مشاكل في الممارسة الجنسية

مشاكل في الممارسة الجنسية

في هذا الفصل سوف تناقش بعض المشاكل التي قد يشكو منها الزوجان والتي غالباً ما تؤثر على حياتهما الجنسية. وفي الفصول التالية سوف نناقش باقي المشاكل التي يمكن أن تعترض طريق الحياة الجنسية السعيدة للزوجين وطرق علاجها.

آلام الجماع لدى الأنثى

نظرًا لوجودي بصورة دائمة على مدى أربع سنوات في العيادة الخارجية الخاصة بأمراض النساء في المستشفى الجديد لأمراض النساء والتوليد التابع لمستشفيات جامعة عين شمس، فقد سمعت هذه الشكوى من عدد كبير من السيدات. وعادة ما تكون لهذه الآلام أسباب عضوية أكثر من العوامل النفسية.

وقد ترجع الآلام لسبب أولى Primary dyspareunia فيحدث الألم منذ اول اتصال جنسي ولا يزول حتى تستشير الزوجة الطبيب ويصف لها العلاج. وقد ترجع الآلام لسبب ثانوي Secondary dyspareunia بمعنى أن تظل المرأة لفترة ما دون أن تشكو من أية آلام عند الجماع، ثم تبدأ في الشعور بآلام.

ويمكن للمرأة أن تصف بدقة كيف ومتى وأين تشعر بالألم، فتذكر مثلًا أن الألم يحدث في بداية الإيلاج، أو حال وجود القضيب داخل المهبل، وربما تشعر بالألم في الأعضاء الداخلية كالرحم والمبيضين نظرًا لاصطدام طرف القضيب بها، أو أن تذكر حدوث الألم في مرحلة الذروة أو بعد الجماع بفترة.

وسوف تقدم فيما يلي سرداً تفصيلياً لأسباب حدوث الألم في كل مرحلة من مراحل الجماع، بداية من المداعبة اللفظية والجسمانية، ومرورا بكل المراحل حتى نصل إلى فترة ما بعد الجماع Post – coital period

  • الآلام التي تحدث أثناء المداعبة:

تحدث هذه الآلام في الأعضاء الجنسية الخارجية (الشفرين والبظر) نتيجة لوجود التهابات جلدية أو بداية ظهور التغيرات التي تصاحب انقطاع الحيض، أو لأسباب نفسية منشؤها الخوف من حدوث ألم، أو كرد فعل لوجود خلافات زوجية.

  • الآلام التي تحدث أثناء الإيلاج:

عادة ما تحدث هذه الآلام في فتحة المهبل وغدد بارثولين. وتنتج هذه الآلام عن ضيق في فتحة المهبل، إما بسبب خلقي، أو بسبب انكماشها بعد انقطاع الحيض، أو بسبب عدم التناسب بين حجم القضيب وفتحة المهبل. وقد تحدث هذه الآلام نتيجة لوجود التهابات بغدد بارثولين، أو عقب إجراء عملية جراحية بالمهبل مثل اصلاح السقوط المهبلي repair Vaginal prolapse أو قص العجان والمهبل Episiotomy أثناء الولادة.

  • الآلام التي تحدث مع وجود القضيب في المهبل:

تحدث هذه الآلام داخل المهبل نفسه والأحشاء الداخلية المحيطة به. وتنتح هذه الآلام عن ضيق في المهبل، أو وجود التهاب به، أو كنتيجة لوجود شرح شرجي أو بواسير.

د- الآلام التي تحدث في عمق المهبل:

تحدث هذه الآلام في عنق الرحم وأعلى نقطة داخل التجويف المهبلي Vaginal fornix، وكذلك في المستقيم الشرجي وفي عظام الحوض. وتنتج هذه الآلام عن قلة إفرازات المهبل، أو التهاب عنق الرحم، أو التهاب الأنسجة الضامة التي تربط الرحم وعنق الرحم بعظام الحوض. ويمكن للآلام أن تنتج كذلك عن وجود الرحم في وضع مقلوب RVF، أو نتيجة لوجود التهابات بالمبيض.

ه- الآلام التي تحدث أثناء الشبق وبعد الجماع:

تحدث هذه الآلام في عمق الحوض وأسفل الظهر والبطن، وتنتج عن وجود دوالي Varices في الأنسجة الضامة، أو وجود احتقان شديد في منطقة الحوض، أو نتيجة وجود ندية مؤلمة Painful Sear عقب اجراء عملية جراحية في عمق المهبل.

ويتوقف علاج هذه الحالات على تحديد موضع الألم والأسباب المسببة له. فعلاج الحالات العضوية الناتجة عن حدوث التهاب مثلًا يختلف تمامًا عن علاج الحالات النفسية التي قد تنشأ مثلاً عن مخاوف زُرعت في نفس المرأة منذ الصغر بأن الجماع يسبب آلامًا فظيعة. أما الحالات التي تعاني من ضيق في فتحة المهبل، أو عدم وجود توافق بين حجم القضيب وفتحة المهبل، فيمكن توسيع الفتحة باستخدام موسعات بلاستيكية قمعية الشكل وذات أحجام متدرجة حتى تتسع فتحة المهبل إلى الدرجة التي تسمح بالإيلاج دون ألم.

آلام الجماع عل الرجل

على الرغم من ان الإحساس بالألم أثناء الجماع يبدو شكوى مألوفة بين النساء، إلا أنه يجب ألا يستغرب الطبيب إذا حضر رجل يشكو من آلام أثناء الجماع. ويمكن أن تحدث هذه الآلام في أية مرحلة من مراحل الاستجابة الجنسية، ويكون لها بطبيعة الحال أسباب مختلفة ودلالات خاصة في كل مرحلة.

  • الآلام التي تحدث عند الانتصاب:

يصبح انتصاب القضيب مؤلماً مع وجود التهابات به، أو مع وجود قرح مؤلمة   Painful Ulcersعلى سطح الجلد، أو وجود سرطان في جسم القضيب نفسه. ويمكن أن ينتقل الإحساس بالألم نتيجة لالتهاب الأعضاء التناسلية الداخلية كالبروستاتا والحويصلات المنوية إلى القضيب Refered pain.

  • الآلام التي تحدث مع الإيلاج:

كل أسباب الألم عند الانتصاب تستمر في التسبب في الألم عند الإيلاج، وذلك بالإضافة إلى الأسباب الموجودة في الأنثى وتسبب حدوث ألم للذكر مثل ضيق فتحة المهبل، أو عدم كفاية الافرازات المهبلية، أو وجود التهابات تنتقل عدواها إلى قضيب الرجل.

  • الآلام التي تحدث أثناء حركة القضيب داخل المهبل:

تضاف إلى الأسباب السابقة أسباباً تتعلق بالجهاز الحركي والعضلات مثل الشعور بتقلصات وآلام في عضلات أسفل الظهر، أو وجود غضروف بارز بالفقرات القطنية. أما المجهود الشديد الذي يُبذل في هذه المرحلة من الممارسة الجنسية، فيؤدي إلى حدوث ألم شديد في منطقة القلب والصدر لدى المرضى الذين يعانون من قصور في وظائف شرايين القلب.

د- الآلام التي تحدث أثناء القذف وبعده:

عرفنا فيما سبق أن مرحلة الشبق عند الرجال يصاحبها حدوث انقباضات في الأعضاء التناسلية الداخلية (البروستاتا والحويصلات المنوية والقناة القاذفة)، وكذلك حدوث انقباضات في عضلة الشرج. ووجود التهابات في البروستاتا أو الحويصلات المنوية، وكذلك وجود التهابات أو شرخ أو بواسير شرجية، يضاعف من الإحساس بالألم أثناء القذف، كما يمتد هذا الإحساس طويلاً بعد القذف.

ويتوقف علاج كل حالة على معرفة سبب الأعراض والتعامل معه. وقد يضطر الرجل -في بعض الأحيان-  إلى التوقف عن الجماع أو ممارسة أي نشاط جنسي عند وجود التهاب مهبلي مثلاً حتى لا تنتقل إليه العدوى من زوجته، والعكس صحيح أيضاً عند وجود التهاب بالبروستاتا. وكذلك الحال في الكف عن الجماع مع وجود شرخ شرجي مؤلم، أو في الأسابيع الأولى من الإصابة بقصور في الشرايين التاجية للقلب وحدوث ذبحات صدرية Angina Pectoris  أو احتشاء قلبي Myocardial Infarction .

التشنجات المهبلية أثناء الجماع

في هذه الحالات المرضية تحدث انقباضات لا إرادية في العضلات التي تحيط بالثلث الخارجي للمهبل، مما يؤدي إلى صعوبة الإيلاج وفي بعض الأحيان إلى استحالته. ومحاولة الإيلاج بعنف مع حدوث تلك الانقباضاتيؤدي إلى رد فعل ارتباطي Conditioned reflex قد يحتاج لسنوات طويلة من العلاج حتى يمكن التخلص من آثاره. ونادراً ما تحدث هذه الحالة لوجود سبب عضوي مثل حدوث التهابات مهبلية تجعل المرأة تحجم عن الجماع خوفًا من حدوث ألم. أما الأسباب النفسية، فهي كثيرة ومتعددة ولها ملامح وأبعاد مختلفة.

الأسباب النفسية لحدوث التشنجات المهبلية أثناء الجماع:

  • الخوف من فض غشاء البكارة نظراً لوجود بعض المفاهيم الخاطئة، أو ما يمكن اعتباره نوع من الجهل بالثقافة الجنسية مثل خرافة أن فض البكارة يسبب ألماً فظيعاً، أو أنه يصحبه نزيف حاد قد تضطر المرأة بعده للذهاب إلى المستشفى.
  • التنشئة الخاطئة وغرس معتقدات بالية وغير صحيحة من أن الجنس شيء مقزز ومنفر ولا يجب الخوض فيه بالقول أو الفعل.
  • الاحتفاظ بذكريات أليمة من الماضي مثل التعرض للاغتصاب.
  • الخوف من تكرار الحمل مع وجود وسيلة مستخدمة لتنظيم النسل.
  • نفور المرأة من زوجها نتيجة لمحاولاته فض غشاء البكارة بالقوة في ليلة الدخلة، أو إصابتها بتهتكات في المهبل وعضلة الشرج نتيجة استعمال العنف في تلك الليلة.
  • حدوث ارتخاء أو قذف سريع لدى الزوج مما يصيب الزوجة بالإحباط والمعاناة من احتقان الحوض الذي يجعلها تشعر بآلام فظيعة نظرًا لعدم وصولها إلى الذروة وتفريغ طاقتها الجنسية.

فقدان الاحساس بالجنس

قد يشكو بعض «المتزوجون» وخاصة الزوجات من عدم وجود أي إحساس أثناء ممارسة الجنس. وهذه الشكوى ليست بغريبة ولا نادرة، وخاصة إذا ما عرفنا أن لها أسباباً عدة. وقد يرجع فقدان الإحساس بالجنس أو الخدر الجنسي أو قلة الإحساس بالاحتكاك أثناء الجماع لأسباب عضوية أو نفسية.

وبداية نتحدث عن الأسباب النفسية التي ترجع لأعراض هستيرية في المقام الأول. ولا تستنكر أبداً أن تؤدي الهستيريا إلى الخدر الجنسي. فهناك أمثلة كثيرة لذلك مثل العمى الهستيري أو الشلل الهستيري، ولا تمتنع المرأة التي تعاني من الخدر الجنسي عن ممارسة الجنس، ولكنها تذكر انها لا تشعر بشيء وان الاحتكاك المستمر بالبظر لا يرفع معدل الإثارة لديها. وتصل المرأة إلى أسوأ حالاتها عندما تذكر أنها لا تشعر بجسم القضيب عند الإيلاج. ويمكن حل تلك المشكلة لدى المرأة عن طريق العلاج الجنسي Sex Therapy.

وبالنسبة للرجل فنجده نادراً ما يعاني من الخدر الجنسي لأسباب نفسية، أما الأسباب العضوية فهي تقلل الإحساس الجنسي ولكن لا تلغيه تماماً.

ومن الأسباب التي تؤدي إلى تقليل الاحساس لدى الجنسين، زيادة افرازات المهبل بقدر يجعل الإيلاج يتم بدون احتكاك بين القضيب وجدار المهبل. وترجع الزيادة في الافرازات المهبلية إلى احتقان منطقة الحوض نتيجة لعدم الوصول إلى نقطة الذروة لعدم مراعاة الزوج لمتطلبات زوجته الجنسية، أو لقلة ممارسة الجنس بوجه عام. كما يمكن أن تزداد الافرازات المهبلية نتيجة لالتهاب المهبل أو عنق الرحم أو الرحم نفسه.

وكذلك قد يرجع السبب إلى عدم التناسق بين حجم القضيب والمهبل، فيكون المهبل كبيرًا نتيجة الولادات المتكررة أو ضعف العضلات القابضة لثلث المهبل الخارجي، أو نتيجة لصغر القضيب أو عدم قوة انتصابه.

ومع تقدم العمر يحدث تغير فسيولوجي طبيعي لدى الزوجين. ففي الرجال نجد أن انخفاض معدل افراز هرمون الذكورة من الخصيتين يؤدي إلى تقليل حجم القضيب عن سابق عهده في فترة الشباب.

وعلى الجانب الآخر نجد اتساعاً في المهبل نتيجة تكرار الولادة لدرجة أن الشفر الأكبر لم يعد يغطي فتحة المهبل مثلما كان الحال في فترة الشباب. ويمكن التغلب على هذه المشكلة بتدريب العضلات التي تحيط بالثلث الخارجي للمهبل حتى تستعيد قدرتها على الانقباض القوي.

عدم الرضا بالحياة الجنسية

يجب أن يكون الطبيب دقيقاً في تشخيص شكوى مرضاه، فيقصر حالات عدم الرضا بالحياة الجنسية على الحالات التي لا تعاني من أي قصور في وظيفة الأعضاء التناسلية (على سبيل المثال: الضعف الجنسي لدى الرجال، وضيق المهبل لدى النساء). وتتعدد أسباب عدم الرضا عن الحياة الزوجية: كوجود خلافات زوجية لا تتعلق أبداً بالممارسة الجنسية مثل عدم الاقتصاد في المصروف، أو عدم الاستجابة لرغبة الزوجة في سرعة إنجاب طفل، أو عدم الاهتمام بتربية الأولاد…. الخ.

كما يمكن أن ينتج عدم الرضا من عدم استجابة أحد الطرفين لمطالب الطرف الآخر الجنسية، أو إصرار الزوج على اختيار أوقات غير مناسبة لممارسة الجنس، مما يجعل الزوجة تنفر من المعاشرة الزوجية التي ترتبط في ذاكرتها المختزنة بحدوث ضيق أو إجهاد أو ألم.

وقد تتسبب طرق الممارسة الخاطئة للجنس في الشعور بعدم الرضا، كأن يتخطى الزوجان مرحلة المداعبة ويعمدان إلى الممارسة الفعلية (الإيلاج) مباشرة. كما تؤدي ممارسة الجنس بنفس الروتين المعتاد (نفس الزمان والمكان والطريقة) إلى الشعور بالملل وفقدان جزء كبير من الرغبة الجنسية.

شاهد أيضاً

علامات واعراض الحمل هل أنت حامل… ؟:

علامات واعراض الحمل هل أنت حامل… ؟: للحمل علامات عدة، وأعراض معينة، تشير إليه في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!