ماهي موانع ومنظمات الحمل ؟

موانع ومنظمات الحمل

حبوب منع الحمل المزدوجة (أو الثنائية).. حقن موانع الحمل.. اللولب.. الحاجب أو الحاجز للمرأة مع المراهم القاتلة للنطف الذكرية… الطرق الطبيعية طريقة العد، طريقة العزل…. إسفنجة المهبل… ربط قنوات البيض (تعقيم المرأة)… قطع الوعاء الناقل (تعقيم الرجل)…. أنيييبيات تزرع تحت الجلد للمرأة.

حبوب منع الحمل المزدوجة

أو الثنائية

تحتوي على هرمونين الأستوروجين والبروجسترون) هذان يوقفان نزول البويضة من المبيض كل شهر (أي تمنع عملية التبويض بالاستعمال الدقيق فإن نسبة الحمل أقل من 1% بالاستعمال غير الدقيق فإن النسبة للحمل تصل إلى 3%.

لا تؤثر على عملية الجماع.

تقلل من فترة نزول الطمث وآلامها تحمي المبيض من السرطان وبعض الإصابات.

مناسبة للمرأة ذات الصحة الجيدة قد لا تناسب بعض النساء لآثارها الجانبية عليهن.

قد تسبب سرطان الثدي.

لا تستخدمها المرضع.

تطول فترة الحمل بعد تركها.

لابد من مراجعة الطبيب قبل استخدامها.

  • ●●


حبوب منع الحمل وحيدة الهرمون (للمرضعة)

تحتوي على هرمون واحد (البروجسترون) والذي يعمل على تغير مخاط عنق الرحم فيمنع النطف من الوصول وذلك يمنع الانغراس في بعض النساء ويوقف عملية التبويض بالاستعمال الدقيق فإن نسبة الحمل تصل إلى 1% وبالاستعمال غير الدقيق تصل نسبة الحمل إلى 4%.

لا تؤثر على عملية الجماع.

تصلح للنساء اللاتي يرضعن واللاتي لا نصلح لهن الحبوب المزدوجة.

لها آثار جانبية أقل من السابقة.

عدم انتظام الدورة.

لا تصلح للنساء البدينات أكثر من 70 كيلو.

لا تستخدمها أثناء الترجيع.

قد تفقد تأثيرها إذا تأخرت ساعات على أخذها.

تتداخل مع العقاقير الأخرى.

  • ●●


حقن موانع الحمل

الحقنة عبارة عن هرمون البروجسترون.

تؤثر على فترات بشكل بطيء داخل الجسم والذي يعمل على منع الحمل.

نسبة الحمل أقل من 1% لا تؤثر على العملية الجنسية.

يستمر تأثيرها لشهور.

قد نفي من الإصابة بسرطان الرحم.

الدورة الشهرية غير منتظمة أو تتوقف.

لا تستطيع التخلص منها حتى حقنت.

قد لا تناسب بعض النساء لآثارها الجانبية.

لابد من أخذها عن طريق الطبيب.

وأخذ المواعيد للحقن خلال الشهور فيما بعد.

  • ●●


اللولب

عبارة عن آلة بلاستيكية فيها زمبرك توضع داخل تجويف الرحم تعمل على تقلصه فيمنع انغراس البويضة المخصبة في الرحم.

نسبة الحمل فيه أقل من 1- 2%.

لا تؤثر على العملية الجنسية.

تعمل حال تركيبها داخل الرحم.

تصل إلى ما لا يقل عن 5 سنوات.

تزداد كمية الطمث وأكثر ألم خلال الدورة.

قد تسبب إصابة للرحم.

لابد من وضعها عن طريق الطبيب لا تصلح للنساء الآتي يعانين من آلام الدورة الشهرية.

وقد تؤثر على الحمل إذا حصل.

  • ●●


الحاجب أو الحاجز للمرأة

مع المراهم القاتلة للنطف الذكرية

عبارة عن غطاء مصنوعة من البلاستيك المرن يسد فتحة عنق الرحم داخل المهبل. يستخدم مع مراهم لقتل الحيوانات المنوية نتيجة لحموضتها العالية.

بالاستعمال الدقيق تصل النسبة إلى 2% وبالاستعمال غير الدقيق نصل إلى 15%.

توضع قبيل وقت الجماع.

قد تحمي عنق الرحم من السرطان وبعض الأمراض الجنسية.

تصلح للمرأة التي ترضع.

قد يؤثر وضعها على العملية الجنسية.

تحتاج إلى مراهم.

يجب تغييرها من فترة لأخرى وقد تسبب التهاب لعنق الرحم عند بعض النساء.

يجب عدم إزالة الحاجب بعد ست ساعات من الجماع.

عدم تركها لمدة أكثر من 30 ساعة.

لابد من التأكد من مقاس الحاجب لسد فتحة عنق الرحم.

  • ●●


الطرق الطبيعية

إسفنجة المهبل

عبارة عن إسفنجة فيها مواد قاتلة للنطف الذكرية توضع داخل تجويف المهبل لتسد فتحة عنق الرحم قبل الجماع.

بالاستخدام الدقيق تصل نسبة الحمل إلى 9% وبالاستخدام غير الدقيق تصل إلى 25%.

تعمل لمدة 24 ساعة منذ وضعها.

تنساب النساء التي لديهن خصوبة منخفضة (أي لا تحمل بسرعة) عندما تكون قريبة من سن اليأس أو التي ترضع.

متوفرة بالأسواق مكلفة الثمن نوعاً ما.

بعض النساء حساسة للمادة التي فيها.

غير مضمونه بشكل كبير يجب أن تبقى لمدة 6 ساعات بعد الجماع.

لا تتركها أكثر من 30 ساعة داخل المهبل.

لا تستخدم أثناء الطمث.

  • ●●


ربط قنوات البيض (تعقيم المرأة)

ربط أو قطع قناة البيض (أو قناة فالوب) بعملية جراحية ؟ النطف لبعض.

نادر الحمل فيها قد تحمل امرأة من 1000 امرأة أُجريت لهم ؟.

فهي فعالة جداً.

فعالة جداً لمنع الحمل دائمة لا تحتاج لأي عمل آخر غير عملية ؟ جاهزة مباشرة بعد عملية الربط.

تصلح للنساء اللاتي بشكل الحمل خطر على صحتهن.

تسبب العقم لا يمكن إعادة وصلها بسهولة.

تحتاج لعملية جراحية تحتاج لراحة بعدها.

من النادر أن تحمل إذا رغب في الحمل مرة أخرى.

نظراً لأنها تسبب قطع للذرية يرى بعض العلماء حرمتها إذا لم تكن لضرورة ؟ لعملها.

  • ●●


قطع الوعاء الناقل (تعقيم الرجل)

قطع الوعاء الناقل للنطف الذكرية من الخصية إلى القضيب فلا تصل النطف إلى السائل المنوي عن طريق عملية الجماع.

فعالة جداً قد يحصل الحمل من الرجل مرة واحد من 1000 عملية قطع.

دائمة وفعالة جداً.

جاهزة بعد أيام قليلة من العملية.

الأمان وعدم الخوف من الحمل إلا نادراً جداً.

أنها دائمة فهي تسبب العقم وصعوبة إعادة الخصوبة للرجل متى ما رغب في الذرية.

تحتاج لعملية جراحية.

نظراً لأنها تؤدي إلى العقم وقطع الذرية يحرم بعض العلماء استخدامها.

  • ●●


أنيبيبيات تزرع تحت الجلد للمرأة

فهي عبارة عن أنبوبة مطاطية تطلق هرمون البروجستيرون ويزرعها الطبيب تحت الجلد فتمنع نزول البويضة لمدة خمس سنوات تقريباً.

تصل نسبة الحمل فيها ما بين 1- 4% خلال الخمس سنوات.

فعالة إلى درجة ما.

طويلة الأمد يمكن نزعها متى رغبت المرأة بالتوقف عن استعمالها.

جيدة بالنسبة للمرأة التي يؤثر عليها الحمل.

إنها جديدة الاستعمال قد تكون لها آثار جانبية على بعض النساء.

قد تطول فطرة الحمل بعد إزالتها.

لا يمكن وضعها إلا عن طريق الطبيب.

مكلفة مادياً نوعاً ما.

تستخدم بشكل أكبر في الدول التي تحد من النسل.

  • ●●


طريقة العد، طريقة العزل

ويتلخص تعريفه بأنه:

أثناء مجامعة الرجل لزوجته وعند الإنزال يلقي بالمني خارج الفرج (أو الجهاز التناسلي) للزوجة.

والهدف من ذلك هو:

منع وصول النطف الذكرية (الحيوانات المنوية) التي في المني إلى النطفة الأنثوية (البويضة) والتي توجد داخل قناة المبيض للمرأة وذلك لمنع حدوث الحمل.

أما متى وكيف يتم العزل؟

فالعملية تتلخص بأن يعرف الزوجان موعد الإباضة بالضبط (أي نزول البويضة من المبيض إلى قناة البيض) فيعزل الزوج عن زوجته (أي يلقي بمنيه خارج فرج الزوجة) بثلاثة أيام قبل موعد التبويض وثلاثة أيام بعد التبويض (أي يبدأ بالزل بعد اليوم الثاني من الطهر (نهاية الطمث)، إلى اليوم الحادي عشر بعده تقريبا) لكن لابد من معرفة موعد التبويض حتى يتحاشيا الجماع في ذلك اليوم أو الأيام التي يتوقع فيه نزول البويضة.

وللزيادة في الحرص، والأفضل أن يتم العزل في معظم الأيام المتبقية من الشهر.

فعلى المرأة معرفة موعد التبويض لديها بواسطة قياس درجة حرارة الجسم اليومية، وتغيرات مخاط عنق الرحم لكي تتحاشى الأيام الخصبة فتمتنع عن الجماع خلالها.

بالاستخدام الدقيق تصل نسبة الحمل إلى 2%، وبالاستعمال غير الدقيق تصل النسبة إلى 20% ليس لها آثار جانبية.

لا تستخدم أي مواد أو أدوات.

تحافظ على جسم المرأة.

 

غير مكلفة، ومتوفرة في أي وقت ومكان.

لا تحتاج إلى إعداد مسبق.

قد تجد صعوبة بعض النساء من معرفة موعد التبويض.

لا تصلح للنساء اللاتي لديهن دورة غير منتظمة.

تحتاج إلى تسجيل يومي لدرجة حرارة الجسم ومراقبة مخاط عنق الرحم.

والامتناع عن الجماع في أيام معينة خلال الدورة.

  • ●●


تحديد نوع المولود بالعزل

وفيما يخص كيفية تفاوت جنس الجنين بين ذكر وأنثى فمن المعلوم أن منى الرجل يحتوي على النطف التي تؤدي إلى الذكورة –Y- والنصف الآخر يحتوي على العوامل التي تؤدي إلى الأنوثة (X -بينما المرأة تحتوي فقط على بويضات تحمل صفة الأنوثة-X-.

فإذا قُدر للنطفة الذكرية التي تحمل شارة الذكور –Y- أن تخصب البويضة (X) أصبح جنس هذا الجنين ذكراً (XY).

وإذا قُدر للنطفة الذكرية التي تحمل صفة الأنوثة (X) أن تخصب البويضة التي تحمل صفة الأنثى (X) فإن جنس الجنين يصبح أنثى (XX).

ولقد توصل العلماء في هذا العصر إلى معرفة الفوارق بين هذه النطف الذكرية والأنثوية ومنها:

أن المشيج الذي يحمل صفة الذكورة يكون أخف وزناً نسبياً.

ويفضل الوسط القاعدي.

وأسرع في الوصول إلى موقع الإخصاب قبل الحيوانات المنوية التي تحمل شارة الأنوثة والتي تكون أثقل نسبياً وتصل فيما بعد ولكنها تدوم أطول في الوسط الحامضي من السابقة فمتى ما لاقى أحدهم البويضة يكون السبق له في تحديد جنس الجنين بإذن الله.

  • ●●

شاهد أيضاً

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟ نظراً لأهمية معرفة موعد فترة خروج البويضة إلى قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!