ماذا تعرف عن الجنسنج؟ و كيف نستعمل نبات الجنسنج؟

ماذا تعرف عن الجنسنج؟

الجنسنج كعشب، وكدواء شعبي مثله مثل غيره، نجد الكثير من الذين يستخدمونه يستخدمونه بعشوائية دون معرفة الكمية المناسبة أو الجرعة المناسبة للغرض المراد تناولها له.

والحق أنه من العسير تحديد جرعة مناسبة لكل إنسان ولكل مريض من نبات الجنسنج؛ ذلك أن الاستجابة للجنسنج وتأثيره تختلف من شخص إلى آخر، ومن مرض إلى مرض.

ففي لصين يتناول الصينيون جرعة من نبات الجنسنج تصل إلى حجم حبة الفول السوداني، بينما نجد الغربيين يتناولون جرعات أقل من نبات الجنسنج.

وعلى أية حال فإن الجرعة المناسبة والتي يمكن تناولها من نبات الجنسنج كل يوم تتراوح من جرامين إلى ثلاثة جرامات من خلاصة نبات الجنسنج، تقسم على مرتين صباحا ومساء.

وعلى المريض أن ينتظم في تناول نبات الجنسنج لمدة شهرين على الأقل حتى يجد التأثير المطلوب، فإن من الخطأ الشائع والمنتشر بشكل كبير هو اعتقاد البعض أن نبات الجنسنج هذا نبات خارق بمجرد أن يتناوله الشخص يجد كل شيء قد تغير وأن كل ما كان يشكو منه قد اختفى وزال.

وهذا الاعتقاد للأسف الشديد يحدث صدمات من عدم الثقة لمثل هؤلاء الموهوبين عند استخدامهم للنبات ليوم أو يومين، ثم لا يشعرون بتأثير مباشر، فيتركونه ويفقدون الثقة به.

فعلينا إذا أن نصبر، فالجنسنج نبات جيد فعاليته عالية، وقدراته كبيرة، إلا أنه مع ذلك ليس من أصحاب الكرامات ولا ممن لهم معجزات!!

 

وأهم من الانتظام في تنداول الجنسنج يومياً أن تكون الجرعات المتناولة ؟ مناسبة، حتى تحدث التأثير المطلوب، فالبعض يشعر بالتأثير المطلوب بعد تناول الجنسنج لهذا، بينما البعض الآخر لا يشعر بذلك التأثير لعدم ملاءمة الكمية وعدم مناسبتها.

فلا معنى إذن لمداومة تناول الشخص جرعات ضئيلة من نبات الجنسنج وبانتظام حتى لو استمرت هذه المداومة أعوام طويلة.

كما أن هناك صلة وثيقة بين الوزن بين الجرعة المتناولة من نبات الجنسنج، فقد لوحظ أن الشخص النحيف القليل الوزن يحتاج إلى جرعة أقل من الشخص البدين الممتلئ الجسم.

كما لوحظ أن تأثير نبات الجنسنج في الأشخاص النباتيين أو الذين يتناولون كميات قليلة من اللحوم يكون أقوى من غيرهم ممن يتناولون اللحوم بكميات كبيرة.

قد أرجع بعض الباحثين ذلك إلى استخدام الصينيين لنبات الجنسنج بصورة كبيرة منذ القدم علما منهم أنه مقوٍ للقدرة الجنسية، ونشط جيد للرغبة الجنسية.

ثم لم يلبث الأمر أن انتشر سريعا بين الغربيين، فأشاد باحثون غربيين بما يتميز به هذا العشب من قدرة عالية على تقوية القدرة الجنسية.

بل إن الأمر قد بلغ إلى حد أن ترى جذور نبات الجنسنج تعرض في الصيدليات الغربية، وتعرض على أنها مقويات جنسية خاصة لكبار السن.

ولعل مثل هذه المقولات هي السبب الرئيس وراء شهرة هذا النبات بهذا الشكل الكبير.

غير أننا لا ندعي أن هذا التأثير القوي للجنسنج مجمع عليه من قبل العلماء والباحثين المتخصصين، ففي الوقت الذي يرى فيه بعض الباحثين إلى أن هذه القدرة التأثيرية لنبات الجنسنج إنما ترجع إلى تأثيره المباشر على الهرمونات الجنسية بشكل مباشر، نجد البعض الآخر يرى أن هذا التأثير إنما يحدث بشكل غير مباشر عن طريق

 

زيادة الطاقة والحيوية في الجسم، ومن ثم تزيد من القدرة الجنسية.

وعلى أية حال فلقد أثبتت التجارب والبحوث العلمية كفاءة عالية للجنسنج وقدرة فائقة في تنمية القدرات الجنسية وتقويتها.

لاحظ الباحثون أن بعض الحيوانات التي تم تغذيتها بنبات الجنسنج منذ الصغر، قد حدث لديها نضج جنسي أسرع من تلك التي لم تتغذ على هذا النبات.

بل وقد استطاع الباحثون علاج بعض مشكلات العقم التي كانت تصيب بعض إناث حيوان النمس، وزيادة إنتاج هرمون “برولاكتين” لديها، عن طريق نبات الجنسنج.

وقد لوحظ أيضا أن بعض الحيوانات التي تم تغذيتها بنبات الجنسنج قد ازداد إنتاج المني لديها أكثر مما عند غيرها من الحيوانات الأخرى.

كما أدى تغذية بعض الحيوانات كفئران التجارب بنبات الجنسنج إلى زيادة حجم غدة البروستاتا والحويصلات المنوية، مما نتج عنه ازدياد ملحوظ في النشاط الجنسي مقارنة بغيره من الحيوانات.

كما أثبتت الأبحاث قدرة نبات الجنسنج على علاج نقص هرمونات الذكورة الذي كان يعاني منه بعض الحيوانات.

ومن مجال التجارب على الحيوانات إلى مجال التجارب على الإنسان:

حيث نجح بعض الباحثين علاج الضعف الجنسي عند عدد من الرجال بإعطائهم خلاصة الجنسنج حيث زادت قوة الانتصاب والرغبة الجنسية، كما حدثت لديهم زيادة في كمية المني.

ولا يفهم هذا الأمر وتلك القدرات على أنها لنبات الجنسنج للرجال فقط، بل ثبت تأثيره أيضا على النساء، فساعد تناول بعض النساء له على وصولهم للذروة الجنسية.

ذكرنا في بداية حديثنا عن الجنسنج أنواعا عديدة منه، مما قد يجعل البعض يتساءل: كيف أختار ما يناسبني من هذه الأنواع؟

إن هناك فروقا بين أنواع الجنسنج الرئيسية: الآسيوي، السيبيري، الأمريكي،

 

فلكل من هذه الأنواع صفاته الخاصة وقدراته المميزة وفيما يلي إيجاز لهذه القدرات:

الجنسنج الآسيوي:

وهو النوع الأشهر على الإطلاق، والذي انصبت عليه غالبية البحوث والتجارب العلمية بحثا عن مزاياه وكشفا عن قدراته.

ولذلك فإن هذا النوع يمكن استخدامه في كل الحالات التالية:

  1. في حالات الضعف الجنسي: فمن ميزات هذا النوع أن يقوم بتنشيط الهرمونات الجنسية عند الرجال بشكل ملحوظ.
  2. في حالات النقاهة العامة وبعد الخروج من المرض.
  3. كما يمكن استخدامه كمقو عام للجسم.

الجنسنج السيبيري:

ويستخدم كبديل منخفض الثمن للجنسنج الآسيوي، وتتلخص قدراته في بث الطاقة اللازمة للجسم في الأعمال الشاقة، وفي حالات بذل المجهود الكبير، ولذا فهو يستخدم بكثرة بين عمال المناجم والمصانع في روسيا.

بل إن الاتحاد الروسي قد فرض على جميع الرياضيين الروس تناول الجنسنج خاصة قبل خوضهم لمسابقات دولية.

الجنسنج الأمريكي:

ويتميز الجنسنج الأمريكي بقدرته على زيادة نشاط الهرمونات الجنسية وفعاليته العالية في مقاومة الضغوط النفسية والحالات الصعبة المرضية.

كما أن له قدرة ممتازة في علاج الأشخاص الذين يعانون من العصبية الزائدة، والانفعالات البالغ فيها.

ولذلك يطلق على هذا النوع من الجنسنج اسم الجنسنج البارد، بخلاف الجنسنج الآسيوي الذي يعتبر من الأنواع الساخنة.

 

كيف نستعمل نبات الجنسنج؟

هناك طرق متعددة يمكن تناول نبات الجنسنج واستخدامه عن طريقها، ومن أهم هذه الطرق:

1- طريقة المضغ:

حيث يأخذ جزء صغير من جذر نبات الجنسنج، ثم يمضغ مضغا جيدا كاللبان، حتى يستخرج ما به من عصارة، ولا مانع بعد ذلك من بلع ما يتبقى من المضع.

2- شراب الجنسنج:

وفي هذه الطريق تأخذ بعض أجزاء من نبات الجنسنج ويتم غليها في الماء لمدة تتراوح ما بين نصف ساعة وساعة، ثم يترك حتى يبرد ويشرب.

ويمكن بذلك غلي كمية من نبات الجنسنج بهذه الطريقة ووضعا في الثلاجة، فإنه تظل صالحة للاستخدام لمدة أربعة أيام.

كما يقوم البعض نظرا لارتفاع سعر نبات الجنسنج يقوم البعض بإعادة غلي الجذور مرة بعد مرة، إلا أن القيمة الدوائية تقل بلا شك عن المرة الأولى.

ويفضل في هذه الطريقة غلي نبات الجنسنج في إناء لا يتفاعل ولا يتأثر بغلي الماء، فقد كان الصينيون يغلونه في إناء مصنوع من الفضة الخالصة.

3- حفظ الجنسنج مجففا:

وفيه يتم تجفيف جذور الجنسنج جيدا ثم طحنها حتى تتحول إلى بودرة، وتحفظ بهذه الطريقة وتستخدم كما يستخدم الشاي، فيؤخذ نصف ملعقة من هذه البودرة وتغلي في حوالي كوب من الماء لمدة ربع الساعة، ثم يترك ليبرد، ويتناول بعد ذلك.

4- إضافة الجنسنج إلى الشاي:

يعتبر الشاي هو المشروب الرسمي والأول عند غالبية شعوب العالم، لذلك يحرص الصينيون دائما على إضافة بعض نقاط من مغلي الجنسنج.

  • ●●

شاهد أيضاً

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟ نظراً لأهمية معرفة موعد فترة خروج البويضة إلى قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!