير بالسبة للڤياجرا في علاج ضعف الانتصاب حيث تبلـِعِ نسبة نجاحه حوالي ٢٠-٤٠٪ بينما تبلغ نسبة نجاح الفياجرا حوالي ٧٠-٨٠٪ . وهو يعتبر بصفة عامة مناسبا للحالات التي تتميز بأسباب عضوية خفيفة تؤدي إلى ضعف الانتصاب ، كما يناسب أيضا حالات ضعف الانتصاب الناتجة بسبب عوامل نفسية نظرا لتأثيره المنشط للرغبة الجنسية والتي تضعف عادة بفعل العوامل
النفسية .
وهذا العقار متوافر بأسماء عقارية مختلفة وتـتراوح جرعة العلاج اليومية به ما بين ٢-٣ أقراص . ولا ينبغي تناول هذا العقار بدون استشارة طبية نظرا لأضراره الجانبية ووجود موانع لاستخدامه .

** العقـاقير الموسـعة للشرايين :
تعمل هذه النوعية على زيادة تغذية القضيب بالدم وبالتالي على مقاومة أي قصور بشرايين القضيب .. ومـن أمثلتها :
– عقار ترينتال (Trental)واسمه العلمي بنتوكسيفيللين(Pentoxifylline) .
– عقار فازودِيلان(Vasodilan) واسمه العلمي ايزوكـسوبرين .(Isoxuprine)
تفيد هذه العقاقير في مقاومة ضعف الانتصاب ، لكن تأثيرها محدود . كما توصف لعلاج حالات ضعف الخصوبة حيث إنها تقاوم الشقوق الحرة . (Free radicals)
– عقار ديزيريل(Desyrel) واسمه العلمي ترازودونِ (Trazodone)
هذا العقار مضاد للاكتتاب ، ولكن لوحظ أن تقديمه بجرعة بسيطة يزيد من تدفق الدم للقضيب مما يساعد على تحقيق انتصاب قوي .ويـعتبر أغلب الأطباء أن استعمال هذا العقار.أمر محفوف بالمخاطر نظرا لأعراضه الجانبية الخطيرة .. والتي أبرزها احتمال حدوث قذف مرتجع (Retrograde ejaculation) وهـذا بمعنى ارتجاع السائل المنوي المقذوف إلى المثانة وظهوره مع البول . وفى كل حالة من ضمن ١٠ آلاف حالة تحدث أيضا مشكلة أخرى وهي استمرار انتصاب القضيب لمدة طويـلة(Priapism) وهذه مشكلة خطرة ؛ لأن استمرار الانتصاب لفترة طويـلة يعرض أنسجة القضيب للتلف.
وعادة يستخدم هذا العقار مع عقار يوهيمباين للحصول على نتائج أفضل .

** عقارايبومورفين :(Apomtorphine)
هذا أحدت عقار لتقوية الانتصاب ، واسمه العلمي سبونـتان. (Spontane) يعتمد مفعول هذا العقار على زيادة الحساسية للدوبامين [مادة كيميائية بالمخ تعمل كموصل عصبي[ من خلال تنشيط مستقبلات الدوبـامين بالمخ . وقـد وجد من خلال التجارب التي أجريت على الحيوانات أن هذا التأثير يؤدي إلى تحقيق انتصاب قوى مستمر .
وتـذكر الدراسات التي أجريت عن استخدام هذا العقار الحديث أنه يعطي نسبة تتراوح ما بين ٥٠-٦٠٪ في علاج حالات ضعف الانتصاب الناتجة عن أسباب عضوية بسيطة أو متوسطة .. لكنه يعطي نتائج ممتازة في علاج حالات ضعف الانتصاب الناتجة عن وجود عوامل نفسية ويمتاز هذا العقار بانخفاض أضراره الجانية ، وأبرز هذه الأضرار حدوث غثيان مؤقت . وهـو لا يتفاعل مع عقاقير أخرى بما في ذلك العقاقير المحتويـة على
النيتريت والتي يحذر تناولها مع عقار الڤياجرا .
يؤخذ هذا العقار تحت اللسان قبل الممارسة الجنسية بمدة ٢٠-٤٠ دقيقة .

** عقار فينتولاِمين :(Phenstolamine)
هذا عقار حديت آخر لمساعدة الانتصاب . يعمل هذا العقار بصفة خاصة على الأجزاء الطرفية بما في ذلك أنسجة القضيب حيت يساعد على زيادة تدفق الدم وارتخاء العضلات الملساء بالقضيب مما يحفز بالتالي على استمرار الانتصاب بقوة وقد اتضح من خلال الدراسات أن نسبة نجاحه في تحقيق انتصاب قوي تبلغ حوالي ٤٠ ٪ ، وهـي تعتبر نسبة مرتفعة .
يباع هذا العقار بأسماء تجـارية مختلفة مثل فازوماكس(Vasomax) ، ومن أبرزأضراره الجانبية حدوث انخفاض بضغط الدم .

العلاج بالهرمونات

فى حوالى ٥٪ من حالات ضعف الانتصاب يوجـد خلل هرموني يتمثل في نقص هرمون الذكورة )تستوستيرون( ، أو زيادة هرمون برولاكتين ، أو زيادة هرمون الاستـروجيـن )الهرمون الأنثوي( .
وتعالج حالات نقص هرمون الذكورة بتقديم هذا الهرمون بنظام معين لزيادة مستواه بالجسم . ويجب التأكيد هنا على أن تقديم هذا الهرمون دون ضرورة لذلك، أي دون وجود نقص بمستواه بالجسم ، لن يزيد القدرة الجنسية بل يعتبرأمرا محفوفا بالمخاطر الصحية .

** العلاج بالهرمون الذكري :
في حالة وجود نقص بالهرمون الذكرى ، وهـو ما يحدث عادة بين كبار السن ويؤدي إلى ضعف رغبتهم الجنسية ، يكون العلاج بتقديم هذا الهرمون في صورة حقن بالعضل تؤخذ بنظام معين على مدى عدة أسابيع لتعويـض نقص الهرمون .
كما أصبح العلاج بالهرمون الذكري متوافرا في صورة لصقه(patch) تلصق على كيس الصفن .والعلاج بهرمون تستوستيرون له أضرار جابية قد تكون خطيرة ، ولذا لا يفضل اللجوء إلى هذا النوع من المعالجة إلا في حالات الضرورة الشديدة .
فاستخدام الهرمون الذكري عن طريق الحقن العضلي يمكن أن يحفز غدة البروستاتا على التضخم مما يؤدي إلى مشكـلات بالتبول .. وقـد يلعب أيضا دورا في تسبيب سرطان البروستاتا . أما استخدام الهرمون الذكرٍي في صورة أقراص عن طريق الفم فيعتبر ضعيف المفعول ؛ لاْن إنزيمات المعدة تتلف هذا الهرمون . ومـن أخطر الأضرار الجانبية لهذه الطريقة إحداث تلف ہأنسجة الكبد .
كما أن العلاج بالهرمونات بصفة عامة يزيد من كثافة الدم أو يجعله أكثر لزوجـة مما يعرض لحدوث مشكلات بالدورة الدموية كالجلطات .
ومن المخاطر الأخرى لهذا العلاج الهرموني أن تقديمه لمدة طويلة يقلل من قدرة الجسم على إنتاجِ الهرمون الطبيعي من الخصيتين مما قد يتسبب في انكماش الخصيتين لتوقفهما عن العمل .

العلاج بأجهزة السحب
يعتبر العلاج بأجهزة السحب (vacuum devices) هو أفضل خط ثان للعلاج في حالة فشل العلاج بالعقاقير ، وذلك لأنه أقل الوسائل العلاجية الأخرى عدوانية واجتياحا للجسم (The least invasive treatment) e وتبـلغ نسبة نجاح هذه الوسيلة في تحقيق الانتصاب حوالي ١٠٠ ٪ فهي قادرة على تحقيق الانتصاب لأي رجل تقريبا بما في ذلك المصاب بشلل وفـقد للإحساس بالقضيب الذكري .

** فكـَرية الجهاز:
يتركب جهاز السحب من ثلاثة أجزاء ، وهى :
– اًسطوانة من البلاستيك .
– مضخة .
– رباط مطاطي .  .
يوضع القضيب داخل الاًسطوانة البلاستيكية ثم تستخدم المضخة لتفريغ الهواء من مقدمة الأسطوانة ، و بذلك يتولد ضغط سلبي.. (Vaccum) ويؤدي ذلك إلى اندفاع الدم داخل القضيب من الخلف إلى الأمام أو من جهة الضغط المرتفع إلى جهة الضغط المنخفض مما يؤدي إلى تمدد القضيب اتجاه مقدمة الأسطوانة . ولكي يظل القضيب محتفظا بانتصابه يوضع رباط مطاطي حول مؤخرة أو جذر القضيب حتى لا يتراجع الدم للوراء مرة أخرى بعد إزالة الجهاز. وبعد حدوث انتصاب قوي يـزال الجهاز بينما يبقى الرباط المطاطي ملفوفا حول مؤخرة القضيب لحين الانتهاء من الممارسة الجنسية ، ثم يزال من مكانه.

** المزايا والعيوبِ :
 ليس هناك أضرار جانبية لاستخدام هذا الجهاز ، كما يمكن أن يستخدمه الرجل بسهولة معتمدا على شرح الطبيب له والمعلومات المرفقة مع الجهاز . ولكن لا يجب أن يبقى الرباط المطاطي حول القضيب لمدة تزيد على٠ ٣ دقيقة؛ لاًن ذلك يعرض أنسجة القضيب للتلف ، كما أنه لا ينبغي استخدام رباط مطاطي من الأنواع المكتبية )أستك( ؛ لأن هذه النوعية تعتبر ضارة إلى حد كبير بأنسجة القضيب وهى تختلف عن النوع المخصص للاستعمال مع الجهاز.
 يعيب الجهاز ارتفاع ثمنه (حوالي ٢٠٠ دولار) .. لكن الفائدة المرجوة من استخدامه لاشك أنها لا تقارن بهذا الثمن !
 من اًبرز عيوب هذه الطريقة لتحقيق الانتصاب أنها لا تتوافق مع الفطرة أو الاستجابة الطبيعية للممارسة الجنسية ، وإن كان بعض الرجال استطاعوا التأقلم معها وإقامةْ علاقة جنسية موفقة .
ويذكر بعض الرجال الذين استخدموا هذا الجهاز أنهم استطاعوا تحقيق انتصاب طبيعي تلقائي بد عدة مرات من استخدام هذا الجهاز ، وكأنه كان بمثابة محفز على عودة الانتصاب الطبيعي !

العلاج بالحقن الموضـعية
** فكرة العلاج :
تعتمد فكرة هذا العلاج على حقن مادة كيميائية بالجسم الكهفي بالقضيب تؤدى إلى ارتخاء العضلات الملساء مما يؤدى بالتالي إلى تمدد الشرايين واندفاع الدم بالقضيب مما يؤدى إلى تمدده وانتصابه .
وهذه المادة قد تكون واحدة من المواد الكيميائية التالية :
– بروسـتاجلادين( El) (Prostaglandin )الآمن والأكثر استخداما حاليا
– بابافرين . (Papaverine)
– فينتولاِمين. (Phentolamine)
** طريقة الحقن :
قد تبدو هذه الطريقة مؤلمة للغاية لكنها ليست كذلك .. فاًغلب الذين يعالجون بالحقن لا يشعرون إلا بألم بسيط محتمل ؛ لأن الإبرة المستخدمة في الحقن تكون صغيرة ورفيعة جدا ، كما أن المكان الذي يتم الحقن به من المناطق المفتقرة للنهايات العصبية مما يجعل الإحساس بالألم خفيفا . يحدد الطبيب الجرعة المناسبة ويـعلـم الرجل كيفية القيام بالحقن حتى يمكنه القيام بالحقن بنفسه في المنزل عند الرغبة في ممارسـِة الجنس .

** المزايا والعيوب :
تحقق هذه الطريقة نسبة عالية من النجاح ففي حوالي ٧٠–٨٠٪ يحدث انتصاب قوى يستمر لمدة تتراوح ما بين ٣٠–٦٠ دقيقة ويؤهل للممارسـِة الجنسية، وعلى الرغم من أں هذا الانتصاب يتحقق بالحقن إلا أنه يعد أكثر ميلا للانتصاب الطبيعي بالنسبة للانتصاب الذي تحققه أجهزة السحب . ومن أبرز مخاطر هذه الطريقة حدوث انتصاب لمدة طويلة على غير الرغبة )الانتصاب العنيد( وذلك بسبب حقن جرعة زائدة من العقار ، وقد يحدث هذا الخطأ من جانب المريض أو من جانب الطبيب نفسه ، وخـاصة في بداية الاعتماد على هذه الطريقة بسبب سوء تقدير الجرعة المناسبة أو بسبب تكرار الحقن على مدى فترات قصيرة .
ومع احتجاز الدم في القضيب لمدة طويـلة بسبب الانتصاب المستمر يمكن أن تتكون جلطة بالدم يتبعها حدوث تلف في الجسم الكهفي وتكون النتيجة النهائية حدوث تشوه بجسم القضيب يؤدي إلى فقد القدرة على الانتصاب تماما .
ولذا فإنه لابد في حالة استمرار الانتصاب لأكثر من ٣-٤ ساعات الإسراع باستشارة الطبيب لإحداث ارتخاء للقضيب للوقاية من حدوث تلف بأنسجة القضيب ، ويتم ذلك بإدخال سرنجة وسحب كمية من الدم المحتجز بالقضيب .
وتفيد طريقة الحقن الموضعي في التغلب على نسبة كبيرة من المشكـلات التي تعوق الانتصاب ، مثل وجود قصور في وظائف شرايين القضيب ٠، لأنها تزيد من تدفق الدم خلال هذه الشرايين .. وكـذلك في حالات ضعف الانتصاب الناتجة من حدوث تسرب وريدي بدرجة بسيطة ، حيث إن زيادة تدفق الدم بالقضيب تقلل من تأثير كمية الدم المتسربة من القضيب .
كما تفيد هذه الطريقة في علاج حالات الانتصاب الناتجـة عن عوامل نفسية، حيث يتأكد المريض من خلال هذه الطريقة أن القضيب في حالة عضوية سليمة تؤهله للانتصاب ، واِن مشكلة ضعف الانتصاب التي يعانى منها ليست مشكلة عضوية وإِما نفسية ، وهذا المفهوم يساعد المرض على استعادة ثقته بنفسه وبالتالي وتـختلف درجة تكلفة هذا العلاج من عيادة طبية لأخرى ، وهو بصفة عامة يعد علاجا مرتفع التكاليف نسبيا في حالة إجرائه عند الطبيب في صورة جلسات منتظمة.

العلاج بوضع عقاقير داخل القضيب
** فكرة العلاج :
هذه هي الطريقة البديلة للحقن الموضعي بالقضيب ، فبدلامن إجراء الحقن يمرر داخل قناة مجرى البولي أداة رفيعة(Plunger) لها نهاية مصممة بطريقة خاصة تحمل العقار الموسع للشرايين وهو عقار  بروِستاجلاندين(alprostadil)
في صورة حبة دقيقة كحبة الأرز وتغمد هـذه الحبة في نهاية القضيب حيت تمتص من هذا المكان خلال قناة مجرى البول محدثة انتصابا للقضيب . وتسمى هذه الطريقة . [urethral inserts = MUSE]

** المزايا والعيوب :
تحقق هذه الطريقة نجاحا في حوالي ٤٠ ٪ من الحالات حيت يتحقق لهم من خلالها انتصاب قوي مستمر لفترة كافية . أما في النسبة الباقية فيكون الانتصاب ضعيفا نسبيا . وفي حوالي ١٥ ٪ من الحالات تحدث شكوى من ألم بالقضيب . ويـعتبر هذا العلاج مكلفا إلى حد ما حيث إن ثمن حبة العقار التي توضع بالقضيب يراوح ما بين ١٥- ٣۰ دولارا .

العلاج بالأجهزة التعويضية
** فكرة العلاج :
هذا النوع من العلاج (Penile Implants) يمكن اللجوء إليه لعلاجِ ضعف الانتصاب بعد فشل تجـربة استخدام الوسائل الأخرى السابقة . والأجهزة التعويضية هي عبارة عن أجهزة تزرع القضيب لتقوية الانتصاب بدلا
من النسيج الطبيعي بالقضيب )قضيب صناعي( ومن أبرز عيوب هذه الوسائل أن الاعتماد عليها يكون دائما .. ففي حوالي ٩٠-٩٥٪ من الحالات التي تعتمد على الأجهزة التعويـِضية لا يحدث انتصاب طبيعي بعد إزالة هذه الأجهزة .

** أنواع الأجهزة التعويضية :
هناك نوعـان أساسيان من الأجهزة التعويضية ، وهما :
– جهاز قابل للتمدد والانكـماش : (Infatable) وهو عبارة عن جزء أنبوبي يزرعِ داخل الجسم الكهفي مزود بخزان ومضخة تدفع سائلا خاصا داخل الجزءالأنبوبي عند الرغبة في عمل انتصاب . وبذلك فإن هذا الجهاز يقلد وظيفة الانتصاب والارتخاء الطبيعية .

– جهاز قابل للانثنـاء: (Malleable) وهو عبارة عن زوج من قضبان من مادة السليكون تزرع داخل القضيب . والأنواع البدائية من هذا النوع كانت مثيرة للإحراج ، لأنها تـظهر العضو في حالة انتصاب دائم للأمام !
أما الأنواع الحديثة ، وهى الأنواع المستخدمة حاليا ، فإنها قابلة للثني حيث يستطيع الرجل أن يخفى القضيب» الصناعي» المنتصب بمحاذاة فخذه .

** المزايا والعيوب
يعتبر هذا النوع من العلاج هو الملاذ الأخير لحالات ضعف الانتصاب )باستثناء جراحات الأوعية الدمويـة بالقضيب( ويحقق نسبة نجاحِ مرتفعة . ويـعيبه ارتفاع الثمن حيث إن ذلك يشمل على تكـاليف إجراء الجراحة نفسها لزرع الجهاز وتكـاليف الجهاز نفسه . أما عن الجراحة نفسها فإنها تحتاج إلى مهارة خاصة .. وفى حالة القيام بالجراحة على أسس سليمة تكون فرصة حدوث عدوى أو مضاعفات بسبب زراعة الجهاز والذي يمثل عضوا غريبا فرصته محدودة . واستعمال هذا الجهاز التعويضي لا يؤثـر على درجة الإحساس الجنسي حيث إن هذا الإحساس يكون نابعا من الشهوة وسلامة الأعصاب التي تنقل الإحساس. كما اًنه لا يؤثـر على القذف أو على القدرة على الإنجـاب .

العلاج الجراحي لضعف الانتصاب
** فكرة العلاج :
تهدف جراحات القضيب إلى تصحيح عيوب الشرايين أو الأوردة المغذية للقضيب والتي تعوق تحقيق انتصاب قوي طبيعي .. وهذه مثل حالات التسرب الوريـدي أي الحالات التي يتسرب فيها الدم من القضيب بعد تدفقه إليه مما يضعف الانتصاب .
وهذه الحالات قد تكـون ناتجة من وجود عيب بالأوردة أو بالصمامات يجعلها غير قادرة على إغلاق مسار الدم والاحتفاظ به . ومثل حالات انسداد الشرايينِ الناتجة عن إصابات الحوض . ومن الضروري قبل إجراء هذه الجراحات عمل اختبارات كافية للتأكد من التشخيص وللتأكد من إمكانية أن يؤدى العلاج الجراحي إلى إصلاح العيب الموجود نظرا إلى أن هذه الجراحات تعتبر جراحات دقيقة وتحتاج إلى مهارة خاصة. وتعطى هذه الجراحات نسبة نجاح تصل إلى ٦٠ ٪ وخاصة بين الشباب أو صغار الأزواج , بينما لا يفضل إجراؤها في سن متقدمة .

شاهد أيضاً

القلق والجنس

القلق والجنس ** كـيف يؤدي القلق إلى الفشل الجنسي ؟ إن الإحساس بالقلق أو التوتر …

7 تعليقات

  1. السلام عليكم
    ماذا عن كبسولات الأعشاب التي يعلن عنها باستمرار في الجرائد الإعلانية كالوسيلة مثلا؟ وماذا عن الأدوية التس تقدمها شركة gnc(أرمال)؟ هل حقيقة تعالج مشاكل الضعف الجنسي وسرعة القذف. ذكرتم أيضا أن طول مدة العلاج في بعض أنواع العلاجات -كحقن التستيرون أو حبوبه أو حقن القضيب…-قد تؤدي إلى مشاكل صحية. ما المقصود بطول المدة؟ عدد الأيام أو عدد الشهور أو عدد النرات في اليوم أو عدد المرات خلال فترة معينة؟؟؟
    وشكرا لكم على كل ما سبق

    • الثقافة الجنسية

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      ننصحك بالتوجه و سؤال الاخوة الاستشاريين في موقع اسلام ويب

      • عمري 70 سنه اعاني من عدم انتصاب ان لم يكن بسيطا منذو ست سنوات. انصحوني بالعلاج الناجع والآمن ان شاء الله. لا اعاني من سكر ولا ضغط ولا حاله نفسيه. واذا لديكم اي سؤال فانا على استعداد للأجابه. وجزاكم الله عنا الف خير. علي

        • السلام عليكم

          اعاني من ضعف الانتصاب حيث يبدا الانتصاب ضعيفا لغاية مرحله الايلاج ثم يرتخي
          حيث انني متزوج من 12 سنة وحيث انني مصاب بمرض السكري
          وحيث يوجد رغبة جنسية قوية

          وشكرا لكم

  2. السلام عليكم

    اعاني من ضعف الانتصاب حيث يبدا الانتصاب ضعيفا لغاية مرحله الايلاج ثم يرتخي
    حيث انني متزوج من 12 سنة وحيث انني مصاب بمرض السكري
    وحيث يوجد رغبة جنسية قوية

    وشكرا لكم

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    دكتور كل سنه وانت طيب ،،انا ابلغ من العمر ٥٢ سنه ومتزوج من ٣٠ سنه وعندي ضعف شديد في الجنس واعاني من عدم الانتصاب وكذلك من صغر القضيب،، فهل لي من علاج طبي سريع وغير ضار ولا يوجد اي اضرار جانبيه سواء كانت حاليه او بعيده،، ودمتم،

  4. ممكن اعرف سبب حدوث الانتصاب بشكل طبيعي لمرة واحدة وصعوبه انتصابه للمرة الثانيه جدا ولمدة يوم اويومان عدم انتصاب هذا نوع من انواع الضعف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!