متى تفقد المرأة قدرتها على الإنجاب؟

متى تفقد المرأة قدرتها على الإنجاب؟
• التأكد من سلامة الأنابيب:
انسداد الأنابيب سبب شائع للعقم بين السيدات
في نسبة كبيرة من السيدات يكون سبب العقم هو وجود انسداد بقناتي فالوب (الأنابيب) ما لا يسمح بلقاء البويضة التي تخرج من المبيض مع الحيوان المنوي، وبالتالي لا يحدث التلقيح، كما يتضح من الشكل التالي.

“عملية النفخ”
ولانسداد الأنابيب أسباب كثيرة فقد يكون لوجود عيب خلقي بها أو لوجود ورم أو نتيجة لالتهاب مزمن أدى إلى حدوث تليف بالأنابيب وانسدادها.
ولاختيار سلامة الأنابيب، يكون ذلك بإجراء عملية “النفخ” باستخدام جهاز خاص لذلك يقوم بنفخ غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال خرطوم يمر خلال فتحة المهبل، فإذا مر الغاز بسلام يكون ذلك دليلا على عدم انسداد الأنابيب، أما عدم مروره فيعني وجود انسداد بها.

في هذه الحالة ينبغي إجراء مزيد من الفحوصات لتحديد مكان الانسداد، وذلك بعمل أشعة أو باستخدام المنظار. وبعض الأطباء يقوم من البداية بعمل أشعة والاستغناء عن عملية النفخ.
وفي حالة وجود التهاب مزمن قد يكون العلاج باستخدام أدوية معينة لمنع الالتصاق مع عمل نفخ متكرر. أو قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة لتسليك الأنابيب.
• اختبار حدوث التبويض:
قد لا يحدث تبويض لسبب بالمبيض أو بهرمونات الجسم
التبويض هو خروج بويضة من المبيض كل دورة شهرية. ولا يقوم المبيض بمفرده بهذه العملية بل يشترك فيها مجموعة من الغدد الصماء كالغدة النخامية (بأسفل الجمجمة) والغدة الدرقية (بالرقبة) والغدة جار الكلوية (فوق الكلية)وذلك من خلال تأثيرها على المبيض بواسطة مواد معينة تقوم بإخراجها إلى تيار الدم تسمى هرمونات، علاوة على هرمونى الاستروجين والبروجستيرون اللذين يخرجان من غدة المبيض نفسه. فإذا حدث خلل في هرمونات هذه الغدد لأي سبب مرضى أو حدث خلل بالمبيض قد لا يحدث التبويض، وبالتالي لا يحدث حمل.
وأبسط دليل على حدوث التبويض هو انتظام الدورة الشهرية وظهور ألم أو نزف خفيف في منتصف الدورة.
لكن هناك اختبارات عديدة لهذا الغرض مثل الكشف عن نسبة بعض الهرمونات في الدم أو أحيانا في البول. وقد يقوم الطبيب بأخذ عينة من بطانة الرحم لفحصها حيث من المفروض أن تحدث بها تغيرات معينة تبعا لحدوث التبويض. وفي حالة التأكد من عدم حدوث التبويض يبدأ البحث عن السبب، في هذه الليلة قد يطلب

الطبيب إجراء تحليل للغدة الدرقية أو تحليل للغدة فوق الكلوية أو الغدة النخامية فإذا ثبت ضعف إحدى هذه الغدد ونقص إفرازها قد يرى الطبيب الاستعاضة عن ذلك بهرمونات مماثلة. وعادة تظهر حالات الخلل الهرموني بين الأزواج البدناء عن غيرهم.
وقد يتركز البحث على المبيض للكشف عن سبب عدم التبويض. من بين هذه الأسباب حالة تسمى “تكيس المبيض” وفيها يطرأ تغير على المبيض يؤدي إلى تكون أكياس حوله. تشكو السيدة في هذه الحالة في الوزن، ويكون العلاج إما بالأدوية المنشطة للمبيض أو قد يرى الطبيب استئصال جزء من المبيض جراحيا.

شاهد أيضاً

مزاولة العمل لـ الحامل .. هل تستمر ام تتوقف؟

مزاولة العمل  أنا حامل في الشهر الرابع هل أتوقف عن العمل؟ غير مطلوب من الحامل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!