كيف تؤثر الحالة النفسية على القدرة الجنسية ؟ :

  • كيف تؤثر الحالة النفسية على القدرة الجنسية ؟ :

 

حتى نتفهم العلاقة بين الحالة النفسية وحدوث الإنتصاب يجب اًن نعرف اُولا أن العملية الجنسية عند الرجل يتحكم فيها عامل هام وهو الجهاز العصبي المستقل والذي يتكون من شقين ، يسمى اًحدهما الجهاز جار السمبثاوى ، ويسمى الشق الاَخر الجهاز السمبثاوى يتحكم الجهاز الاًول في حدوث الإنتصابٍ فهو المسئول عن إندفاع الدم إلى العضو الذكري وتمدده تدريجيا عند الإثارة الجنسية . أما الجهاز الآخر فهو المسئول عن حدوث القذف ، أي خروجِ المني عند بلوغ الرجل إلى الذروة .

 

وحتى يقوم شقا الجهاز العصبى المستقل بوظيفتهما بطريقة سوية يستلزم ذلك وجود التوازن بينهما ؛ لاًنه إذا زاد نشاط اًحد الشقين ضعفت وظيفة الشق الآخر ، ويحدث ذلك عند تعرض الإنسان للانفعالات النفسية . فالإحساس بالخوف اًو القلق عند الممارسة الجنسية يزيد من نشاط الجهاز السمبثاوى فيضعف نشاط الجهاز جار السمبثاوى المسئول عن حدوث الإنتصاب وبالتالي يحدث الاٍرتخاء الجنسي .

 

  • قلق الزوج هو السبب ..

 

على أساس ذلك يمكن اًن نفسر حدوث الإرتخاء الجنسي بين عدد كبير من الأزواج الجدد . فغالبا ما يشعر الزوج في بداية ممارسته الجنسية بصعوبة مهمته التي تحتم عليه أن يظهر لزوجته رجولته وفحولته وقدرته على إشباعها .. وكم راودته هذه الأفكار قبل الزواج – نظريا – أيام الخطوبة وكم تمنى أن يحين الموعد !! ، والاَن اًصبح عليه اًن يبرهن عمليا عن ذلك . هذا الإحساس بثقل المهمة يؤدي غالبا إلى فقدان الثقة !! والخوف من الفشل غالبا ما يؤدي بالفعل إلى الفشل وحدوث الإرتخاء الجنسي . ويساعد على ذلك عدم خبرة الزوج بالممارسة الجنسية ، وخوف الزوجة وتوقعها بأن يكون الإيلاج مؤلما مما يزيد من صعوبة مهمة الزوج .

ومع تكرار الفشل ومرور الاًيام وانتظار أم العروس للخبر .. يزداد إحساس الزوج بالخوف والقلق الذى يؤدي إلى مزيد من الفشل ، فيدخل الزوج في دائرة مفرغة لن يخلصه منها اللجوء للدجالين والمشعوذين اًو تدليك البروستاتا اًو الندم على ممارسة العادة السرية في الماضي .

وإنما يصبح المنفذ الوحيد للخروج من هذه الدائرة هو استعادة الثقة بالنفس والتخلص من الإحساس المتراكم بالقلق والخوف من الفشل . ومن أهم الوسائل لذلك : تفهم الموقف جيدا ، وعدم المبالغة في أهمية التجربة الأولى – ولا حتى العاشرة – كدليل على الرجولة . ففشل الزوجِ في بداية المعاشرة الجنسية سواء لحدوث إرتخاء جنسي  اًو قذف مبكر ليس كارثة على الإطلاق وليس دليلا على انتقاص رجولته طالما كان هناك المبرر النفسي لذلك .

 

  • جوانب نفسية أخرى للارتخاء الجنسي:

ولحدوث الإرتخاء الجنسي بصفة عامة جوانب نفسية اًخرى ، فالزوج المسئول في العمل أو الذي يؤدي عملا ذهنيا يتطلب كثرة التفكير هو أكبر الأزواج عرضة لحدوث الارتخاء الجنسي .

وأحيانا يكون حدوث الإرتخاء الجنسي عرضا لبعض الأمراض النفسية مثل القلق العصبي والاكتئاب وربما الهستيريا والفصام .

وأحيانا يربط حدوث الإرتخاء الجنسي بأسباب نفسية أكثرعمقا مثل عقدة أوديب        ( وجود رغبة جنسية قديمة تجاه الأم مكبوتة في العقل الباطن ) كما يؤدي فيما بعد إلى الفشل الجنسي تجاه كل النساء . أو ربما نتيجة للتنشعة الجنسية الخاطئة كالتي تعتبر أن ممارسة الجنس عمل قذر لاْنه يرتبط بمخارج القاذورات – البول ودم الحيض .

شاهد أيضاً

كيف تعرفين اًنك حامل؟ علامات الحمل

« المدام حامل » خبر سعيد ينتظره كل عروسين   كيف تعرفين اًنك حامل؟ هناك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!