ﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﺍﻟﺘﻴﻘﻆ ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ ﻋﻨﺪ النساء

اضطرابات

ﻫﻮ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻗﺼﻮﺭ ﺃﻭ ﻋﺠﺰ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﺃﻭ ﻣﻌﺎﻭﺩ فى  ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺘﺰﻟﻴﻖ (ﺍﻟﻤفرازات ﺍﻟﻤﺰﻟﻘﺔ) ﻭﺍﻻﺣﺘﻘﺎﻥ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺔ للاستثارة  ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ، ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻻﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ. ﻭﻣﺤﺪﺙ ﻫﺬﺍ التثبيط ﺭﻏﻢ ﻛﻔﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ تركيزه وشدته ومدته

  1.  ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ ﺃﻭﻟﻴﺎ ﺃﻱ يبقى ﻣﺪﻯ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻰ ﺃﺩﺍء ﺟﻨﺴﻲ ﻓﻌﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﻱ ﺣﺎﻟﺔ بسبب ﺻﺮﺍﻉ ﻧﻔﺴﻲ ﺩﺍﺧﻠﻲ.
  2. ﺃﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ ﺛﺎﻧﻮﻳﺎ (لسبب ﻣﺎ) وهو الاكثر ﺷﻴﻮﻋﺎ.

ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ

  •  ﺗﺆﺩﻱ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ النفسية ﺍﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ فى حوالى 80% من الحالات  تقريبا  الاكتئاب ,الظروف الحياتية الصعبة ومن الشائع ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﺠﻬﻞ بتشريح ﺃﻋﻀﺎء التناسل  ﻭﻭﻇﻴﻔﺘﻬﺎ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ، ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻭﻇﻴﻔﺔ البظر، ﻭﻧﻤﺎﺫﺝ ﺍﻟﺘﻴﻘﻆ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ ﻭﻃﺮﺍﻧﻘﻪ ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ الربط  ﺑﻴﻦ ﺍﻹﺛﻢ والخطيئة  والجنس ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺸﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ والاثم ﺃﻣﺮﺍ دائما، ﻛﻴﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺴﺎﻫﻢ فى ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ.
  • ﻭﺗﺸﺘﻤﻞ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ العضوية على ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﻮﺿﻌﻴﺔ (مثل ﺍﻻﻧﺘﻴﺎﺫ ﺍﻟﺒطانىﻭﺍﻟﺘﻬﺎﺏ ﺍﻟﻤﺜﺎﻧﺔ ﻭﺍﻟﺘﻬﺎﺏ المهبل ﻭﺃﻣﺮﺍﺽ أخرى ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﺣﻤﻲ ﻗﺼﻮﺭ ﺍﻟﻐﺪﺓ ﺍﻟﺪﺭﻗﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻜﺮﻱ.ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ ﺃﻛﺒﺮ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺮﺟﺎل ﻭﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺘﺼﻠﺐ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩ ﻭﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﻀﻠﻴﺔ ﻭﺍﻷﺩﻭﻳﺔ  ﻣﺜﻞ ﻣﺎﻧﻌﺎﺕ ﺍﻟﺤﻤﻞ ﺍﻟﻔﻤﻮﻳﺔ ﻭﺧﺎﻓﻀﺎﺕ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻭﺍﻟﻤﻬﺪﺋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺠﺮﺍﺣﺔ الاستئصالية مثل اسئصال الرحم واستئصال الثدى  ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ لهما  ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺳﻠﺒﻲ فى ﺭﺅﻳﺔ  ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﺼﻮﺭﺗﻬﺎ ﺍﻷﻧﺜﻮﻳﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ. الكبر ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ: ﺭﻏﻢ ﺃﻥ الإناث ﻗﺪ ﻳﺤﺘﻔﻈﻦ  ﺑﺮﻋﺸﺔ الجماع ﻃﻮﺍﻝ حياتهن ﻓﺈﻥ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﻦ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﻨﻘﺺ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺴﺘﻴﻦ من ﺍﻟﻌﻤﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺘﻐﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻏﻴړ ﻣﺜﻞ ﺿﻤﻮﺭ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﻴﺔ ﺍﻟﻤﻬﺒﻠﻴﺔ.

ﺍﻟﺘﺸﺨﻴﺺ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ

  • ﺗﺴﺎﻋﺪ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﺤﺼﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮﻱ ﻋﻞ ﺇﺛﺒﺎﻣﺖ ﺍﻷﺳﺎﺱ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻀﻮﻱ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﻟﻼ ﺿﻄﺮﺍﺏ ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺨﻠﻞ الوظيفى.
  • ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺃﻥ ﻳﻨﺎﻗﺜﺲ ﺑﺸﻜﻞ ﻟﺒﻖ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻭﺃﻥ ﻳﺤﺼﻞ على معلومات دقيقة ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺫﻟﻚ ﻋﺎﺩﺓ  ﺑﻄﺮﺡ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﺗﺪﺭﻳﺠﻴﺎ من ﺍﻟﻨﻮﺍﺣﻲ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ  ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺣﺴﺎﺳﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪﺓ ﻭﺻﻮﻻ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺃﻛﺜﺮ.
  • ﻭﻳﺘﻢ ﺗﻘﺼﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ بالفحص ﺍﻟﺴﺮﻳﺮﻱ ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ المخبرية ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ.ﻭﺗﺘﺠﻪ ﺷﻜﻮﻯ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﻋﺎﺩﺓ نحو  ﻧﻘﺺ ﺍﻹﺣﺴﺎﺱ ﺑﺎﻟﺮﻋﺸﺔ ﺃﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻴﻪ(ﻷﻥ ﺗﺜﺒﻴﻂ الاستثارة  ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ  تؤدى ﺑﺸﻜﻞ ﺃﻛﻴﺪ تقريبا ﺇﻟﻰ ﺗﺜﺒﻴﻂ ﺭﻋﺸﺔ ﺃﻭ ﻫﺰﺓ الجماع  ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻧﺜﻰ.ﻭﻟﺬﻟﻚ فمعالجتها  متماثلة

شاهد أيضاً

الاتصال الجنسي في غير المهبل (المؤخرة) حلال أم حرام؟

الاتصال الجنسي في غير المهبل “الدبر” حلال أم حرام؟ رأي الفقهاء: أجمع الفقهاء على عدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!