هل للفيتناميات دور في تنشيط الجنس؟

هل للفيتناميات دور في تنشيط الجنس؟

فيتامين “هـ”:

هو مضاد قوي للأكسدة فيحافظ على سلامة الخلايا من التلف ويعوض المرأة عن غياب هرمون الأستروجين عند سن اليأس ونقصه يسبب فورات التورد أو السخونة لدى النساء اللاتي بلغن سن اليأس ويقاوم المتاعب الناشئة عن استئصال الرحم والمبيضين [اليأس الاضطراري].

ويفيد هذا الفيتامين في تأخير سن اليأس أو التقليل من مخاطره.

نقصه في جسم الحامل يعرضها للإجهاض أو موت الجنين.

يقاوم التهابات المهبل والبروستاتا.

يتوافر في:

الدقيق الكامل (بالنخالة)، المكسرات، فول الصويا، بذور دوار الشمس، زيت جنين القمح والزيوت النباتية عموماً.

وعند نقصه في الجسم يمكن الاستعانة بأقراص تحتوي على هذا الفيتامين.

فيتامين “ج” مكسب للحيوية ومنشط للغدة الجنسية:

خاصة مع تقدم السن تحتاج الغدد التناسلية لهذا الفيتامين فتسعى للحصول عليه من الغذاء وإذا لم تجد تحصل عليه من الأنسجة المجاورة، فإذا لم نجده أيضاً أخففت هذه الغدد في نشاطها وانخفضت الرغبة الجنسية، كما أنه مهم جداً للحوامل فوجوده يقلل من سمانة الساق (تورمه) ويسهل الولادة ونادراً ما يتعرضن للنزف بعد الولادة.

أغذية غنية به:

البرتقال والليمون واليوسفي والجريب فروت والفلفل الرومي والأحمر والبقدونس والكيوي واللفت.

البيوفلافونويدات:

وهي شبيهة بفيتامين “ج” ولكنها صبغات ملونة ناصعة ؟ في الجزء الأبيض

 

الموجود في جلد الموالح مباشرة كالليمون والبرتقال والجريب فروت ومن ثم فإن عصرها يفقدنا هذا العنصر المهم جداً.

تتوافر في:

المشمس، الفلفل الرومي خاصة الأحمر، الطماطم، القرنبيط والكرنب، التوت.

وهذه الأغذية تقاوم الإجهاض ونزيف الولادة وحدوث غزارة الطمث وأي مشكلة ناتجة عن ضعف الشعريات الدموية.

كما أنها مضادة للأكسدة ومفيدة للصحة العامة والجنسية خاصة.

فيتامين “أ”:

يقاوم سرطان البروستاتا، ويساعد في الوقاية من سرطان الخصية، ويحافظ على سلامة نسيج الخصية ويزيد الحيوانات المنوية وهو مهم للرجال والنساء عموماً.

موجود في:

زيت كبد الحوت فإن ملعقة صغيرة منه يومياً ينشط ويحافظ على الوظائف الجنسية.

البيض النيء فأكله بهذه الصورة يقلل من خطره على القلب لزيادة نسبة الكوليسترول به ولكن الخطر الوحيد في أكله كذلك هو الإصابة بالسالمونيلا وإذا ضمن خلاءه من هذا الميكروب فالأفضل أكله نيئاً دائماً.

الكبد والدجاج، والجزر، المشمش، البقدونس والسبانخ والقرنبيط والبصل الأخضر والفلفل الأحمر.

ولا نخفي أن الإفراط في تناول هذا الفيتامين يؤدي لتسمم؛ لأنه  يختزن بالكبد.

فيتامين “ب”، “ب1، 2، 3، 12” حمض الفوليك:

يكثر وجوده في:

الخميرة، الحبوب الكاملة، البقول خاصة فول الصويا، المكسرات، الفول السوداني، الكبدة والقلوب واللحوم، عيش الغراب، وصفار البيض، الدقيق الكامل، الأوراق الخضراء للخضروات (السبانخ والملوخية)، الكلاوي، المحار: أم الخلول والجندوفلي، السردين والسالمون، الجبن، الكرنب واللبن البقري، بذور دوار الشمس.

  • ●●


الطعام الأمثل لكل زوج

ينبغي أن تكون أغذيته من اللحم الضأن والحمص والبصل من غير قلى اللحم، فإن القلي يمنع تقويته والبيض التيمبرشت، خصوصاً المذرود عليه الدارصيني والفلفل والخولنجان وملح السقنقور وبيض السمك ولحم السمك الصغار.

وإن كان هناك برد توبل بالزنجبيل والدار فلفل والفلفل والقرنفل والدارصيني ونحو ذلك، واللفتية والجزرية وما يقع فيه أدمغة العصافير والحمام والسماق واللبن والهرائس والجواذابات والأرز باللبن واللحم بلبن الضان.

ويكون استعماله من البقول الهليون والجرجير والكرات والخرشف والنعنع خاصة، فإنه يقوى أوعية المني جداً فيشتد اشتمالها على المني فتشتد.

أما من كان مزاجه محروراً فليس له مثل الماست واللبن والسمك المشوي الحار البطيخ والخيار والقثاء والقرع والفواكه الرطبة والبقول الرطبة كلها حتى الخس وحتى بذر البقلة الحمقاء، فإن هذا كله يزيد في الباء.

  • ●●

 

شاهد أيضاً

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟

كيف يتم تحديد وقت خروج البويضة؟ نظراً لأهمية معرفة موعد فترة خروج البويضة إلى قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!