عمل الجهاز التناسلي الذكري

يختلف عمل الجهاز التناسلي لدى الذكر اختلافاً كبيراً عن عمله لدى الأنثى . فالرجل لا يعرف أية ظاهرة تناسلية دورية ، كالدورة الشهرية لدى المرأة ، كما أن قدرته على الإنجاب لا تتوقف عند مرحلة معينة بل تشهد تراجعاً تدريجيا مع التقدم في السن .

تكوّن المنى

المقصود بذلك إنتاج الحوينات المنوية Spermatozoides . يبدأ هذا الإنتاج فى سن البلوغ ، ويستمر مدى الحياة ، إلا فى حالة الإصابة بأمراض معينة .

يتم إنتاج الحوينات المنوية داخل الخصيتين ، في الأنابيب المنوية.

تتكون الأنابيب المنوية من خلايا مرتبة في طبقات دائرية الها مركز واحد مشترك . في الطبقات الخارجية نجد الخلايا المنوية البدائية أو بزور النطفة ، Spermatogonies يليها في اتجاه الداخل الخلايا المنوية ثم الخلايا النطفية Spermatocytes ، ثم الأرومات النطفية Spermatides .

تكون نواة الأرومة النطفية كبيرة بالنسبة لجسم الخلية ( بروتوبلازم ) . وسوف تشهد هذه النواة انقساماً تناقصياً Meiose ، مكوّنة بذلك حوينات منوية  Spermatozoidesذات 23 صبغية . Chromosommes بعضها من نوع (X+22)  وبعضها الاخر من نوع (Y+22). تنطلق الحوينات المنوية من جدار الأنبوب المنوي ، مزودة بذيل يميزها عن سائر الخلايا .

تكون الحوينات المنوية حرة طليقة فى مجرى الانبوب المنوي ، ومتحركة بفضل ذيولها ، فتجتاز القنوات البربخية ثم القناة الموصلة سابحة في سائل بلازمي كما هي الحال بالنسبة لسائر خلايا الجسم . أخيراً تتجمع الحوينات المنوية في الحويصلات الموصلة وتختلط بسائل تنتجه البروستات لتشكل السائل المنوي Spernne الذي يتجمع في خزان الحويصلات المنوية . إذا أخذنا عينة من سائل منوي وعايناها تحت المجهر نلاحظ أن حويناتها

المنوية شديدة النشاط والحركة . يمكن أن يكون السائل المنوي لشخص ما أقل خصوبة مما لدى شخص آخر ، وهذا يعني أنه يحتوي على حوينات منوية أقل عدداً ، وأقل حركة ، أو أنها تفقد حركتها ونشاطها بسرعة . كذلك يمكن أن يكون شكل بعض الحوينات غير طبيعي ، ولكن هذا لا يقلل من خصوبة السائل المنوي إذا لم يكن عددها كبيراً .

قد يكون السائل المنوي عقيما ، بسبب انعدام الإفرازات الخارجية للخصيتين ، أو بسبب وجود حاجز يحول دون وصولها إلى الإحليل ( مجرى ) ، ولكن مظهره الخارجي لا يختلف عن مظهر السائل المنوي الطبيعي المخصب . يظهر الفرق من خلال المعاينة المجهرية ، حيث نرى السائل المنوي العقيم خاليا من الحوينات المنوية . وهذه الحالة تسمى عقم المنى azoospermie .

يستمر إفراز الحوينات المنوية لدى الرجل مدى الحياة ، ولكنه يتباطأ مع التقدم في السن . وهو يتاثر أيضاً ببعض العوامل من مثل الإرهاق ، وبعض الأمراض الخطرة ، والتسمم … ويمكن أن يتوقف ، مثلاً ، فى حال الإصابة بالتهاب الخصية النكافي بعد سن البلوغ ( المتعلق بأبي كعب – أو كعيب ) . كذلك يمكن ألا تبدأ الخصيتان بإفراز الحوينات المنوية عند سن البلوغ في حال عدم هبوطهما إلى الصفن ( كيس الخصيتين ) وبقائهما داخل الحوض حيث حرارة الجسم الداخلية ( ٣٧ درجة ) غير مناسبة لعملهما كغذتين .

الانتصاب

لا يحصل الاتصال الجنسي ما لم يحدث الانتصاب ، الذي يخضع بدوره لمركز عصبي انعكاسي يقع في منطقة النخاع الشوكى . يحدث الانتصاب بفعل مثيرات حسسيه خارجية : بصرية ، شمية ، سمعية ، أو لمسية ، كما يحدث بفعل مثيرات داخلية : أحلام اليقظة ، والأحلام ، والذكريات الجنسية . ينجم الانتصاب عن امتلاء الجسم الاسفنجي والأجسام الكهفية بالدم فهذه الأجسام المكونة من نسيج اسفنجي حقيقي تحتوي على تجاويف يتجمع فيها الدم الشرياني ثم ينحصر بسبب انقباض الأوردة. ولا يذهب هذا الانقباض

إلا بعد عملية القذف .

أثناء الانتصاب ينتفخ القضيب ، ويغلظ ، ويمتد ، وينتصمسب أمام العانة فى امتداد محور الإحليل ، مائلاً إلى الأعلى ، مشكلا مع الخط الأفقي زاوية تتراوح ما بين 45و 60 درجة وقد لاحظت التجارب العلمية لكل من Masters و Johnson أن معدل طول القضيب المنتصب يبلغ 16 سم ، ويتراوح قطره ما بين 4 و 4.5 سم . واثناء الانتصاب تتراجع القلفة ، فتبرز الحشفة التي تنتفخ وتكتسب لونا مائلا إلى الحمرة . كذلك ينسد القسم الأساسي من الإحليل أثناء الانتصاب بحيث يستحيل يمكن أن يحدث الانتصاب عفوياً ، بمعزل عن أية علاقة جنسية ، لا سيما صباحا عند النهوض من النوم .

القذف

هو إطلاق القضيب للسائل المنوي الذي يكون متجمعاً في الحويصلات المنوية وفي القسم الخلفي من الإحليل . يتم هذا القذف بصورة غير إرادية ، وتحت تأثير الأعصاب الخشوية التي تأمر عضلات العجان بالانقباض ، وتأمر كذلك العضلات التي تربط الجسم الاسفنجي والكهفي بعظام الحوض أثناء القذف تتحداث سلسلة من الانقباضات المتوالية ( ارتعاشات ) تطرد السائل المنوي في اتجاه ا الإحليل وتدفعه نحو فتحة القضيب . تكون الانقباضات الأولى شديدة القوة والتواتر ، ثم تضعف وتضمحل.

يبلغ حجم السائل المنوي في القذفة الواحدة 2-4-5سم3  ، وتحتوي هده القذفة على 100-500 مليون حوين منوي يمكن أن تتعرض الوظيفة الجنسية لبعض الاضطراب ، كالعجز أو القذف السريع المبكر أو انعدام القذف . وهذا الاضطراب غالباً ما ينجم عن اسباب نفسية ، ونادراً ما يكون ناجماً عن أسباب جسدية – صحية . ( انظر القسم الرابع المشكلات المتعلقة بالعملية الجنسية ، الفصل الثالث عشر : اضطرابات السلوك الجنسي ) .

 مقطع تخطيطلي الأنبوب منوي

  1. الخلايا البدائية أو الخلايا الأصلية التي تبدأ من بروز النطفة حتى الحوين المنوي الكامل ، مرورا بالأرومات النطفية والخلايا النطفية .
  2. خلايا نطفية .
  3. أرومات نطفية .
  4. حوينات منوية طليقة في مجرى الأنبوب .
  5. غلاف أساسي محيط بالأنبوب .

 

شاهد أيضاً

الدورة الشهرية (2) : المرحلة البروجسترونية والحيض والتلقيح وتعيشيش البويضة

في منتصف الدورة الشهرية يحدث أحد أمرين: إما أن تتلقح البويضة، وهنا يبدأ الحمل، وإما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!