هذا ما يفعله أبني فماذا أصنع ؟!

00006السؤال : أعاني من حركات ابني المحافظ على الصلاة وعمره 19 سنة حيث أنه يستمع إلى الغناء ويحمل أشرطتها في سيارته وإذا اردت الذهاب بسيارته ذهب إليها قبلي ونظفها من تلك الاشرطة أو اخفاها وأنا الاحظ عليه تلك الحركات ولكن لا اريد أن استخدم معه العنف والقوة (بإستطاعتي فعل ذلك لو اردت ) كيف اتعامل معه حيث أنه لا يمكن ان يكذب على في أي موضوع

الإجابة :

أولاً : اعتقد – اخي الكريم – ان ابنك يتصرف معك كرجل يحفظ لك قدرك ويبجث عن رضاك ولا يريد اغضابك بأي حال بدليل إنه يسبقك إلى السيارة لإزالة ما بها من اشرطة حتى لا تراها فتغضب ! وهذا تصرف ناضج من شاب في هذا العمر وفي هذا الزمن !

ثانياً : ما دام يحاول مداراتك فأحفظ له ذلك وسأل الله له الهداية .. وألح على الله بالدعاء بأن يصلحه ويحفظ من كل سوء وان يقر عينك بصلاحه وتوفيقه ، وضع له مساحة يتحرك من خلالها ، فهو شاب يرى اقرانه واخشى أن يصل إلى مرحلو يعلن فيا تمرد ومجاهرته امامك بما يداريك به احتراماً لك ،و لو ارداك اعلانه فأنه لن يعدم الوسيلة التي يجده فيها مهما حاولت منعه !! وتذكر قول الشاعر :

ليس الغبي بسيد في قومه               لكن سيد قومه المتغابي

ثالثاً: هب أنك اعلنت له انك تعرف حركاته وانك اكتشفتها ثم ماذا؟ هل تضمن امتناعه؟ وهل تضمن عدم تهوره وتحدي قرارك ؟ وهل ؟ وهل ؟

رابعاً : ما دام محافظاً على الصلاة ولا يكذب عليك ، فإنها بإذن الله علامة خير ودليل حسن تربية ومرجه إلى الطيب كما يقال فأقترب منه وصادقه وامنحه الثقة وكن موضوعياً وواقعياً في تعاملك مع شاب في مثل هذا العمر وتعامل معه كصديق وشاركه في همومه وأحلامه !

خامساً : مرة أخرى الله الله بصدق الالتجاء إلى الله بأن يهديه ويوفقه ويصلح شأنه كله ، ولا بأس بأحضار بعض المطويات والكتيبات التي تدور حول حرمة الغناء وحكمه الشرعي ، وجعلها متوفرة في المنزل ليستفيد منها الجميع بمن فيهم هذا الان وقد ينفتح بسببها بعض المواضيع فتدلي برأيك بشكل مباشر وتوصل من خلالها بعض الرسائل .

 

شاهد أيضاً

الطلبات المرهقة لأبنتي المراهقة (2)

ثالثاً : تلبية الطلبات : والآن نحن أمام مشكلة تلبية طلبات الابن أو البنت عموماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!