علاج مشاكل الابناء

  • 07التحدث بإنفتاح عن المشاكل مع الأبناء والتي تعتبر من أهم عناصر العلاقة بين الطرفين وتطوير مثل هذه العلاقة أي علاقة الأتصال تستغرق وقتاً طويلاً وتحتاج إلى المثابرة ، وتنمو هذه العلاقة عن طريق قضاء بعض الوقت مع الأبناء مثل : أوقات الوجبات – اللعب – التنزه – الإجازات الاحتفالات الصغيرة مثل أعياد الميلاد كما أنه لا بد من تخصيص أوقات لكل طفل على حدة للتحدث عن المشاكل الصعبة التي يقع فيها . وهذه العلاقة معقدة للغاية وتظهر نتائجها عند سن المراهقة على وجه الخصوص لأن المشاكل الصغيرة التي لم يتم علاجها أثناء فترة الطفولة تتراكم وتصبح مشاكل أكبر وأكثر تعقيداً في مرحلة المراهقة
  •  العقاب : لابد أن يفرق الابن بين ما هو صحيح وخطأ فمن هنا جاء دور العقاب لكن العقاب لابد أن يكون إيجابياً وليس سلبياً ، فالعقاب الإيجابي هو الذي يحمل بين طياته الفهم الآلي لكلمة السماح ، وليس الإحساس بالذنب جتى بعد وقوع العقاب عليه . وصحيح أن الابناء هم من يدفعون آبائهم إلى ممارسة العقاب عليهم علاوة على أنه ظاهرة صحية إلا أنه يتم وسط غضب كبير وقوة أكبر ، فلابد أن أن يشتمل معنى العقاب على الحب كما لا يتم إلا بعد توجيه التحذير .
  • فالسؤال الذي يسأل عنه الآباء باستمرار ويحاولون دائماً تقديم له الإجابة هو (لماذا) وهو الذي يعتبر في نفس الوقت الأساس في إعداد النشء علمياً وخلقياً ونفسياً وبوجه عام صحياً ، ولإعداد النشء على نحو سليم لابد أن تتوافر العناصر الآتية : الصحة الجيدة – علاقات الحب – توفير فرص التعلم ، أما السؤال الآخر المحير الذي يسأله الآباء أيضاً لأنفسهم هو : كيف نوفر لأبنائنا كل هذه الأشياء؟ ويأتي هنا دور المنزل ثم المدرسة ثم مجتمع الاصدقاء ومن بعده مجتمع العمل إلى جانب بعض العوامل الآخرى التي تنبع من داخل هذه المؤسسات الاجتماعية ومنها : الصحة النفسية ، الصحة الجسمانية ، النضج الاجتماعي والعاطفي ، مهارات اللغة ، المقدرة على حل المشاكل ، التفكير الإبداعي ، والمعلومات التي تتوافر لنا عن العالم الذي نعيش في داخله ، فعليك بمساعدة ابنك على التطوير وتذكر دائماً أن :
  1.  الاطفال تتطور وتنمو بمعدلات مختلفة .
  2. لكل ابن نقاط ضعفه وقوته ولا يشترط أن تكون هي نفس نقاط الضعف والقوة عند كل طفل .ولا بد أن تبدأ تنئشة الابن او الابنة في مرحلة مبكرة على مرحلة المراهقة ولن يتم ذلك إلا من خلال :
  3. توفير البيئة الآمنة والصحية التي يغمرها الحب في المنزل أولاً .
  4. خلق جو من الإخلاص ، الاحترام والثقة المتبادلة .
  5. إعطاء كل سن استقلاليته المحددة له .
  6. تعليم المسئولية تجاه أنفسهم وتجاه الآخرين .
  7. أهمية تعلم قبول الحدود .
  8. الاستماع إلى الآراء .
  9. حل المشاكل .
  • ينبغي أن يفهم كل واحد منا أن العالم الذي عاش فيه الآباء مرورهم بمرحلة المراهقة يختلف عن العالم الذي يعيش فيه مراهقونا الآن

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!