هل يحسن تغيير وضعية الجماع من وقت الاَخر؟

  • 08التغيير ضرب من ضروب الفن في الجماع يخلق منه الفنان ألوانا متباينة تبعث الشهية والاثارة والرغبة في الجماِع – يطبقها عمليّا على الاخص من كانوا في أول عهدهم الزواج : كان يستعرضوا به مواطن الفتنة اْثناء الاجراء أو يستكشفوا سرا خفيَا من ( ازَرار الكهرباء ) أو يخترعوا أوضاعا (أكروباتية ) للزهو والافتخار أَو للظهور بمظهر العباقرة الأبطال هذا التغير والتبديل فىٍ الروتين يجد الترحيب من الشريكين وليس عليه غبار ويتقادم مِع الأيام
  • فإذا استقر شكل منه ولم يقابل بالترحيب من أحد الشريكين أو إذا فرض فرضا أو أضحى أساسا في الاجراء رغم معارضة الطرف الاَخر فإنما يدعو هذا الاستقرار وهذا الفرض إلى خلق المتاعب والنفور وعدم الانسجام . وأحياناً تتخذ الزوجة الساذجة أو قليلة المعرفة با حوال الجنس من هذا ( التغيير في الروتين ) حجة للطلاق أو لقطع العلاقات .
  • تغيير ( الروتين ) يكون جميلاً إذا صقله الفنان وطبقه الفنان . ويكون قبيحا إذا اجترأ على جماله وتطبيقه غير الفنان أو إذا استغل الوضع واستعار التغيير شواذ الجنس واعتبروا شذوذهم ضرباً من ضروب ( التغيير في الروتين )
  • وهو في الحقيقة ضرب من الوقاحة والحماقة وفقدان الذوق والبعد عن الطيبات وكم فيه من أضرار صحية للمرأة مما يمزق الشرجِ ويجعل الغائط يخرِج من نفسه زد على ذلك حرمان المرأة من متعتها وتركها تلتهب وتنقم وربما ثارت وخرجت عن عفتها بارتكاب الفاحشة مع الغير .

شاهد أيضاً

استفسارات حول القضايا الجنسية فى كتاب تحفة العروس ؟

سؤال: يستغرب بعضهم التصريح بكثير من القضايا الجنسية التي جاءت في كتاب ( تحفة العروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!