فرط النشاط فى فترة المراهقة

0001السؤال : مشكلتي في ابني البكر – 15 عاماً – حيث أن بعد التطور في مجال النت استطعت ان اعرف ما يعانيه من اضطراب وكثرة الحركة وعدم التركيز ، لكن بعد ان جنيت عليه في الشدة والحزم مع الضرب .. نعم الضرب والشتم في احيان كثيرة فما زال يعاني من كثرة الحركة وعدم التركيز والخوف ممن هم أصغر منه ، فلا يدافع عن نفسه ولا يأخذ حقه ولا من أقرب الناس فهو جبان يخاف من اخيه البالغ من العمر 12 مستواه في المدرسة متذبذب ينجح بصعوبة مع أن له معرفة بالكمبيوتر ويحبه ، لا يحب الرياضة وكسول درجة أولى ، خشن التعامل مع اخوته لدرجة أنه وهو في عمر السنتين بدأت ألاحظ زيادة رغبته في العنف كحبسه اخوته الصغار في الدولاب والخنق والضرب ، مع العلم إنه لا يتعرض لمشاهدة أي نوع من أفلام العنف .

  • لا يحافظ على امتعته الخاصة في المدرسة مع أنه ممتاز في جمع مصروفه ، لا يدافع عن نفسه بما تحتويه هذه الكلمة ، فعندما يضرب من قبل من هم اصغر منه لا يدافع ، وانا وابوه لا نحاول ان نتدخل حتى لا يعتمد بدفاعه علينا ، بالنسبة للأكل يحب أكل البطاطا والهامبرجر ويشرب الحليب بصورة جيدة ، عندما يكون مع والده دائم المقاطعة لحديثه سواء في زيارة أو خارج المنزل ، علاقته جيدة مع الاقرباء نحاول تشجيعه على ان يقوم بزيارة من هم في مثل سنه ، وأن يدعو أصدقاءه في الفترة الاخيرة ظهر عدم رغبته في زيارته لأصدقائه، للعلم في الفترة الاخيرة يتعامل مع ابوه بالضرب لكثرة الازعاج الذي يسببه .
  • المشكلة الثانية أن عندي أبناً يبلغ 5 سنوات بدأت ألاحظ عليه قلة التركيز وقلة النوم ، وهذه الملاحظة نسيت أن أذكر أبني البكر يعاني منها، فإذا نام الساعة 12 بالليل ما عنده مانع يقوم حتى يشغل النت قبل الزحمة ، للعلم أبني لم يبلغ حتى الآن .

الإجابة :

  • أعانك الله على رعاية ابنائك على خير وجه ، وكم سعدت بما أبديته من استعداد وتسليم تام لعلاج طفليك في مراكز العلاج المتخصصة ، وقد أسعدني ذلك لما يدل عليه من وعي وتطور في فكر الكثيرين تجاه العلاج النفسي والارشاد بعدما كان اللجوء لمثل هذه السبل يعد شيئاً محرجاً ومقلقاً أكثر من الاضطراب ذاته الذي يعاني منه الفرد .
  • تعالي نحلل سؤالك معاً ، فقد ذكرت أن طفلك يعاني مما يلي :قلة تركيز + حركة زائدة + خوف وعدم الثقة بالنفس+عدوانية مع من يصغرونه مع خوفه من أخذ حقه +الإهمال .

وكل ما سبق قد افترضت له بعض الاسباب الخارجية ، وأكدت ان ابنك لم يتعرض لها ، مما يثير استغرابك ولكن تعالي نقترب أكثر من مشكلات ابنك ومسبباتها :

أولاً : لقد نفيت مشاهدة الطفل لأي أفلام بها مشاهد عنف . ولكن ألا يفوق أفلام العنف ضراوة تعرض الطفل للعقاب الشديد الذي يمثل فيلماً للعنف يقوم فيه طفلك بدور الدوبلير أو (البديل) الذي يميته البطل ضرباً ، ألا يكفي هذا القدر من العنف لتنشئة طفل عدواني كاره لمن حوله ، بل ويكره المجتمع وهو ما يطلق عليه Anti social .

ثانياً: لا يدافع الطفل عن نفسه ، بينما يبالغ في الاعتداء على الآخرين وهو ما يدل على ضياع ثقة الابن بنفسه ، وخوفه من الفشل الذي يجثم على صدره ، دائماً في كل مجال وضياع ثقة الطفل بنفسه لم ينتج إلا نتيجة القسوة معه والعقاب الزائد والتوبيخ والتقريع والشتم واللوم .

ثالثاً : طول الطفل كسولاً كما تصفين قد يسبب معايرة الكل له بهذا الكسل ، مما يستبب شعوره بالتأخر ، ومن ثم فقد ثقته بنفسه ، ومن ثم قلة التحصيل والتركيز للشعور باليأس والاحباط ، ويظل الطفل في حلقة مفرغة من هذه المشاعر السلبية ، بينما قد يكون يتسم بالبطء فقط ، فهو بطيء في الاستيعاب وبطيء في اتخاذ القرارات وبطيء في ردود افعاله وهو ما يضيف مبررات تذبذب مستواه الدراسي وتأخر استيعابه الاكاديمي .

رابعاً : لا يمكن الحكم على الحركة الزائدة بأنها زائدة وتتجاوز الثاوة الطبيعية إلا وفقاً لشروط معينة وحال تلازمها مع أعراض أخرى ، ومن أهم هذه الشروط أن تكون الحركة زائدة

جداً ومداها واسع وتتسم بالاستمرارية مما يطقل عليه (Motor Driven) أي كأن الطفل بداخله موتور لا يتوقف يحركه باستمرار ، وقد تكون هناك مبالغة في وصفلك لحركة الابن مما يجعل اتهامه بالحركة الزائدة في غير محله ، والحكم في ذلك يرجع لعرض الطفل على الاختصاصيين كما سنوضح لك لتقييم حالته من الناحية العضوية .

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!