نصائح للوقاية من الالتهابات الفطرية وعلاجها

نصائح للوقاية من الالتهابات الفطرية وعلاجها

 

إذا كنت تشكين من التهابات فطرية متكررة، فأنت لست وحدك، فيوجد سبع ملايين امرأة في الولايات المتحدة وحدها تشتكي من ذلك، وإذا كنت حاملًا فأنت معرضة أكثر من غيرك للإصابة بهذه الالتهابات. إذا كان هذا الوضع يقلك فعليك بإتباع الآتي:

ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة:

لقد دلت الدراسات التي أجريت مؤخرًا بأن الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة نفي الإصابة الالتهابات الفطرية. قد تكونين تستعملين ملابس قطنية، إلا أن هذه الملابس الضيقة تحتفظ بالرطوبة مما يجعل المكان رطبًا حارًا، وهذا هو أنسب بيئة لحياة ونمو الفطريات.

بل على العكس من ذلك فإن الملابس الفضفاضة تمكن من التهوية الجيدة، وتقلل من نمو الفطريات.

تجنبي ارتداء الكالون:

إن ارتداء الكالون يؤدي أيضًا إلى الاحتفاظ بالرطوبة وخلق جو مناسب لنمو الفطريات وعلى عكس ارتداء الشرابات الطويلة أو القصيرة، والتي غالبًا ما تناسب معظم النساء.

عدم ارتداء ملابس داخلية للحوض

إذا سنحت لك الفرصة بعدم ارتداء “الكلوت” فاغتنميها، فمثلًا يمكنك ارتداء قميص النوم ليلًا، أو في أوقات تواجدك في البيت وحدك يمكنك عدم ارتداء الكلوت.

تجنبي ارتداء البنطال:

وخاصة الضيق منها من شأن البنطال الضيق أن يؤدي إلى خلق بيئة مناسبة لنمو الفطريات بسبب احتفاظه بالرطوبة، يمكنك ارتداء الجيب مثلًا، وإذا كان لابد من ارتداء البنطال فحاولي لبس البنطال فضفاضًا ممرًا للهواء مثل ملابس الرياضة مثلًا.

امسحي من الأمام إلى الخلف:

عند التبول أو التبرز عند الشطف من البول أو البراز امسحي المنطقة من الأمام إلى الخلف وليس العكس، لأن المسح من الخلف إلى الأمام قد يؤدي إلى عدوى جديدة بفطريات من الخلف عند إحضارها إلى الأمام.

تجنبي الجلوس على مقاعد من النايلون أو VINYL:

إن المقاعد المصنوعة من الجلد أو VINYL، مثل مقاعد السيارات الجلدية، تساعد على التعرق، لذلك ينصح بوضع قطعة قماش على مثل هذه المقاعد قبل الجلوس عليها.

الاستحمام بالبانيو بدلًا من الدش:

إن الجلوس في البانيو يساعد على التخلص من الفطريات.

استخدام ليفة مصنوعة من القماش:

في تنظيف المنطقة الأمامية من الحوض.

عدم استعمال الصابون على قطعة القماش:

حيث دلت التجارب الأخيرة على أن الصابون يزيل البكتيريا النافعة في منطقة الحوض الأمامية ليحل مكانها فطريات ضارة، إضافة إلى الحقيقة العلمية الواضحة بأن الصابون ليس له أي تأثير ضار على الفطريات.

تجفيف منطقة المهبل جيدًا بعد الاستحمام أو السباحة:

لقد وجد بأن الجفاف وسط غير ملائم لنمو الفطريات، لذا من الأفضل المحافظة على نظافة هذه المنطقة الحساسة من الشعر، وكذلك تجفيفها بشكل جيد حتى وإن احتاج الأمر إلى استعمال السشوار.

أكثري من أكل اللبن:

لقد وجد أن هذا النوع من الغذاء يحتوي على نوع من الخمائر التي تمنع نمو الفطريات مثل LACIDOPHILLUS.

 

لا تكثري من أكل الحلوى:

إن الفطريات تعيش على السكر، في دراسة أخيرة وجد بأن 90% من النساء اللاتي امتنعن عن أكل الحلويات قد انخفضت لديهن حدة وتكرار الإصابة الفطرية.

توقفي عن استعمال حبوب منع الحمل:

دلت الدراسات الأخيرة أن حبوب منع الحمل قد تؤدي إلى الإصابة بهذه الالتهابات وأن نسبة تزيد عن 80% من النساء قد اختفت لديهن إصابات الفطريات أو قلت، لذلك يمكنك البحث عن وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل.

عدم الجماع الجنسي عند ظهور الأعراض الحادة:

في حالة ظهور الأعراض الحادة مثل الحكة والاحمرار والورم والألم تجنبي الجماع، لأن الجماع يؤدي عدوى الجنس الآخر الذي لا يتأثر بهذه الإصابة، ولكنه من الممكن أن ينقل إليك العدوى مرة أخرى بعد أن تكوني قد شفيت، لذلك فإن العلاج يجب أن يشمل الزوج أيضًا.

عقمي ملابسك الداخلية أو استبدليها:

لقد وجد بأن الفطريات لا تختفي بالغسل العادي للملابس، لذلك لابد من غلي الملابس لفترة كافية للقضاء على الفطريات، أو استبدال الملابس بأخرى جديدة.

يمكن للفطريات أن تموت في الحالات التالية فقط:

الغلي.

أو استعمال محاليل قصر الألوان التي تحتوي على الكلور.

الكي على البخار.

تجنبي استعمال المواد الكيميائية على المناطق الحساسة:

إن المواد الكيميائية مثل “الدوش، الرغوة المعطرة، رغوة الحمام، الصابون المعطر، ومزيلات العرق، والحفاظات المعطرة” قد تحدث حساسية والتي بدورها تزيد من ظهور الإصابات الفطرية.

وكذلك تجنبي استعمال الورق الصحي والمعطر على المناطق الحساسة.

 

قوي من جهازك المناعي الذاتي:

تزداد الالتهابات الفطرية عند النساء اللاتي يشتكين من ضعف جهازهن المناعي الذاتي.

التغذية الجيدة.

التمارين الرياضية.

وقف التدخين.

وتناول الفيتامينات والمعادن يوميًا، نساعد على تقوية جهاز المناعة الذاتي.

تجنبي استخدام المضادات الحيوية والكورتيزون:

حيثما أمكن أن استخدام الكورتيزون سواء موضعيًا أو فمويًا يساعد بكثرة على الإصابة بالفطريات، وكذلك بعض المضادات الحيوية التي قد تقضي على البكتيريا النافعة في الجسم، لذلك لا تأخذي أي من هذه الأدوية في الحالات الخفيفة من نزلات البرد والرشح.

 

شاهد أيضاً

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟ نظراً لأهمية معرفة موعد فترة خروج البويضة إلى قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!