عادات الناس في الخطبة

267077e299 عادات الناس في الخطبة:(ما يباح وما لا يباح):

والناس لهم عادات تختلف في الخطبة حسب التزامهم بالشرِع ويمكن تلخيصها في هذه النقاط الثلاث:

(1)فمنهم من يفسح بيته للخاطب بمجرد إتمام مراسم الخطبة مباشرة، يدخل وقتما شاء ، ويخرِج وقتما شاء، ويختلي بخطيبته وغيرها ممن يحرم عليه مجرد النظر إلى ما عدا الوجه والكفين منهن، وهم من يتركون مساحة لاختلاء الخاطب بمخطوبته في السينمات والمسارِح والافراح في أماكن يأمنون دخول الأجنبي (الإنسان الغريب) عليهم .

وبالطبِع هذا تحت مظلة وشعار (تعرف كل منهما على الاَخر) وكأنها ورب الكعبة معضلة أو مشكلة لا حل لها إلا بالخلوة .

وحين يختليان يحدث ما حرم اللّه تعالى بدافع من هوى النفس ، وطيش الشباب، واشتعال الرغبة، ولأن الخاطب يشفي عْليله ويحصل على رغبته، واخذ ما شاء فإنہ يفقد الرغبة في إتمام هذا الزواجِ، ويفقد الثقة فيمن خطبها لسهولة تفريطها في نفسها، ويخسر الطرف الأضعف وهو المخطوبة وأهلها ويالعظم ما خسروا: الشرف والكرامة .

(2) وصنف يتشدد فلا رؤية للمخطوبة أو الجلوس معها حتى ولو كان بين أهلها ومحارمها تحسبًا لصيانة العرض ، وحماية الشرف، وهو موقف متشدد ينبغي الترفِع عنه.

(3) أما الصنف الثالث وهو ما ينبغي ان يكون عليه الجميع وهم من لا مانع عندهم من رؤية الخاطب خطيبته، والجلوس معها والتحدث في أمور ‘لمستقبل بمحضرٍ من المحارم من أسرة المخطوبة، وهو أمر كافٍ للتعرف والتفاهم بين الزوجين، وهو ما نوافق عليه ونرتضيه .

وننبه إلى أن هناك أمورًا لا تعرف إلا بالمعاشرة وطولها، ونحذر كل خاطب من الكذب وتحميل نفسه أكثر مما لا يطيق، أو نسبة الشجاعة، والغنى، وبقية الصفات إلى نفسه كذبَا فيتورط في أمور لم يكن يضع لها حسبانَاً خاصة (أن كل خاطب كذاب).

– ونحدْر أهل المخطوبة من الخلوة: خلوة الخاطب بمن خطبها حتى ولو صارت عرفًا جرت عادات الناس عليه، فكل عرف يتعارض مع شرِع اللّه تعالى حرام ٠، ومرفوضً ولو اجمع الناس عليه فانتشار الخطاً وذيوعه ليس دليلاً على صحته .

كما ينبغي التنبه أيضًاَ إلى أن من المستمحب – بل أقول من الضروري -عدم إطالة فترة الخطبة – وتسهيل إجراءات انتقال المرأة إلى بيت زوجها في بساطة ويسر، حتى يتسنى للجانبين الهدوء والاطمئنان، ويصبح من نخشى منه على عرضنا هو الحارس الاًمين له، الذي يعفها ويحرسها ويحفظ كر امها، ويمنع القيل والقال في عصر الغيبة والنميمهَ وتتبِع العورات

شاهد أيضاً

التوارث !

فقد أصبح لكل من الزوجين بموجب الزوجية حق فىِ مال الاَخر ، ما دام قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!