ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ عند الرجل

القوة الجنسية

ﻣﺎ ﻫﻰ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ؟ ﻭﻣﺎ ﻫﻰ ﻣﻘﻮﻣﺎﺗﻬﺎ؟ ﺳﺆﺍﻝ ﻣﻬﻢ يجب قبل ﺍﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻧﻮﺿﺢ ﻣﻘﺪﻣﺎﺕ ﻻﺑﺪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺎﻟﺠﻨﺲ ﻫﻮ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺘﻰ ﻳﺆﺩﻳﻬﺎ ﺟﺴﻢ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻻﺑﺪ ﻟﻜﻰ ﻳﺆﺩﻳﻬﺎ على ﺍﻟﻮﺟﻪ الاكمل ﺃﻥ ﺗﺘﻮﺍﻓﺮ ﻋﺪﺓ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻌﻴﻨﺔ.

  • لابد ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺨﺼﻴﺘﺎﻥ فى ﺣﺎﻟﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ، ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺐ، ﻭﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺇﻓﺮﺍﺯ ﺍﻟﻤﻨﻰ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﻨﻮﻯ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﺆﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺣﺪﻭﺙ الانجاب ﻭﻫﺮﻣﻮﻥ الخصية ﻫﻮ أهم الهرمونات ﺍﻟﻰ ﺗﺴﻴﻄﺮ على ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ، ﺇﻥ ﻫﺬﺍ الهرمون تفرزه ﺧﻼﻳﺎ c خاصة بالخصيتين  فاذا  ﻗﻞ ﺃﻭ ﺁﻧﻌﺪﻡ ﻗﻠﺖ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺃﻭ ﺍﻧﻌﺪﻣﺖ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ولذلك ﻓﺈﻥ ﺃﻫﻢ ﻋﻨﺼﺮ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻫﻮ ﺇﻓﺮﺍﺯ ﻫﺬﺍ الهرمون ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ

ﻛﻴﻒ ﻳﺤﺪﺙ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺏ

ﺇﻥ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻌﺼﺒﻰ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻞ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ  ﺍﻟﺠﻨﺴﻰ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﻯ ﻧﺸﺎﻁ ﺁﺧﺮ ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ، وفى  ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﻣﺮﻛﺰﺍﻥ.

  1. ﺍﻷﻭﻝ فى ﺍﻟﻤﺦ
  2. ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺰء ﺍﻟﻘﻄﻨﻲ ﻣﻦ النخاع  ﺍﻟﺸﻮﻛﻲ
  •   ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺜﺎﺭ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺗﺮﺗﺴﻢ ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ فى  ﺍﻟﻤﺦ  فيتأثرالمركز العصبى الخاص بالنشاط ﺍﻟﺠﻨﺴﻰ ﻓﻴﻪ، ﻭﻳﺘﺮﺗﺐ على ﺫﻟﻚ ﻭﺻﻮﻝ اشارات ﺇﻟﻰ ﺃﻋﺼﺎﺏ ﺍﻟﻨﺨﺎﻉ ﺍﻟﺸﻮﻛﻰ، ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺮﺳﻞ بدورها ﺗﻨﻴﻴﻬﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﺼﺎﺏ ﺍﻷﻭﻋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻣﻮﻳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﻀﻮ ﺍﻟﺘﻨﺎﺳﻞ، ﻋﻨﺪﺋﺬ ﺗﻔﺘﺢ ﻭﺗﻤﺘﻞء ﺑﺎﻟﺪﻡ ﻓﻴﺤﺪﺙ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺏ.
  • ﻫﻨﺎﻙ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻫﺬﻩ الوظائف ﻋﻮﺍﻣﻞ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ، ﻭﻫﻰ ﻋﻮﺍﻣﻞ ﻫﺎﻣﺔ ﻭﺿﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﻭﻣﻨﻬﺎ
  1. ﻧﻮﻉ ﺍﻟﻐﺬﺍء ﺍﻟﺬﻯ ﻳﺘﻨﺎﻭﻟﻪ الشخص، ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎء، ﻓﺎﻟﺠﺴﻢ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﻨﺸﻴﻂ ﻳﺆﺩﻯ ﻛﺎﻓﺔ ﻭﻇﺎﺋﻔﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ وصحية، ﻭﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺍﻟﻼﺯﻡ ﻟﻠﺠﺴﻢ ﻛﻠﻪ ﻭﻹﺗﻤﺎﻡ ﺗﺄﺩﻳﺔ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ الجنسى
  2. ﻭﻫﻨﺎﻙ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ، ﻭﻫﻮ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻬﻢ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﻓﻼﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﺐ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ، ﻭﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺐ ﻫﻮ ﺃﺳﺎﺱ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻤﻼﺣﻆ ان ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻌﻮﻕ ﺃﺩﺍء ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﺪﻭﺭﻩ ﺍﻟﻤﻨﻮﻁ ﺑﻪ ﻭﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻳﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ ذلك ﻋﺎﻣﻞ ﺍﻟﻮﺭﺍﺛﺔ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺸﺨﺼﻰ ﻳﺮﺙ ﻣﻦ ﺻﻔﺎﺕ ﻭﺍﻟﺪﻳﻪ الجسمية ﻭﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ صفاتهما ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺐ والقدرة على ﺍﻷﺩﺍء
  3. ﻭﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﻬﺎ ﺃﺛﺮ ﻭﺍﺿﺢ ﻻ ﻳﻘﻞ ﺃﻫﻤﻴﺔ عما ﺳﺒﻖ، ﻓﺎﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﺗﻘﻮﺩرالشخص الى بر الامان  ﻓﺈﻥ ﺍﻻﻧﻔﺘﺎﺡ ﺃﻭ ﺍﻻﻧﻐﻼﻕ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺠﻨﺲ ﻭﺗﻌﺒﻴﺮ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ  ﻋﻨﻪ، ﻭﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻪ ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻰ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ، ﻓﻘﺪ ﻳﺆﺩﻯ ﺍﻟﻜﺒﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻧﻔﻼﺕ ﺍﻟﻌﻴﺎﺭ، بينما ﺗﺆﺩﻯ التربية ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻵﺩﺍﺏ ﻭﺍﻟﺸﺮﻉ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻞ ﺷﻰء ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ﻭ امناً

ﻻ ﺻﻠﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻭﺍﻹﻧﺠﺎﺏ

  • ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺠﺎﺏ، ﻓﺎﻟﻤﻘﺪﺭﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ كما أسلفنا ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻌﻮﺍﻣﻞ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔ ﻭﻋﺼﺒﻴﺔ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺗﺨﻀﻊ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ على ﺍﻹﻧﺠﺎﺏ ﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ المنوية ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺳﻠﻴﻤﺔ ﻭﺣﻴﺔ ﻭﻓﻲ حالة طبيعية ﻭﻟﻬﺎ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺪﺙ ﺍﻻﺧﺼﺎﺏ هذا بخلاف اعتبارات اخرى ﻳﺠﺐ ﺗﻮﺍﻓﺮﻫﺎ فى ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ (ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ) ﻛﺴﻼﻣﺔ ﺍﻟﺮﺣﻢ والتبويض .. ﺇﻟﺦ
  • هنا لا صلة للقوة الجنسية بالقدرة على الإنجاب فإن هناك أشخاصا ﻳﺘﻤﺘﻌﻮﻥ ﺑﻘﻮﺓ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ، ﻭﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮﻥ الانجاب ﻭﺍﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺢ ﻓﻘﺪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺷﺨﺺ ﺿﻌﻴﻒ ﻓﻲ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺍﻻﻧﺠﺎﺏ كما ﺍﻧﻪ ﻻ ﺻﻠﺔ ﺑﻴﻦ كبر ﺍﻭ صغر ﺍﻟﻌﻀﻮ ﺍﻟﺬﻛﺮﻱ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ

شاهد أيضاً

أفضل 6 وضعيات للجنس الفموي

بعيداً عن الجنس التقليدي، تعطيك هذه الوضعيات رؤية جديدة للجنس الفموي.   الجنس التقليدي مليء …

تعليق واحد

  1. شكرا للافادء اشكركم فاقد ازحتم عني عناء نفسي الجنسي امنة وسليمة وقد خليتوا نفسيتي مرتاح وقبله لحياة الزوجيه سعيدة اشكركم على معلومات القيمة للغاية اشكركم جزيل شكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!