ما رأيك بالحب العذري ؟

1007كلام كله كذب وخداع ؟ وكم كان للقول بوجود الحب العذري : الأخطار المدمرة ؟ وقديماً قيل 🙁 معظم النار من مُستصغر الشرر ) ، (ومن حام حول الحمى ، يوشك أن يقع فيه) وفي الأمثال العامة : ( عند البطون تضيع العقول ) فماذا نقول عن الغرام ؟

فالحذر الحذر أيتها الفتيات !

سؤال: قرأت في كتاب بعنوان الحياة الجنسية العبارة الجنسية الآتية 🙁 الطالب والطالبة المتحابان ( أو المخطوبان لبعضهما ) تعترضهما الدراسة وتمنعهما من الزواج وتحمل أعبائه كما تعترضهما الأديان على وجه كامل صحيح فأمام هاتين المشكلتين يلجأن إِلى حل وسط من آن لاخر : يسترقان الخلوة ويطفئان لظى القلب بشهد الرضاب ويستعيضان عن الجماِع بالتحضين ، والتفخيذ، والغزل ، وبالجحيم من القبل … فهل لهذا الإجراء ما يسيء في شيء إلى مستقبل حياتهما التناسلية الجنسية؟ .

ويجيب الكتاب نفسه : ( غالبًا لا طالما كان الطرفان في سن مبكرة ( من الطلبة ) وحتى فيما بعد هذا السن بقليل ، فالعلاقة بين هذا الإجراء وبين أي نوِع من الأعراض أو الأمراض مشكوك في أمرهما، ولا تزال تفتقر إلى البرهان ، اللهم فيما عدا الاحتقان الذي يظهر على الأعضاء الحوضية في الإناث وعلى البروستات وملحقاتها في الذكور)

جواب: سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم ، لا يقبل به عقل ولا خلق ولا طب . ولا يخفى أن مثل هذه الكتب الجنسية هي مصدر الخطر الرهيب والشر المدمر على الشبان والشابات معاً وربما أدى إلى الحمل على الرغم من وجود البكارة بسبب تسرب ماء الرجل عن طريق ثقوب البكارة كما يقول الطب الحديث .

  • وهذا مما دفعنا الى تأليف هذا الكتاب : ( تحفة العروس ) بأسلوب علمي وخلقي وعاطفي رزين ولا شك أن مثل هذا السلوك الذي أباحه الكتاب لا ينتهي بالزواج مما يحطم مستقبل الفتاة ويفسد الفتى ويضيع مستقبله
  • وكم كان يجدر بهذا الكاتب بنصح الطلبة بالانصراف إلى دروسهم وألهياتهم المفيدة والمتعة التي تكسبهم قوة ونشاطًا لمتابعة دراستهم بتفوق ونجاح ، وكل ذلك بتحويل الطاقات الجنسية إلى إبداِع واختراِع .وبعد كل ذلك يستقبلون أمورهم الجنسية بعد التخرجِ بصحة وسلامة ومتعة

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!